فرصة ربما لا تعوض
رأي البيان
رأي البيان

فرصة السلام في اليمن التي تتيحها مباحثات الكويت، والتي يخشى الجميع أن يضيعها الانقلابيون بإصرارهم على عدم الحضور، بينما الجميع في انتظارهم، هي فرصة ربما لا تعوض فيما بعد، وربما بضياعها يصبح خيار القوة هو الوحيد، وهو خيار كلفته باهظة في كل شيء وخسائره يصعب حصرها، وويلاته ومآسيه كثيرة على الشعب اليمني الشقيق، وهو الأمر الذي يجب أن يستوعبه الانقلابيون ومن ورائهم في إيران، من الحالمين بالنفوذ والهيمنة، الذين لا يريدون السلام ويسعون لإشعال الحرب بإرسال المزيد من السلاح إلى اليمن.

وفد الحكومة الشرعية اليمنية أثبت بجدارة حسن وصدق نواياه نحو السلام، بحضوره في الموعد المحدد إلى الكويت، وهذا ما عبر عنه الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي قائلاً: «ذهبنا إلى السلام، لأن ذلك هو هدفنا وغايتنا وهو ما نسعى إليه على الدوام من أجل حقن الدماء والحفاظ على الأرواح والممتلكات التي استبيحت من جراء الانقلاب على الشرعية».

حتى الآن لم يقدم الانقلابيون أي أسباب مقنعة لتخلفهم عن الحضور إلى الكويت، الأمر الذي يثير الريبة والشكوك حول نواياهم، والعالم كله في انتظارهم، ولكن يبدو أن الأمر لن يطول، وقد عبر الناطق باسم الحكومة اليمنية راجح بادي عن ذلك قائلاً: «لن يطول انتظار وفد الحكومة في الكويت حتى يأتي الانقلابيون».


في الأربعاء 20 إبريل-نيسان 2016 10:36:36 ص

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://www.alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.alwahdawi.net/articles.php?id=2464