الذكرى 98 لميلاد قائد الأمة جمال عبدالناصر
محمد العزعزي
محمد العزعزي

مازال ميلاد ورحيل قائد بحجم جمال عبد الناصر يمثل نقطة فارقة في حياة الامة العربية ولد الزعيم المعلم في ظرف استثنائي ووجدت  مصر نفسها بظهور هذا الانسان العملاق فهو محارب ومفكر  ورجل دولة قارع الاستعمار وأعاد لمصر والوطن العربي اهميته والانسان العربي مكانته ... ذلك أن فكرة ميلاد زعيم  لم يكن صدفة بل صنعته الاقدار فبدأ مشروعه المقاوم منذ الصغر وسكنت روحه ووجدنه فكرة  التخلص من حالة الضعف والانهيار التي سيطر على البلد وتصادف اليوم ذكرى ميلاد الزعيم  الذي نحتفل بالذكرى ال- 98 لميلاده. 

الوحدوي نت

بدأ الرجل مشوار حياته بالمظاهرات الطلابية ضدّ الاحتلال الإنكليزي في أربعينيات القرن المنصرم ثم شارك في تحرير فلسطين وتعرض لحصار  في الفلوجة  في حرب عام  1948م ثم قائدا لثورة يوليو  1952م فرئيسا لمصر العروبة عام 19954 وقائداً لحركة التحرر العربي ومقارعة العدو الصهيوني في حروب مصر ضد العدو الاسرائيلي ومواجهة العدوان الثلاثي الى أن ارتقى الى جوار ربه  وهو يحاول إطفاء الحريق بين النظام الأردني والمقاومة الفلسطينية في أحداث أيلول 1970م.

التقى ناصر برؤساء وملوك الاقطار العربية بالقاهرة لحل الازمة بين منظمة التحرير والنظام الاردني الذي قام بمجازر ايلول الاسود وبعد وداعه للوفود عاد ناصر وقلبه متعب فارتقى الى جوار خالقه وكانت الفاجعة يوم 28سبتممبر1970م

وماكان من الشعب العربي الا ان قام بتنظيم جنازات رمزية في العواصم العربية لتوديعه وخرجت مصر عن بكرة ابيها لالقاءنظرة الوداع الاخيرة عليه فطوت مصر والامة العربية صفحة من تاريخها المعاصر بأنصع صفحات التاريخ.

هذه الامة التي تركتها باابا خالد اصابها الوهن والتفرقة والتشرذم وتتعرض اليوم لابشع صور الاستعمار ولم تتحرك الشعوب بعدك لقول الفصل لكنها تقاوم في كل البلاد فقد حكمها كرزايات بأنظمة القهر والاستبداد والاستعباد لكنها حتما ستقول كلمة الفصل الأخيرة .

فهذه الامة مازالت تقاوم الخارج والداخل لنيل حريتها واستقلاله من المستعمر الوطني والمستعمر الأجنبي.


في السبت 16 يناير-كانون الثاني 2016 12:56:03 م

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://www.alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.alwahdawi.net/articles.php?id=2232