الاعتداء على نبيل سبيع جاء لاحقا على قوائم أمنية جديدة ب"رصد أنفاس" صحفيين مستقلين!
سامي غالب
سامي غالب

واقعة الاعتداء على الزميل نبيل سبيع هي واقعة مشهودة تم ارتكابها في شارع مكتظ بالمارة والعربات ورجال الأمن (وربما اللجان الشعبية) بالقرب من محطة بترول في قلب العاصمة، ساعة الذروة.

تلقيت اتصالات مساء اليوم من عديدين يستنكرون الاعتداء ويستفظعون وحشية المعتدين. بين من اتصل واستنكر واستفظع، اصدقاء ممن يمكن حسبانهم على "ٍسلطة الأمر الواقع" في العاصمة اليمنية صنعاء.

وأود هنا أن أشير إلى 3 نقاط جديرة بالإمعان:

_ إن الاعتداء على نبيل سبيع وقع في ظل موجة جديدة، أشد علوا وغلوا من الحملات السابقة ضد الصحفيين خلال العام 2015 وقبله. وهي حملات تستهدف التحريض على الصحفيين المستقلين المعارضين ل"سلطة الأمر الواقع" في صنعاء. ونبيل سبيع، من موقعه المستقل، هو أحد أهم الأصوات الناقدة لأطراف النزاع في اليمن والأقليم.

_ إن الاعتداء لاحق على معلومات رشحت قبل أيام، تشير إلى نشاط أمني يستهدف العديد من الصحفيين المستقلين والمعارضين في صنعاء/ من خلال قوائم بأسمائهم تم تكليف عناصر مخابرات (التي تخضع حاليا لإشراف مباشر من عناصر حوثية) برصد حركتهم والرقابة والتدقيق في البيانات المتعلقة بأسرهم وبأماكن سكنهم.

_ إن القرار الأمني في صنعاء في حوزة "النظام الخاص" لجماعة الحوثيين (أنصار الله). ومن واقع المعايشة عبر متابعة حالات اعتداءات سابقة او جهود للإفراج عن مختطفين ومعتقلين في جهازي الأمن السياسي والقومي خلال العام الماضي (وحتى ظهر اليوم)، يظهر أن القيادة الرسمية للجماعة (أي من هم في الموقع السياسي القيادي) لا تشارك بأي مستوى في القرار الأمني أو التوجيه السياسي للمشرفين عليه. ما يعني أن صلاحيات هؤلاء المشرفين (وهم حفنة من "الأبوات") مطلقة، وتفوذهم يتجاوز نفوذ أي مسؤول أمني مر على الأجهزة الاستخباراتية اليمنية قبل اجتياح الحوثيين للعاصمة صنعاء.

***

لا يملك أحد توجيه الاتهام لجماعة أو جهاز.

لكن من السذاجة استبعاد مسؤولية طرفي "سلطة الأمر الواقع" في صنعاء، أو أحدهما، أو أحد أدواتهما المنفلتة في شوارع العاصمة، عن واقعة الاعتداء على نبيل سبيع.

هناك سلطة تحصي أنفاس اليمنيين في العاصمة.

وهناك جهاز يرصد أصوات الصحفيين وأنفاسهم.

وهناك لجان شعبية تنتشر في الأحياء والشوارع لغرض مكافحة "مرتزقة العدوان" والتنكيل بكل من يتم تعيينه (من قبل هذه اللجان) كموال للعدوان.

هناك صحفي مستقل أعزل من كل شيء إلا ضميره وموهبته الأسرة في التعبير عن نبض الشارع في اليمن، ينتقد الحوثيين وحليفهم الأول الرئيس السابق، من دون أن يوفر خصومهم. وهذا الصحفي وقع عليه اعتداء جسيم ظهر اليوم في شارع مكتظ بالمخبرين والمسلحين ساعة الذروة في العاصمة اليمنية.

ليس من الحكمة توجيه الاتهام (اعلاميا وسياسيا) إلى طرف بعينه الآن.

لكن من الجنون التعامي عن سلوك مستمر في التعامل مع الصحفيين خلال السنوات الأخيرة، وتجاهل ظاهرة تغول "الأبوات" في جماعة "أنصار الله" على السياسيين والأمنيين الرسميين في صنعاء وخارج صنعاء.

هناك، راهنا، قوائم رصد للصحفيين يتم تحديثها راهنا من قبل المخابرات.

لدينا، إذاً، مشتبه بهم.

هؤلاء المشتبه بهم، بالمنطق والشواهد والسجل المتضخم خلال عام ونصف العام، قد يتم ترقيتهم إلى متهمين (ثم جناة) إن لم يعلنوا عن أسماء الأنذال الذين نفذوا جريمتهم المشهودة خلال الساعات المقبلة.

نقلا عن صفحته على الفيس بوك


في الأحد 03 يناير-كانون الثاني 2016 12:03:10 ص

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://www.alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.alwahdawi.net/articles.php?id=2205