تعز بلا بواكي، وشرفائها بلا كتائب !
صدام ابو عاصم
صدام ابو عاصم
الأخبار الواردة من جبهة الضباب في تعز غير مطمنة، والتي تنفخها كتائب العالم الافتراضي التابعة لقيادات عسكرية وسياسية محسوبة على الشرعية في الداخل والخارج، ليست سوى تهويمات هدفها النيل بشكل أو بآخر، من شرفاء تعز؛ المدينة التي لأول مرة منذ انطلاق مرحلة تشكل الدولة باتت لها مكاناً مرموقاً في أوساط واقع ومستقبل الدولة اليمنية. لا أحب الحديث ذو النبرة المناطقية بالطبع، لكن في الراهن يختلف الأمر، خصوصاً وهو يصب في مصلحة اليمن الكبير. الحديث عن تعز وإب وعن مقاومة أبناء الجند لمفردهم ليس جريمة، تماماً كما تحدثنا عن مقاومة أبناء عدن للمعتدين وعن مقاومة أبناء الحديدة وأبناء مأرب والجوف كل على حده، فالأمر لا يعدو عن كونه ترسيخ لمبدأ الفيدرالية التي لا مناص من الوصول إليها للحفاظ على السلم الاجتماعي في اليمن الجديد. لطالما رفضت الحديث الدائم وبمظلومية مفرطة، عن تهميش تعز وإب، وفي لقاء تشاوري لتأسيس "منتدي الجند.. مقاومة وسلام" رفضت قبل حوالي أسبوع، الإشارة إلى مكانة تعز الخاضعة والذليلة سواء من قبل قيادات الشرعية وحلفائها أو من قبل المتمردين ومن معهم، بحجة أن الظرف لا يسمح للتفاصيل التي تنكئ الجراح أكثر وأكثر، لكن أن نرى جماجم النساء والأطفال تتقافز في أحياء المدينة المنكوبة، ونرى عبث "حمى الضنك" ومصفوفة الأوبئة المرافقة للجوع والخوف، تعبث بمن تبقى من أبنائها حيا، ونتخوف من أن نتفاعل مع هذه المآسي ﻷننا سنواجه بحملة شنعاء على غرار أننا مناطقيون وهمنا الأول والأخير معاناة أبناء محافظاتنا. دعوني أكون مبالغ وأتساءل ماذا لو أن يوسف الشراجي حل بديلا لمحمد المقدشي، وهو ما يفترض أن يكون، فهل سيتم التشكيك بقدرة الأول على قيادة معركته في الميدان، كما يروج لها الآن وﻷسباب يعلمها الجميع، فالأخير ورغم أنه أثبت قدرة خارقة على قيادة المعارك من فنادق شرورة، فقد استطاع تشكيل جيش إعلامي ممول، من مبالغ المملكة المضيفة، وهذا الجيش الفيسبوكي الذي طالما فاحت فضائحه المادية في الرياض، يحاول تطويل أمد الأزمة بتهويمات وتضليلات وشائعات، ﻷن وضعه في الرياض يترتب يوما بعد آخر. بالإشارة إلى ترتيب أوضاع الإعلاميين في الرياض تناقلت وسائل التواصل الإجتماعي مذكرة رفعها وزير الإعلام المكلف عز الدين الأصبحي لرئيس الوزراء وهي خطوة إيجابية جاءت ربما بعد أن تدهور حال الإعلاميين النازحين قانونيا وماديا وزادت حدة أنشتطهم الباحثة عن مخرج، وتعاون معهم وزير حقوق الانسان لتكون الحكومة هي في واجهة أي تعاون بين اللجنة الخاصة والإعلاميين. ولسبب أو ﻵخر يتعلق بالجانب السعودي نفسه، ربما تأجل أي ترتيب وضع، وهو ما دفع بإعلاميين لتناول الأمر على أنه جرم ارتكبه الوزير الأصبحي، فيما صمت من كان يجرى وراء هذا الإجراء ليل نهار، مثله مثل الذي مايزال ينتظر من الوزير المكلف أي قرار. لا أدافع عن الأصبحي فهو ناشط حقوقي وسياسي معروف، وبالأمس اعتذر عن مهمته في الإمساك بملف الإعلام الشائك، وله تبريراته التي خرجت بعضها للعلن وعايشناها من قبيل أن باحثون عن قرارات وترتيبات هم في واجهة الحملة التي تشن على رجل كان مواجها ومفوها في راهن شائك لا يحتاج إلا أمثاله في زمن التخوف من التبعات. لا أدري مالذي دفعني لهذا الحديث الحزين، هل ﻷنني أحد الإعلاميين العالقين هنا، أم أنني بت أدرك حقيقة أحزنتني كثيرا وهي أن اليمن كمفردة ماتزال بعيدة كل البعد عن أذهان النخب السياسية والنخب الإعلامية أيضا، إذ بات كثيرون يبحثون عن ترتيب أوضاعهم وأوضاع أسرهم وحسب، ولا يهم هؤلاء إن طالت الأزمة أم قصرت، حتى أنه لا يرف لهم جفن لما يدور في إب أو في تعز من كوارث يومية. في الحقيقة، أمر تعز يختلف والدمار يتعاظم والحقد يغلي والتراخي يفعل فعلته في المدينة التي لطالما كانت حالمة وصحت اليوم على كابوس مرعب يدك أحيائها ويقتل نسائها وأطفالها ورجالها، فيما تحدق العيون بدهشة وذهول إلى صمود أبنائها في وجه الغزاة فيما لم يصلهم أي من أنواع الدعم الذي وصل لجبهات قتال أخرى من قبل حلفاء الشرعية في المنطقة. الأخبار القادمة من جبهة الضباب في تعز غير مطمئنة، وكذلك التي في جبهة العدين في إب، ولا أدري ما إذا كانت خلافات جبهة المقاومة في الداخل فضلا عن كولسة قياداتها في الخارج هي السبب في كل هذا التأجيل الممنهج للحسم. إن إطالة أمد الحرب في تعز لها أبعاد وأسباب كثيرة، ذلك أن أمرها مرتبط أصلاً بالمقاومة التي تسري في عروق أبنائها لكل ماهو معتدي، فضلاً عن أن قوات تحالف صالح والحوثي أعدت لهذه الجبهة عدتها منذ فترة، ولا أحد يخفي حقيقة أن جبهة الضباب عند المدخل الغربي لتعز، والتي يقودها العميد يوسف الشراجي تحتاج لبعض المدرعات والآليات الحديثة، والتي لا أعتقد حتى اللحظة، أن القادة العسكريين والسياسيين في الرياض، يغضون الطرف عنها ﻷبعاء مناطقية ومصلحية، وإلا فستكون الكارثة.
في الإثنين 31 أغسطس-آب 2015 11:12:43 ص

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://www.alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.alwahdawi.net/articles.php?id=1993