حكومة هاشتاق!
صدام الزيدي
صدام الزيدي

عندما يصل شعبنا إلى مستوى يليق بشعبٍ تعافى من أميته وأنجزت أمامه كثير من ملامح الدولة الناهضة مدنياً وتعليمياً وقيمياً وديمقراطياً، يكون إشراك الشعب في اختيار وزراء حكومة جديدة أمر تفرضه اللحظة وتفاعلات الوعي الناجز والمتثاقف المستلهمة من حركية التنامي في البشر والآلة المنتجة المتداعية إلى مصافات التجلي في الاقتصاد والادارة والرؤية والحالة اليومية للمواطن العادي جداً ومثله المواطن الذي لا يقترب منه مؤشر الفقر والجوع والفجيعة؛ يكون تفاعل المشاركة في صنع القرار واختيار من يحكمه أو من يتسنم مواقع سلطة عليا وزارية شيئ من الضرورة الوطنية.. أما الآن، ونحن نعيش تشظيات الراهن واندثارة الماضي ومعها المستقبل القريب جداً، بحساب قراءةٍ مهتمة للمستجدات ومفضيات المآل يمنياً يغدو منشور وهاشتاق كهذا أقل منه دغدغةً ذكيةً للعامة المنهمكة في غياهب التواري الآدمي الحزين بعد تطوحيةٍ في دروبٍ للعذاب والتبعثر.. كما ويبدو من وحي ترشيحات من مروا هنا، وفي غير حائطٍ تفاعليٍ / فيسبوكيٍ أن ما طرح من أسماء -مع احترام كبير لتفاعل المتفاعلين الحريصين على مشكل تعثر تسمية الحكومة بحالٍ أو بآخر- ما هو إلا نسائم ترفيه عابرٍ انتبه للذاكرة فأيقظ منها من كان نائماً أو في يقظةٍ منذ أسمال الهوس السبئي النادر..

أتمنى جديةً لا اختلاف حولها من دولة رئيس الوزراء المهندس خالد بحاح وشروع عملي للإضغاء لترشيحات الفسابكة لكن وفق آلية وتقنية يفقهان غيبوبة الناس وحماستهم في الآن ذاته الذي أصابنا بما بعد مفردة الانهزام المديد..

سنظل نتطلع ونرشح ونزكي ونحلف أيماناً فيسبوكيةً زادها الوحيد "الحماس والانتقال من تماس الفراغ الحكومي" إلى "عتبات التحدي"..

شكراً لأنني مررت من هنا.. هذا إن كان الحساب الذي أعلن هذا التفاعل بشحمه ولحمه بقلم رئيس الحكومة القدير والشخصية الجديرة بالاحترام خالد محفوظ بحاح الذي لا أملك له ومن سيختار وزيراً في حكومته إلا الدعاء بالتوفيق وللوطن كل حبي وشراييني النازفة بالحياة رغم كل شيئ..

بعدكم..

#دعماً_لمتخذي_القرار


في الإثنين 03 نوفمبر-تشرين الثاني 2014 09:21:04 م

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://www.alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.alwahdawi.net/articles.php?id=1724