الحاضر يعلم الغائب ..
رشيدة القيلي
رشيدة القيلي

يروي الصحفي دحان صالح الدحان وقائع حادثة وقعت في اليومين الماضييين أمام عينيه في أحد شوارع صنعاء حيث يقول :" في العصر كنت ارافق والدتي في شارع مجاهد ، اذ بسيارة اجرة، يستقلها شخصان، بالاضافة الي السائق،تتوقف مباشرة بجانب فتاة.

يترجل من السيارة احد الراكبين، ثم ياخذ بالاستدارة خلف الفتاة، ويدفعها بقوة الي داخل السيارة.

وهكذا اختفت الفتاة ،الا من فردة حذاءها التي سقطت، اثناء مقاومتها خاطفيها.

الجميع -ممن كان في الشارع- تسمر مكانه ، الا من البعض،الذي قرر ان يلحق الخاطفين ، ومالبثوا ان عادوا ادراجهم ، بعد ان اشهر الخاطفون سلاحا رشاشا في وجوههم".

العصابة تفضل التواجد أمام صالات الأفراح في أوقات متأخرة من الليل وفي بعض الشوراع التجارية حيث يستخدمون سيارات الأجرة التي تم اخفاء لوحاتها المعندية إما عن طريق ملصقات مثل الطير الجمهوري أو عن طريق الوحل .

كما يغطون واجهات السيارة بصور مختلفة أو عن طريق زين الأعراس ..

كما يعتمدون على تخويف الناس من خلال السلاح مستغلين عجز الدولة .

وحذرت وزارة الداخلية من السماح للفتيات الصغيرات بلبس المصوغات الذهبية بطريقة ظاهرة أثناء خروجهن من المنازل وكذلك الأطفال من ارتداء الأشياء الثمينة حرصاً على سلامتهم وعدم تعرضهم لجريمة الاختطاف.

النصف الأول من العام الحالي شهد ما يقارب "101" حالة اختطاف بينهم "32" طفلاً وثلاث فتيات في اليمن.


في الأحد 10 أغسطس-آب 2014 10:32:38 م

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://www.alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.alwahdawi.net/articles.php?id=1641