ترميم الضمائر!!
صالح المنصوب
صالح المنصوب

لا شيء أجمل من أن ترمم الضمائر وأن تتحد القلوب وتغرس قيم المحبة والإخاء وتذوب كل أساليب وطرق الكيد والبغضاء ,ويتجه الجميع في قلب واحد ويد واحده لبناء الوطن وإعادة من خرج عن الحكمة إلى الصواب.

بالفعل بالإمكان أن يحدث ذلك إذا غادرنا الخطاب التحريضي كلا ضد الآخر والبعد عن عنفوان البقاء والرضاء والذم الزائد ,واعتب على من يستخدم ألفاظا بذيئة ضد بعض او يسيء للآخرين منتفخ الأوداج انه يمثل الثورة وانه من بقي في الساحات ,فالثورة بالأصل قيم وأخلاق وسلوك يدفع الناس إلى الخير والبعد عن ما ينغص الحياة وهناك من ستعلي ويتجه نحو الإقصاء متجاهلا أننا أبناء وطن واحد وأخوة في الدين والشحن وجرح المشاعر بالكلمات الخبيثة غير مجدي ولن تكون لها نتائج سوى السلبية والعيب أن هناك يقدح بالآخرين فيما يرى نفسه انه من الملائكة ولا سلطان عليه.

كم كنت أتمنى أن يجنح الجميع لبناء البلد والابتعاد عن التهم والتشكيك وغرس قيم حب الوطن الحقيقي لا الحب عبر الشطحات والشعارات المليئة معظمها بالزيف والبهتان ,والاتجاه بإرادة وطنية وأخلاقية وأخوية ,والابتعاد عن صناعة الحفر والمكايد كلا للآخر فبإمكان الكبار من الساسة ان يقوموا بهذا الدور لكن الجني السياسي يؤخرهم والاحتفاظ بمطابخهم تعمل وغريب لمن يدعون الوطنية والنبل والنظافة جزافا فيما هم ينخرون الوطن ويعبثون وينهبون سراء ويلهونا بالماضي وهذه هي الكارثة

لكن نتيجة للتحدي واثبات البقاء والتسابق لعرض القوة من الاطراف السياسية هي قبل كل شيء بحاجة إلى ترميم الضمائر والعودة إلى مربع المحبة والوطنية والإخلاص الصادق للوطن

وبصراحة من خلال المتابعة للمشهد في اليمن نجد الوضع القائم يثير الخوف ويبعث القلق ويدخلك في عالم الوحشة ,كل ذلك بفعل أشخاص لا قيم ولا أخلاق ولا ذرة من وطنية تردعهم عن حماقتهم ,الذي تطال الوطن وبنيته التحتية يضربون أبراج الكهرباء وأنابيب النفط ويستهدفون المؤسسة العسكرية والأمنية دون معرفة ما يسعون ويطمحون إليه وما الذي يريدونه ,هي أعمال لا تأتي إلا ممن خانوا الوطن وسكنهم الفساد , لكن مثل هؤلاء هناك أقرباء وأصدقاء لهم يدركون فداحة ما يقومون به إلا أنهم يغضون الطرف عنهم متصورين أنهم بصمتهم يدافعون عن أنفسهم بل هم بذاتهم يتحولون إلى شياطين بصمتهم عن جرهم إلى الطريق الحق

المثير أن هناك حماقة يرتكبها الساسة ويسوقون لما يجري بتهم جزافا كلا يتهم الآخر ويسوق لما يجري بمزايدة بعيده عن المنطق ,وهم لايؤدون دورهم إطلاقا في التوعية للمجتمع لتجنيب البلد المخاطر الذي تهدده فهي مهام الجميع والاتجاه للجلوس على طاولة واحدة بصدق للعمل من اجل الوطن أن كانوا صادقين مع ترميم ضمائرهم أولا.


في الأحد 22 يونيو-حزيران 2014 09:40:28 م

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://www.alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.alwahdawi.net/articles.php?id=1612