عندما يصبح الغش ركن من أركان التعليم
رمزي المضرحي
رمزي المضرحي

  تعد كارثة الغش ظاهرة مستوطنة في بلادي اليمن الحبيب .والكارثة الأكبر ليست الغش فقط بل الاعتقادات الخاطئة لدى الطالب أو ولي الأمر الذي يرى في الغش حق شرعي يجب القيام به لإتمام أركان التعليم حسب رأيهم .

الحقيقة ولكي نصبح منصفين فأن سياسة حكومتنا التعليميه العقيمة هل التي تصنع ظاهرة الغش أو بالأصح هي السبب الرئيسي لقيام البعض من الطلاب بممارسة سلوك خاطئ الغش لأنها تصور للطالب أن معدل أو نسبه الثانويه العامه هي التي تقرر مصير ومستقبل هذا الطالب وبالتالي تصبح الثانويه لدى الطالب الطموح أو المبدع أو حتى الغبي مصدر قلق أكثر من كونها مصير .وتعتبر هي أساس قبوله في التخصص الذي يحلم بدراسته ومن الطبيعي أن يسلك هذا الطالب المغلوب على أمره كل الطرق الغير شرعية للحصول على معدل يحقق به حلمه.

مالم فأنه سيظل تحت رحمه مجالس القات وضياع الشوارع ، لذا يجب على حكومتنا مراجعه حساباتها وإتاحة المجال للطالب بدخول التخصص الذي يحلم به دون الرجوع إلى معدل الثانوية لكي تنتج شباب مبدعون كلا في تخصصه الذي يحلم به، ومن هنا نتخلص من مصيبة الغش ، نصنع جيل مبتكر ومبدع ووطن خالي من البطالة والجهل ..


في الجمعة 20 يونيو-حزيران 2014 02:26:57 ص

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://www.alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.alwahdawi.net/articles.php?id=1611