نعي مناضل فذ
عبدالملك المخلافي
عبدالملك المخلافي

اي خسارة فادحة خسرها الوطن وخسرها التنظيم الوحــدوي الناصري وخسرتها شخصيا برحيلك يا ياسين

أيها القائد الفذ والمناضل السخي المعطاء، يا رفيق الدرب ورفيق الأيام الصعبة..

كيف يمكن ان ننسى انك بشجاعة نادرة تحملت مسؤولية فرع الشهيد سيف عام 1982 عندما بدأت الخيانة تتيح لقوى الظلام مطاردة المناضلين وأنت تعرف انك يمكن ان تعتقل في اي لحظة بعد اعتقال عدد من زملائك..

كيف يمكن ان ننسى انك كنت دائماً في مقدمة الصفوف في السرية والعلنية..

وفي مقدمة من يعطي بسخاء بدون من دون تردد

سيذكرك هذا الوطن من أقصاه الى أقصاه

ستذكرك المهره التي كان لك وحدك فضل تأسيس فرع التنظيم فيها مثلما سيذكرك كل رفاقك في فرع الشميري في الكويت الم تكن يا ياسين في مقدمة الصفوف هناك في الفرع والرابطة .

ستذكرك صعدة يا رفيقي العزيز وأنت تقوم بالتواصل الدائم للمحافظة على فرع التنظيم فيها في كل الظروف..

ستذكرك الضالع وتعز وعدن والحديدة وحجة.. ستذكرك كل مناطق الوطن تجوبها بجسدك النحيل وعقلك الفذ وقلبك العامر بالإيمان تبني وتعلم وتصحح بدون كلل او ملل.

ستذكرك الامانة العامة والدائرة التنظيمية وأنت أمينها الامين وقائدها المقتدر

ستذكرك اليمن كمثال للنزاهة والكفاءة الوطنية في كل المواقع التي تسلمتها في الخدمة المدنية وشؤون الموظفين في اكثر من وزارة والتي كنت تستحق بكفاءتك وإخلاصك وتفانيك اعلى منها بكثير وحرمت منها فقط لأنك ناصري ولأنك شريف ونزيه تحب الوطن وتحترم القانون ومع ذلك لم تكن أسف أبدا وفضلت ان تعيش وتموت وطنيا ناصريا شريفاً ولو حرمت من حقوقك على ان تتخلى عن مبادئك ولو أعطيت اعلى المناصب

وسأذكرك انا وكل رفاقك أخا وصديقا ورفيقا قلما يجود به الزمان في الوفاء والصدق والأمانة وتلبية نداء الأخوة والواجب في كل وقت وفي أقسى الظروف

سأذكر هدوئك وحكمتك وصبرك.. سنذكر ضحكتك الصافية في لحظات نادرة عندما تنتزعها في لحظات صفاء ترتاح فيها من همومك الكثيرة ومشاغلك الأكثر وأنت الانسان المكافح بكل معنى الكفاح في العمل وفي التنظيم وفي الحياة لاتكل ولا تمل وقد فتكت بك الأمراض في سنواتك الاخيرة حتى رحيلك ولكنها لم تقعدك أبدا عن واجب او تأخرك عن تحمل مسؤولية .

أيها الطيب كم اشعر بالأسى اني لم أراك قبل سفرك لاودعك ولكن من كان يعرف انه سيكون الوداع الأخير .

يا صديقي وأخي ، القلب يعصف به الحزن والعين انهمرت بالدموع بغيابك المفاجئ والفراغ سيملئ الإرجاء برحيل مناضل صلب مخلص ومتفاني مثلك مهما كتبت لن افيه حقه ودوره النضالي يمتد الى اكثر من أربعة عقود بدون توقف.. ولكن العزاء انك عند ربك الذي لا يضيع اجر المخلصين .

ستبقى في القلب والعقل والوجدان يا أبا أياد ، ستبقى ذكراك تعطر الوطن وتعطر التنظيم الناصري وتعطر وجداننا كلما سرنا خطوة في طريق تحقيق الأهداف ، فسنذكر دائماً كل من قدم حياته على هذا الطريق وبين هؤلاء سيكون اسمك أيها الحبيب المناضل الفذ ياسين عبدالله غانم القرشي .


في الإثنين 07 إبريل-نيسان 2014 05:05:09 م

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://www.alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.alwahdawi.net/articles.php?id=1521