لا أنتظر أحدا من سلالة الغجر!
صدام الزيدي
صدام الزيدي

لا أنتظر أحدا من سلالة الغجر..

صارت سلالات الضجر

بعدد ذرات الوجل

المبثوث

على امتداد الكيمياء..

لا أنتظر أحدا من سلالة الغجر..

ينتظرني على خط النهاية

_لكل دقيقة أعبرها-

متوثباً؛

زمهرير الجنون الرقمي

الآخذ في الشعواء..

لا أنتظر أحدا من سلالة الغجر..

مهرجانات الثلج التي أحضرها

في مخيال الشاعر

المثقل

بمئونة إشعاراتٍ للتشرد

هي من ينتظرني

خلف أمسيات هذا الليل/

كرنفال البؤساء..

لا أنتظر أحدا من سلالة الغجر

لا أنتظر أحدا من سلالة الأنانية

لا أنتظر أحدا من سلالة الحرب

لا أنتظر أحدا من سلالة الارتجاف

لا أنتظر أحدا من سلالة الانتهازية

لا أنتظر أحدا من سلالة العوائيين

لا أنتظر أحدا من سلالة الأوباش

لا أنتظر أحدا من سلالة الغدر

لا أنتظر أحدا من سلالة الأشامتة

لا أنتظر أحدا من سلالة الفوبيائيين

لا أنتظر أحدا من سلالة الدمويين

لا أنتظر أحدا من سلالة الأفاكين

لا أنتظر أحدا من سلالة التكفيريين

أنتظر عند آخر عتبات

 الحائط

الافتراضي

صارية من الضوء

-الخجول-

يتمترس

–بتموضعٍ

اعتيادي اللحظة-

كقبعة لها

قلمي..

قلمي 

الذي

ســــــــــ

يدشن

مغامرته

السردية

-الموغلة

في

الإتيان

الألقي-

يوم

الشتااااات!

 
في الأحد 16 مارس - آذار 2014 06:10:24 م

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://www.alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.alwahdawi.net/articles.php?id=1501