المحارب الاول.. فيصل بن شملان
أبوغياث المليكي
أبوغياث المليكي

اضحكوا يا من قتلتم حلمهُ

الوحدوي نت

وكسرتم ذات يوم شوكتهْ

انتهى كابوسكم فاستبشروا

انتهينا حين ماتت قصتهْ

أعلنوا اليوم بان الموت عيد

سكتت في كل شبر ثورتهْ

لم يعد في الساح إلا شبه ناس

راح فارسها وراحت صولتهْ

لم يكن يملك سيفا او خيول

إنما الأخلاق كانت قوته

كان للطغيان يسقي حمماً

ولباقي الشعب كانت رقته

أعلن الحرب على من شوهوا

ارث بلقيس ودوت صرخته

كلهم للظلم كانوا ذاهبين

وهو للعلياء كانت قبلته

فيصل في الحق ما مد يداَ

نحو أفكِ بل ليرقي أمته

قالوا أن العمر قد ولى به

لم تعد للحكم تقوى علته

قالوا لا يملك في الجيش أخاً

أو صبيا في الوراثة رغبته

كل إخوانه ليسوا مالكين

وكذا ليست تعنى أسرته

ولسوء الحظ صدقنا لهم

قلنا لا تنفع حكما صورته

ذاك فيصلنا فما فيكم له

إي ندٍ كي يطاول قامته

هم على الأنقاض شادوا سجنهم

وهو روح الشعب كانت دولته

كان قلبا بالمحبة عامرا

وكنور الشمس كانت غرته

وبحبل الله دوما ممسكا

والى الله كانت أوبته

إن يكن مات فحكم الله فيه

سوف يبقى الكون يحكي سيرته


في الأربعاء 01 يناير-كانون الثاني 2014 10:13:39 م

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://www.alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.alwahdawi.net/articles.php?id=1410