صحيفة الوحدوي
صدام الزيدي
صدام الزيدي

بداياتي الأولى, كصحفي, انطلقت من "الوحدوي" الصحيفة, كان ذلك العام 2003م, مترافقاً مع سنوات الجامعة, مع أواخر سنة ثانية بكلية التربية المحويت, قسم الإنكليزي..

البداية من ينساها؟

كم هي حلوة وضبابية.. غير ان الكتابة لـ "الوحدوي", لا أعظم منها.. نعم, هل أعظم من "الوحدوي" في ذروة تألقها, أو على الأقل, في سنوات النضال الذي ضريبته باهضة, لكنها مفتتح النور..

أتذكر الأحبة: علي سعيد السقاف رئيس التحرير, يومها

حمدي البكاري مدير التحرير

أحمد سعيد ناصر, سكريتر التحرير

الجميل نائف حسان, مهندس "التحقيقات الصحفية"..

والبقية ومنهم العزيز محمود شرف الدينالذي أصبح الآن رئيس التحرير

وثلة من الأقلام, محررين ومراسلين وكتاب ومتعاونين, كالرائع أشرف الريفي الأستاذ المناضل هاشم العزعزي قلمه الزلزالي في "من تعلّى هدش", أمنيات خالصة له بالتوفيق اليوم ومن بعد نضال وثبات طويلين, كوكيل مساعد للحديدة. وثمة يومئذ المرعبة رحمة حجيرة, وكل من لم أسردهم, اللحظة, لهم تحيات وتحيات..

"الوحدوي" أنجزت "1000" إصدار, بل "1000" شعلة أمل, وكانت زاد العمال والبسطاء والمدافع عن قضاياهم وتطلعاتهم

لا أنسى أيضاً الحبيب عبدالعزيز اسماعيل نائب رئيس التحرير، اليوم.. وعبدالله اسماعيل قبل ذلك، مروراً بالزميل محمد شمسان كمدير تحرير.. وبالعودة الى سنوات التحدي مع الاستاذ هادي محمد عامر، وايام الدكتور عبدالملك المخلافي، والوحدوي والقائد أحمد طربوش..وكم كان للوحدوي الصحيفة عامل جعل من فهد الارحبي في ما بعد صديق اكثر قرباً وتواصلاً والامسيات التشردية التي قضيناها معاً في ليل صنعاء، نتمرد على النوم كي ندردش عن المهنة والكتابة والمجتمع المتلقي وفضاءات الانسانية حين يتربص الشر بكل ايماءة ضوء..

والكتابة العنيدة لـ سامية الأغبري

للسلف وللخلف وللإدارة الراهنة كل مفردات التألق والتفاني والإبداع, وثمة بقية طاقم التحرير, الآن, يواصلون الفعل الوحدوي بإصرار, ربنا معهم، العزيز أشرف الريفي، و زكريا الحسامي، والرائع عادل عبدالمغني،ومعه محرري الوحدوي نت.. وثمة المصحح اللغوي فائز عبده..وايضاً توفيق عبده وطلال وعبدالحفيظ العليمي..

نعم, سأعود إلى الوحدوي, يا كل أحبتي, هناك..

"الوحدوي", التي تخرج فيها نخبة من الأقلام والمشاريع الصحفية, أذكر هنا, استاذ الصحافة المهنية، صاحب النداء، يوماً، سامي غالب وايضاً جمال عامر, والمتمكن مهنياً, المتفرد نبلاً Hamdi Albokari , وأيضاً ناشر "الأولى" ورئيس تحرير الشارع" اليوميتين, نائف حسان فضلاً عن كتاب أطلوا من هذا المنبر منهم محمد الغباري والاستاذ محمد الصبري.ود.عبدالله الخولاني الذي شهد سنوات التألق والاصرار وصولا الى دكة التحرير كالومض وعشرات الأقلام تخطت العدد "1000"..

.............

هل قرأت "الوحدوي"؟


في الأربعاء 27 نوفمبر-تشرين الثاني 2013 06:59:49 م

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://www.alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.alwahdawi.net/articles.php?id=1369