كل عام وأنتم بخير
د. عبدالعزيز المقالح
د. عبدالعزيز المقالح

متى تعود للعيد بهجته، ويعود إلى النفوس شعورها بما لهذه المناسبات الدينية من تأثير روحي واجتماعي ، لقد مرت أعوام والمسلمون في أنحاء الأمتين العربية والإسلامية يستقبلون الأعياد ومشاعرهم معلقة بما يحدث لهم وحولهم من مشكلات وحروب وإسالة مستمرة للدماء في غير ما معركة تستحقها، حروب بين المسلمين بعضهم بعضاً وحروب بينهم وبين أعدائهم وفتن غريبة عجيبة ما تكاد تنطفئ حتى تعود إلى الاشتعال، لاشيء في هذه الأرض الواسعة الشاسعة التي يسكنها المسلمون يبعث على التفاؤل ويدعو إلى مواصلة العمل والارتقاء بالمجتمعات التي تعاني من تخلف موروث وانفصام تصعب معالجته أو تجاوز تأثيراته، مع إحساس أليم وموجع بغياب الإرادة، إرادة الحياة وإثبات الوجود.

الزمن يمضي سريعاً ، والعالم في حالة سباق تاريخي نحو المزيد من التقدم، والعرب وأشقاؤهم في بقية الأقطار الإسلامية يمارسون لعبة الخلافات وكأنهم في سباق من نوع آخر سباق الخروج من التاريخ وبدلاً من أن يكونوا جزءاً من العالم المشارك في التغييرات أرتضوا أن يكونوا مشاهدين يراقبون ما يحدث من تطور في العلوم والمعارف الحديثة. وحين تهل عليهم المناسبات الروحية السعيدة يجدون بُعداً شاسعاً بينهم وبين السعادة أو ما يذكّر بها. قد يكون هناك من الأشخاص من يتمتع بإمكانات مادية توفر له ما يريد لكنه يصطدم بالواقع وما يحيط به من بؤس وشقاء ومن إحساس مخيف بالمستقبل الذي يكتنفه الغموض ولا تلوح على الآفاق بارقة أمل تنعش الروح وتبعث على التفاؤل.

 

مرة أخرى أتساءل: متى تعود للعيد بهجته ومتى يعود إلى النفوس شعورها بما لهذه المناسبات الدينية من تأثير روحي واجتماعي؟ لقد افتقدنا في واقعنا الراهن كل ما كان يربطنا بالأعياد بعد أن شغلتنا الأحداث المتتابعة والمتسارعة. بعضها قريب منا وبعضها الآخر بعيد. وبدلاً من أسئلة العيد وما كان يرافقه من أجواء تختلف كثيراً عن الأجواء الراهنة. أسئلة اليوم هي عما يحدث في مصر وسوريا والعراق، وما يحدث هنا وهناك، وما الذي حدث للعرب حتى تتحول ديارهم إلى مثل هذا الحال من الفوضى والاقتتال والموت المجاني؟ سؤال لا إجابة عليه، وقد يظل هذا هو حالنا إلى أن تتغير النفوس ويشعر العرب، حاكمين ومحكومين، بمخاطر الواقع وبالهوة السحيقة التي اقتربنا من حافتها وما تركته مجمل التصرفات اللامعقولة من أضرار مادية ومعنوية ومن حالات إحباط غير مسبوقة .

 

أسماء المصري في أجراس العواد:

 

أسماء قاصة مبدعة ومجموعتها موضوع هذه الإشارة فائزة بجائزة رئيس الجمهورية، وهي جديرة بالفوز، وتجمع عدداً من القصص القصيرة والموضوعات الاجتماعية، وما أثار إعجابي واهتمامي في المجموعة لغتها الشعرية البديعة وأسلوب بنائها الفني الذي يكشف عن موهبة عالية ووعي متقدم بالكتابة السردية.

 

تأملات شعرية:

 

وطنٌ فارغٌ

يتسلى بأوجاعهِ

وبأوجاع أبنائهِ

يستطيب الخصامْ.

فمتى يرعوي ويعود إلى نفسهِ

بعد أن يشعْل الضوء في قلبه

ويطارد وجه الظلام؟

الثورة


في الثلاثاء 15 أكتوبر-تشرين الأول 2013 12:35:48 ص

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://www.alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.alwahdawi.net/articles.php?id=1333