سور الكراهية في ذكرى العدوان
عبدالباري عطوان
عبدالباري عطوان

أكدت دراسة طبية أن نسبة زواج الأقارب في محافظة حماة تبلغ 28ر24 % بينما وصلت نسبة انتشار زواج الأقارب بين ذوي الأطفال المرضى المصابين بمختلف أمراض الطفولة إلى99ر56 %.
وأوضحت دراسة أجراها الدكتور عبد المطلب السح استشاري أطفال وحديثي ولادة فى مجمع الأسد الطبي بحماة أن نسبة انتشار المرض بسبب زواج الأقارب وصلت الى47ر65 % عند ذوى المصابين بالفتق الإربي و3ر74 % عند ذوى أطفال مرضى الشلل الدماغي أو ضمور الدماغ.
ونفذت الدراسة التي قدمها الدكتور السح فى مؤتمر جمعية أطباء الأطفال السورية على عينة عشوائية من8154 مريضا من مرضى عيادة الأطفال نسبة انتشار زواج الأقارب هي الأعلى بين المحافظات الأخرى وأجريت دراسة الشلل الدماغي أو الضمور الدماغي على عينة من 314 مريضا وشكلت نسبة انتشار زواج الأقارب بين ذويهم3ر74 % أما عينة الفتق الإربي فكانت295 وكان انتشار زواج الأقارب بين ذويهم47ر65 %.
ويعد مرض الفتق الإربي بأنواعه والذي أخذ كنموذج فى الدراسة من الأمراض والمشكلات الصحية ذات الأهمية المتوسطة نسبيا حيث يحتاج لتدخل جراحي قد يكون الأول بالنسبة للطفل أو حتى بالنسبة لأسرته.
وأوصت الدراسة التي كشفت أيضا ارتفاعا فى عدد الإصابات والتشوهات الوراثية الأخرى المرافقة لوجود الفتق الإربي عند الأطفال مثل حالات ضمور الدماغ بشكل عام والتي تصل نسبتها الى 80 % كون زواج الأقارب يشكل عامل خطورة فى حصول أمراض الطفولة عموما ومنها ضمور الدماغ والفتق الإربي أو التسبب فى حصول أمراض تؤدي لهاتين الحالتين.


في السبت 26 ديسمبر-كانون الأول 2009 12:53:13 م

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://www.alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.alwahdawi.net/articles.php?id=105