د. عبدالعزيز المقالح
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed د. عبدالعزيز المقالح
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
د. عبدالعزيز المقالح
العلاقة بين الكاتب وقرّائه
ماذا بعد «الدولة الكردية» ؟
العودة إلى مرحلة جلد الذات
متى تنتهي حرب البسوس المعاصرة؟
ماذا تبقى من الأمم المتحدة؟
حروب إلى متى؟
نحن والآخر
هل عدنا الى زمن الحرب الباردة ؟
عن حاجتنا إلى الاختلاف الخلاّق
قافلة التسامح والسمو على الضغائن


  
هذا زمنُ التغييرِ
بقلم/ د. عبدالعزيز المقالح
نشر منذ: 7 سنوات و 6 أشهر و 13 يوماً
السبت 12 مارس - آذار 2011 12:15 ص


هذا زمنُ التغييرِ

إذا لم تتغيْر تتعفنْ

 تتخطّاك مواقيتُ الصحوة

لا تدري السرَ الكامن في أن الأرضَ تدور

 وأنك إنسانٌ من حقك أن تحيا وتموت

 بأمرِ الله وليس بأمرِ مليكٍ أو سلطان

ومن حقك أن لا تدخل سجناً أو تُقْتَلْ.

أو يسلبك الجشعون بقايا اللقمةِ

من حقك أن تدري أنك في زمنٍ

لا يشبه في المعنى والمبنى

أيَّ زمانٍ آخر.

...

يا عربي:

اخرجْ من جلدك

هذا المدبوغ بزيت القهر

وأسواط التعذيب

وَدَعْ روحك تستيقظ

وتزور الساحات

وتنقش أحلام الناس

إلى العدل

ودعها تتشمم أنفاسَ الحرية

لا شيءَ يساوي الحرية

لا شيءَ يحل محل الحرية.

 

يا عربي:

سقطتْ أقنعةُ الجلاّدين

وأظهر زحفُ الشعب

هشاشةَ حكم السلطان

وأعوان السلطان

فإياك إذا ما جئت

إلى الميدان

وصافحتْ بعينيكَ

جماهيرَ الشعب الغاضب

أن تهزمك التحصيناتُ الكرتونية

أو يسرق ماءَ شجاعتِك القصوى

صوتُ زئيـرِ الدبابات

تعليقات:
1)
العنوان: تسلم وتعيش يا دكتور عبد العزيز
الاسم: صهبان اليمني
كان شعرك مدرسة للثورية وهو اليوم مطلوب أكثر من اي وقت مضى وهذه القصيدة اصبحت نشيدا وطنيا للشباب الذي يناضل في الساحات من اجل التغيير تحياتي لك ايها الرائع
الإثنين 14/مارس - آذار/2011 12:16 صباحاً
2)
العنوان: لا بد من زلزلة
الاسم: عبدالعزيز هائل
يا يمني
لا حلم لا رشد للفاسد
العابث في أهله
الماجن في لهوه
الباني على الجندلة والهرجلة
الجامع لفنون الصوملة
وليس تغلبه إلا الزلزلة.
الشعوب حقها الزلزلة
لا بد من زلزلة
فالبحر ترفعه الزلزلة
والبراكين تشق طريقها في الزلزلة
والمدار يصحح بالزلزلة
والجبال تتعاظم بالزلزلة
و تتنفس الارض
وحيا من ربك بالزلزلة
و قد كانت اليمن وكانت الزلزلة.
حيا على الزلزلة.
في 12/ 3/ 2011م
الإثنين 14/مارس - آذار/2011 12:37 صباحاً
3)
العنوان: أنت التغير
الاسم: محمد الحميدي
كم كنت جميلاً.
ما أجمل ما رصعت بة هذة الساحات المنهكة من جور العقود. نشيد يرف في تلكم الخيام الخجولة من هول التغير. أنت رائع و طبق من سحاب عطر يقبل أفواه لثمت رجيق الحرية. لقد فتحت بيت عزاء كبير يدخلة الصامتون بفرح المأتم الذي تطاولت على جدارنة أفراخ العناكب. حقاً كنت تغيراً
الثلاثاء 15/مارس - آذار/2011 04:53 مساءً
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
رأي البيان
التحرير من أجل السلام في اليمن
رأي البيان
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
همدان العليي
هدايا إيران لليمنيين
همدان العليي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
محمد جميح
تساؤلات حول هجوم الأحواز
محمد جميح
مدارات
عبدالباري عطوان
تفرقة 'إعلامية' بين الثورات
عبدالباري عطوان
مروان الحمودي
ماذا نسى الرئيس ؟
مروان الحمودي
فائز عبده
ثورة الشعب اليمني
فائز عبده
نجاة الفهيدي
دخان من نار تتأجج
نجاة الفهيدي
سيد أحمد الخضر
رؤساء عملاء للقاعدة
سيد أحمد الخضر
عبدالباري عطوان
السعودية وفتوى وعاظ السلاطين
عبدالباري عطوان
المزيد