علي أحمد العمراني
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed علي أحمد العمراني
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
علي أحمد العمراني
هذه ليست إب..!
العلمانية أم اجتهاد خارج النص ..؟
الربيع اليمني ... كان محاولة للإنقاذ..
26 سبتمبر .. الثورة التي سُرقت
التحشيد ولكن لا جديد..!
لمن يهمه الأمر، قبل فوات الأوان
مثلث الشر وفرض الإنفصال بالقوة
المؤتمر والحوثي وجزاء سنمار
عندما تحدث العالم عن الحكمة اليمانية
مأساة حلب : أسباب وتداعيات ..


  
حذار من إعادة رسم الخرائط في بلاد العرب..
بقلم/ علي أحمد العمراني
نشر منذ: سنتين و 4 أشهر و 5 أيام
الجمعة 20 مايو 2016 12:30 م


كنت في عام 1991 في العاصمة الأمريكية، واشنطن، أجلس مع حوالي خمسة أشخاص من بلدان عربية أخرى، وكان إثنان منهما "يتمسخران" بشخص آخر من تشاد، لا يتحدث الإنجليزية، وإنما الفرنسية، وكان ذلك التشادي الخجول يجلس إلى جانبنا في بهو عمارة الكونكورديا التي كنا نسكن فيها حينذاك..

في تلك الأثناء قدم إلينا مواطن إفريقي آخر، ويبدو أنه سأل التشادي، بالفرنسية، ماذا كان يقول لك هؤلاء العرب .. يتمسخرون بك ..؟!

فبدأ الإفريقي الجريء يتلفت إلينا ويسألنا واحدا واحدا .. من أين أنت ..؟ فقال أحدهم ..من البلد س ، وعلق عربي آخر مازحا بخفة: إنها مجرد بقالة..! كناية عن صغر ذلك البلد، وهو بلد محترم على أية حال وأهله جديرون بالإحترام والتقدير أيضاً.. وقال الأفريقي لصاحب التعليق، وأنت من أين ..؟ فقال من البلد ص، فقال الإفريقي : an other grocery ، وآنتم مجرد بقالة أخرى..! فلما وصل عندي ، وأنت من أين ..؟! ..

قلت : من اليمن ..

اليمن .. ؟! رائعة اليمن..! أنتم رائعون، كُنتُم إثنين فصرتم واحدا.. اليمن رأئعة..! 

كنت أدرك أن اليمن بوحدة 22 مايو لم تصبح ذلك العملاق، وإنما على قدر الحال، وإن كان ذلك الإنجاز ظل حلما، لكن أين منا عظمة وضخامة روسيا أو الصين أو الهند، أو الولايات المتحدة، وأين منا أمبراطورية معاوية أو الرشيد أو سليمان العظيم ..؟ وعلى قدر أهل العزم تأتي العزائم.. لكن، أيضاً، لا بد أن المرء كان ولا يزال يرى أن وحدة اليمن مكسب وطني مهم في هذا الزمن، ولعل هناك من كان يؤمل أن إتحاد اليمن سيكون خطوة في طريق إتحاد عربي، لا مستقبل للعرب إلا به، مثلما قال جين مونيه مهندس وحدة أوروبا، عن أوروبا بعد إنتهاء الحرب العالمية الثانية التي لم تبقِ على شيء..

فيما يخص وحدة اليمن، تبين أن الإنجاز كان عظيماً نسبياً وكبيراً، لكنه يفوق كثيراً خيال وقدرات اللذين قاما بتحقيقه، حيث تقزم الإنجاز بتقزم صانعيه، مع أي قدر من الإحترام لمن يستحق..

إلى مايو 2016 ، تمر مائة عام على اتفاقية سايس بيكو، التي بموجبها تم تقسيم مجمل بلاد العرب، بين بريطانيا وفرنسا وروسيا القيصرية، غير أن الثورة الروسية فضحت تلك الوثيقة السرية، لكن تقسيم تركة الرجل المريض، كما كانت توصف الإمبراطورية العثمانية في ذلك الزمن، مضت في مجملها في بلاد العرب، بتدخل واحتلال مباشر، أو بتيسير وتسهيل أو دعم .. وكانت بريطانيا، قد وعدت الشريف حسين بن علي، بدولة عريبة متحدة تحت قيادته، تمتد من جبال طوراس جنوب تركيا، إلى بحر العرب، مكافأة له على الثورة ضد تركيا.. لكن بريطانيا نكثت وعدها بكل سهولة، بعد الحرب، مثلما يفعل المستعمرون عادة، ومات الشريف حسين وهو يشعر بغدر الزمان وخداع المستعمرين، فيما ندرك نحن عرب اليوم كم أن مكر التاريخ قاس لا يرحم ..

دائماً ما يروق لي الثناء على الملك عبد العزيز، حيث إستطاع بإقدامه وحنكته توحيد عدد من الدويلات في دولة واحدة كبيرة في جزيرة العرب التي كان توحيدها كاملة في عهد النبي محمد (صلى عليه وسلم) منطلقاً إلى مجد عربي إنساني تاريخي حافل..

ما الذي يحدث الان في بلاد العرب بعد مائة عام من سايس بيكو..؟

هناك إرادة تقسيم المقسم، حيث يطرح تقسيم العراق إلى ثلاثة، وليببا إلى ثلاثة أو أكثر وبالمثل سوريا، وكذلك اليمن.. وهناك فكرة الحفاظ على كل شيء كما هو، وأتحدث هنا عما يدور في الدوائر الغريبة ذات العلاقة..

مجلة الإيكونوميست البريطانية الرصينة، تساءلت في مقال افتتاحي لها قبل أيام ، ماذا لو أطل كل من سايكس وبيكو على الإرث الذي تمخض عن مشروعهما .. ؟ وقالت: عندما حدد سايكس وبيكو خطوط تلك الخرائط، بالكاد كانا يتصوران الفوضى والمأساة التي صنعاها.. قرن من الخداع والخيانة الإستعمارية والمرارة العربية، سادته الإضطرابات والإنقلابات والتشرد، والإحتلال وفشل إحلال السلام في فلسطين، مع قمع وإرهاب وتطرف في كل مكان..

ثم أضافت المجلة: يعاني العرب من غياب المشروعية منذ سقوط الإمبراطورية العثمانية، حيث الإيدلوجيات، القوية، قومية وإسلامية، والآن جهادية تتطلع جميعها لحكومة ودولة تتجاوز الحدود التي خلفها المستعمرون.. وحذر المقال من الحلول الترقيعية التي من ضمنها التفكير في إعادة رسم الخرائط ، في منطقة لا توجد فيها خطوط واضحة للخرائط بين المذاهب والأعراق في الأحياء والمدن والقرى، و(حتى بين الأقطار)..

هناك من يُشبَّه ما يحصل الان في العالم العربي بما حدث في يوغسلافيا السابقة في تسعينات القرن الماضي، وهناك من وجد له ما يماثله في حرب الثلاثين عاما في أروبا في االقرن السابع عشر، وكيفما كان الأمر فإن أزمة العالم العربي عميقة جدا ومعقدة .. وحيث لا يستطع الخارج إيجاد معالحات لهذه الأزمة فإنه قد يساعد إما بحعلها أسوأ أو أفضل كما أكدت المجلة ..

قد يـُهدَى العرب في النهاية إلى معالجات لمشاكلهم المعقدة والعميقة مثلما حصل في وستفاليا، بعد حرب الثلاثين عاما في أروبا ، التي توجت حروب مائة عام سبقتها، لكن حذار من التفكير في إعادة رسم حدود جديدة كما أكدت المجلة.

الأمر ينطبق على اليمن، وربما اليمن على وجه الخصوص..

والحقيقة فإن إعادة تقسيم اليمن بالذات، إلى دولتين أو أكثر، غير وارد البتة، لكن ما يخشى منه هو حال من التفكك الذي قد يدوم بعض الوقت، حتى يثوب اليمنيون إلى رشدهم.. حال التفكك لن يخدم أحداً، سيكون حال من فوضى مؤلمة وعارمة، وبعض علامتها موجودة الآن، وهي ما حذر منه رئيس الوزراء بن دغر في كلمته الواضحة أمس، وسبق وحذر منه المرحوم السيد فيصل بن شملان في مقابلة له قبل وفاته، قال بن شملان : لا أخشى الإنفصال ولكن ما نخشاه هو التفكك..

كم يأمل المرء أن يؤوب اليمنيون إلى رشدهم من قريب، قبل تعقيد الأمور أكثر، وقبل أن يعم التفكك والخراب على نحو أسوأ..

والحقيقة فإنا نؤمَّل من إخواننا العرب، في هذه الظروف الصعبة جدا، وخاصة إخواننا الأقربين في الجزيرة والخليج، أن يساعدونا على أن لا تسوء الأحوال في اليمن أكثر، بأمل أن لا يطول بنا الزمان حتى يرشد اليمنيون وتصلح الحال وتكون اليمن أفضل..

وفي كل الأحوال، ومرة أخرى، مرحباً مايو العظيم على الرغم من كل شيء..

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
رأي البيان
التحرير من أجل السلام في اليمن
رأي البيان
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
همدان العليي
هدايا إيران لليمنيين
همدان العليي
مدارات
ابتسام ابو دنيا
الوحدة الاتحادية ..!!
ابتسام ابو دنيا
رأي البيان
المماطلة وسوء النوايا
رأي البيان
زكريا الحسامي
غياب الفعل السياسي..!
زكريا الحسامي
سفيان جبران
عدن يمنية.. ودبي إماراتية
سفيان جبران
أروى عبده عثمان
في يوم المتاحف العالمي ويوم التنوع ، لا متحف في اليمن ، ولا وطن
أروى عبده عثمان
نصر طه مصطفى
لن تنتهي حرب اليمن إلا بانتهاء أسبابها
نصر طه مصطفى
المزيد