زيد عبد الباري سفيان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed زيد عبد الباري سفيان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
زيد عبد الباري سفيان
العقل والهوية الجامعة
ثورة الشباب تعمق الوحدة
في رثاء الراحل عبدالباري السيد
أنتم غرس عيسى والحمدي ودمهم المسفوح
القيم الناصرية
القيم الناصرية
أحد النوارس التي ركبت البحر
أحد النوارس التي ركبت البحر
آلية إنتاج الوعي


  
إبراهيم والنمرود
بقلم/ زيد عبد الباري سفيان
نشر منذ: 8 سنوات و 4 أشهر و 26 يوماً
الثلاثاء 27 إبريل-نيسان 2010 12:45 م


    (( توطئة ))
تجرجرني حروفي المنبلجة من وحي الرغبة في الإنعتاق من واقع الأسر والولوج في عالمكم متأبطا آمالا عراض 
وبرغم الوجع النازف والألم المتشظي من زمن الإنكسار والهزائم ستبقى آمال تتوسد الحرف والكلمة وهجا تستسقي من دموع المآقي حبرا تعبر به الدروب وصولا إلى اليوم الموعود 
وإلا فاالأجل المشهود .
          (( ولوج ))
اعتلى ابراهيم ربوة الوادي وراح يطاول ضوء الشمس قنديلا يرسم به مشهد الوطن الآتي نبعا من وهج حلمه اليافع ورفاق الحلم الجميل أمامه ترددبصوت ندي نشيد الغد الاخضر. 
في يوم الثاني عشرمن اكتوبرسنة سبعة وسبعين إنتظرته الشمس كعادتها لتعزف معه لحن الحب الخالد وكانت المفاجأة حينما أطل عليها عبد الله محمد شمسان ينشر صباح يوم مزخرف باالحزن والسواد 
كان صوته يحلق في كل مكان كطائر يطير لكنه نازفا تسيل منه الدماء
إبراهم الذبيح على حين غرة وهو يطرز للوطن دثارا جديدا من ضوء الشمس وضحكة القمر
كانت تلك حكاية السفر في الحلم الجميل قبل أن يقتحم النمرود ( أو التيس اللعين كما كان يحلو لإبراهيم أن يسميه ) عالمهم    
ويشيع فحيحه الرعب والفوضى في كل الأرجاء حينما قيل أنه بصق كلمات في الهواء عبثت بكل الأسفار 
حينما نفث النمرود نار جنبيته الهائجة في الهواء لتستقر في خاصرة الوطن 
جنبية ظل يسقيها بنار تلظى حقدا وسعيرا من فاه هند ويزيد كل ذلك قبل أن يفعل مايريد 
 فتفتح الارض جوفها لإبراهيم وتخبأه بداخلها ليذوي الأمل بعيداتاركا النمرود يسبح في مياهه الأسنة النتنة
وراح النمرود وبسخف وسخرية يجثم فوق صدر الوطن وراحت صنعاء تغرق في أحزانها يجرح مسامعها نحيب الشمس ونشيج القمر 
تمنت أزهار البرية لو تقبل إبراهيم أوحتى تلامس خده من جديد
 تمنت السماء لوتمسح دمه وتذرف الدموع على قبره 
تمنت القلوب لوتلقي بنفسها على قبره وتبكيه بغزارة وسخاء.
 تمنى الوطن لويلقي برأسه على صدر إبراهيم ويسترخي قليلا يرخي العنان لأحزانه يبث شكواه وما آلِ إليه حاله من بعده 
تمنى كل شيء لوسمح له أن يحب إبراهيم أو حتى يحزن عليه 
        (( خاتمة ))
كان يعشق الرحيل بصحبة عمربن عبدالعزيز
وجمال عبدالناصر نحو جنات الجرح النازف عبر سماوات الحلم الموجع المتعفر بتربة الوطن المغدور ،
وكان له ماأراد ... الشهادة .
لكن إلى متى هذا الرحيل وهذا السفر وهذاالغياب ؟؟؟
إلى متى سنظل نفتش عنك في أوردة الزمن ؟
إلى متى سيدوم إنتظارنا لك في قارعة الطريق ؟
أسئلة ثكلى فاغرة فاها لا يحيرها جوابا بل يعييها السؤال ويظنيها الجواب .
لا تستعجل الجواب يا حبيبنا .
دعنا نعيش الحلم .. نسكر بوعد السماء .. بنشوة اللقاء .
لا تلم عجزنا وشلل فكرنا 
لاتستهلك ماتبقى من عمرنا في العذل والعتاب 
هي لغة البوح تحاول أن تقترب من رحابك وتدنو من ظلالك 
تهدهد الوجع وتربت على جرح الزمن 
نحاول الإقتراب منك رغم المسافات والحواجز التي ضربت بيننا وبينك 
هل أتاك نبأ سبأ ذات العماد 
التي لم يخلق مثلها في البلاد 
فقد أكثروا فيها الفساد 
في جنة الصالح يغتال الحرف وتنصب الكمائن للجديد 
تحاصر الورود ويغتال الشهيد 
نشروا الحرائق والفساد في المدائن 
إنتزعوا إسمك من دمعة الأحداق 
غادروا التاريخ لأن إسمك في فهرس الأسماء 
إلتفتوا بعد غيابك وراحوا يهدمون صرح القداسة وعلى أنقاضه بنوا معبدا للشيطان تمادواعلى قناديل العرب وراحوا يطفؤنها بعد أن نامت الشمس وهوى القمر .
إن ربك لبالمرصاد .
تعليقات:
1)
الاسم: لك الله يا إبراهيم
الله الله الله
ما أعظمك يا إبراهيم وما اجمل وبالغ ما كتبت يادكتور
هل تصدقون اني وانا اقرأ المقال لم استطيع السيطرة على دموعي فانهمرت كالمزن وغطت شاشة الكمبيوتر فلم وبالكاد اكملت القراءة
الثلاثاء 27/إبريل-نيسان/2010 05:10 مساءً
2)
العنوان: على مثله تبكي البواكي
الاسم: العربي
شكرا للأخ زيد على صدق شعوره وبلاغة اسلوبه ونقله للحقيقة باسلوب أدبي رائع ، فعلا لقدهوت تلك الجنبية الهائجة على خاصرة الوطن ولا زالت الدماء تنزف حتى الآن والأنين يعلو ويعلو وسيتفجر صرخة مدوية تخسف بالنمرود الذي جعل اليمن أخاديدا يحرق بها الشعب اليمني جوعا وجهالة ومرضا، فالشعب لن يموت ولن تحرقه نيران النمرود ما دامت دماء ابراهيم أنهارا تروي الأحرار ولا بد أن يُضرب النمرود بالنعال على أم رأسه حتى تخرج روحه مع بعوضة الموت من أنفه وشتان بين دماء زاكية وبعوضة منتنة
الأربعاء 28/إبريل-نيسان/2010 04:46 صباحاً
3)
العنوان: هذا الشعب أمانه في أعناقكم
الاسم: الهاشمي
هل لديكم قوة صبر ورباطة جأش لتسمعوا آخر ما قاله الرئيس الحمدي وهو يخاطب قتلته قائلاً: تريدون السلطة
خذوها وأكملوا ما بدأناه، هذا الشعب أمانه في أعناقكم.. أنا مستعد للتنازل.. إذا قبلتم ببقائي في اليمن كان بها،
وإذا أردتم أن أخرج فسأخرج.. تذكروا أننا ودعنا القاضي الإرياني من تعز معززاً مكرماً..
أردنا أن تكون حركتنا تصحيحية بيضاء نقية.. لم نبدأها بالدم. أتدرون ما كان جوابهم عليه؟! لم يكن غير جنبية
هائجة ورصاصات جنونية !!! )
الأربعاء 28/إبريل-نيسان/2010 03:46 مساءً
4)
العنوان: ابراهيم والنمرود
الاسم: العرب العربي ي
لزيد عبدالباري كل رياحين الأرض ، هذه الصورة التي رسمها لخارطة السياسة النمرودية منذ ابراهيم حتى ابراهيم والى ان يدخل الوطن في زمن ابراهيم عندما تتكسر الأصنام ويلقى بالوطن في نار النمرود وطغاة الارض .. فيجعلها الله عليه برداً وسلام
آن للوطن أن يحتضن الزمن المستحيل ، آن له ان يثور ويكبر على جوعه وعريه وفقره وينتصر لنفسه ممن يسرقون لقمته ويجرعونه الذل والمهانة كل يوم .. يدفعونه نحو التسكع والتشرد وعبادة الأوثان .. اليوم الأصنام لم تعد اصنام الأمس ..
اصنام الأمس كانت احجار وتماثيل البعض منها من تمر يأكل العبد معبوده حين يجوع ..
لكنما اصنام اليوم قد صارت اورام خبيثه تستشري في جسم الوطن وتتحكم في قوت الناس وحاجاتهم وتقطر لهم فضلاتها مقابل ركوعهم امام هيمنتها وسيطرتها لتكن ابدية وحتى يرث الله الأرض
غير ان لا بد لليل ان ينجلي ولا بد للقيد ان ينكسر
(اذا الشعب يوماً اراد الحياة)
الخميس 29/إبريل-نيسان/2010 10:40 مساءً
5)
العنوان: ......
الاسم: الهاشمي
من البيان الذي أصدره الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان

الكاتب: من البيان الذي أصدره الشيخ زايد بن سلطان آل نهيانالتاريخ: 12/10/1977
" إن الأيادي التي امتدت إلى ابن الأمة العربية المخلص الشهيد إبراهيم الحمدي ،هي أيادي غاشمة أثيمة ،تتربص دائماً بأبناء الأمة العربية المخلصين ، أصحاب العزائم والمنجزات الكبيرة".
من البيان الذي أصدره الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان
أبو ظبي – 12 أكتوبر 1977م
السبت 01/مايو/2010 06:44 صباحاً
6)
العنوان: رحل جسدا وبقي روحا
الاسم: ابو اياد العتولي
لك التحيه اخي زيدان اسلوبك في الكتابه المتميز..زادفي قوة الكلمه الصادقة جمالا..
نعم سيدي.لقد اعتقدوا كل المرتزقه الجبناء
ان قتلهم للشهيد..قديجعل طريقهم سهلة الى
قلوب الجماهير بعد رحيله..لكن صدمتهم كانت غير عاديه عند اكتشافهم انه سوف يظل روحافي قلوب محبيه..
ان الزعامة لاتاتي بقوة السلاح وعنجهية الحكم..وانما تولد من رحم المعاناه والحاجه..ان ثوره الحمدي البيضاء..اتت كامشروع شامل يلبي كل احتياجات ومتطلبات شعبنااليمني..ولهذا مازال يتربع في خلجات قلوبنا.. ولم ولن يجد السفاحين مكان بيننا..للشهيد الرحمه وللقتله الخزي والعار..
الأحد 02/مايو/2010 11:39 صباحاً
7)
العنوان: تحية
الاسم: عبد القادر علي
يرحمك اللة ابراهيم ..
وكم اتمنا لووجدة من عبارة توفي بشعور اكبر من الشكر للاستاذ زيد سفيان
نعم لقد اوذرفت الدموع وتمكن الحزن مني حين قرئت موضوعك اخي زيد
اخي الكريم لابد ان ننتظر الفجر القادم ليحمل في طياتة الامل المنتظر تحت ظل الصبر ..
اخي مهماء الليل طال فلابد من طلوع الجر
ومهاء اغتيلو الشرفاء فالخير باقي الي ان تنهي هذة الدنياء ومهماء سيطر هذا النمرود فزوالة محتوم
ومهماء الشعب صامت فتحت الصمت اللهيب
ومهماء سخر هذاء النمرود من انات المظلومين والمقهورين فتحت الرماد اللهيب
او كماء قال الشاعر
ومهماء كان عدوا للحياة ومحبا للفناء
لكل طموحات وامال وتطلعات الشعب فانبعاث الامم والاجيال الثائرة حتما اتية
_____ عفوا الموضوع اثار حميتي حتى اني استطيع ترتيب الجمل واتقانهاء ارجو المعذرة ولك خالص شكري وامتناني بالمزيد استاذي العزيز زيد وشكرا
الأحد 02/مايو/2010 12:10 مساءً
8)
العنوان: الخيانه
الاسم: ابو صامد
انفصال السودان حريمه بشعه جريمه نكراء في جبين اليشير والترابي الخونه ويعتمد ابو صامد
الثلاثاء 08/فبراير-شباط/2011 06:28 صباحاً
9)
العنوان: الشموخ
الاسم: ابو صامد
العز والشموخ والبساله والصمود والعلاء لشباب مصر العروبه
الثلاثاء 08/فبراير-شباط/2011 06:33 صباحاً
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
رأي البيان
التحرير من أجل السلام في اليمن
رأي البيان
مدارات
جين نوفاك
السلام مع الكرامة في اليمن: هل يمكن ايقاف دوامه الحرب؟
جين نوفاك
صادق ناشر
خوفاً على الوحدة
صادق ناشر
أحمد سعيد
الحزب الحاكم في اليمن : اختلاق معارك .. واصطناع أعداء
أحمد سعيد
عادل عبدالمغني
مشروع أزمة جديدة
عادل عبدالمغني
محمود شرف الدين
علي .. مرحبا مجور
محمود شرف الدين
بلقيس خالد الهاشمي
وزارة الإعلام تكسر الأقلام وتصادر الكلام
بلقيس خالد الهاشمي
المزيد