د. عبدالعزيز المقالح
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed د. عبدالعزيز المقالح
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
د. عبدالعزيز المقالح
العلاقة بين الكاتب وقرّائه
ماذا بعد «الدولة الكردية» ؟
العودة إلى مرحلة جلد الذات
متى تنتهي حرب البسوس المعاصرة؟
ماذا تبقى من الأمم المتحدة؟
حروب إلى متى؟
نحن والآخر
هل عدنا الى زمن الحرب الباردة ؟
عن حاجتنا إلى الاختلاف الخلاّق
قافلة التسامح والسمو على الضغائن


  
التعصب.. الطريق الاقصر الى الهاوية
بقلم/ د. عبدالعزيز المقالح
نشر منذ: 4 سنوات و 7 أشهر و 15 يوماً
الأربعاء 02 إبريل-نيسان 2014 11:36 م


جاءت الأديان السماوية لتنقذ روح الإنسان من الوقوع في براثن الإثم والتعصب ولتمنعه من العدوان على نفسه أولاً وعلى الآخرين الذين يشاركونه العيش في أرض واحدة وتحت سماء واحدة ثانياً. كما جاءت المذاهب -وهي موجودة في كل دين- لتفتح آفاقاً مستوحاة من روح الدين وجوهره للنظر في أمور الحياة من زوايا ونوافذ مختلفة تنعش الأفكار وتغذّي الرغبة الجادة في الحوار على قاعدة التعدد والتنوع، والحق في الاختلاف. إن الإنسان الجاهل -ولو تعلّم بعض العلم- يؤكد دائماً بتصرفاته غير المسؤولة أنه لا يكاد يعرف شيئاً عن جوهر الدين ولا عن حقيقته الجامعة. كما أنه لا يدرك أهمية التعددية الفكرية ومزاياها العملية. وهذا الإنسان الجاهل -وإن تعلم- لم يجد في المذاهب -كما تؤكد أفعاله- سوى التعصب وإيقاظ ما ترسب في نفسه من مطامع وأحقاد وعداوات للآخرين متخفياً وراء شعارات المذهب. وبهذا الجاهل المذهبي وأمثاله تحوّلت المذاهب إلى أديان مستقلة عن أصولها وإلى بؤر للتكفير ولمنع التفكير، وتعميم الانقسام.

كانت المذاهب عند العقلاء والعلماء وذوي الضمائر المؤمنة الصاحية دعوة للتنوع في الآراء ووسيلة للتعددية في وجهات النظر واحتواء الاختلافات، وهي في هذا السياق كالدين نفسه تحمل الدعوة إلى المحبة والاستنارة ورفض الشطط والتعصب، ويسجل تاريخنا الإسلامي المضيء نماذج رائعة وبديعة من الحوارات والمساجلات الفكرية بين علماء الإسلام ومفكريه، أولئك الذين خلت عقولهم وقلوبهم من التعصب والضغائن ، وفي هذه الحوارات والمساجلات ما يثبت أن المذاهب الدينية لم تصدر من الفراغ ولا جاءت استجابة للرغبة في إذكاء الصراع بين المسلمين، بل صدرت من وعي ومعرفة وثقافة دينية واسعة وعميقة وعن إحساس صادق بأهمية التنوع والاختلاف والبحث عن طرق ومناهج تزيد من مساحة التسامح وإظهار الآراء السديدة. ولم يكن في مفهوم ولا في تصور رواد هذه المذاهب أنها ستتحوّل لدى المتعصبين إلى أديان يظهرون من خلال التعصب لها أقصى ما في طاقاتهم من قدرة على العدوانية والتطرف.

وفي علم النفس الحديث من الحقائق العلمية ما يجعلنا ندرك أن كثيراً من المتعصبين المغالين في تعصبهم إنما يتعصبون لذواتهم أكثر مما يتعصبون للمذهب أو الفكرة التي يعتنقونها، وأنه لا يمكن أن ننكر أن هناك نوعاً من البشر يتمتعون بطاقات عدوانية هائلة ضد من يخالفهم الرأي، وهي طاقات مدمرة من شأنها أن تهلك صاحبها قبل أن تهلك منافسه أو المخالف له، وهي تبدو في أسوأ حالاتها في الأزمنة المتقلبة، وفي غياب الدولة العادلة التي تحفظ لكل مواطن حقه في الحرية والكرامة وإبداء الرأي. ونحن في زمن يكاد يكون الأسوأ في تاريخ الأمة العربية والإسلامية حيث يقتل المسلم أخاه المسلم على الهوية الطائفية أو المذهبية ويذبحه علناً وهو ينطق بالشهادتين. وهو ما يجعلنا نصرخ بكل ما تبقى في الكلمات من قدرة على التعبير: «إننا قد بلغنا خارج حدود المعقول والمقبول، وأن الفتنة المذهبية وصلت إلى المستوى الذي لا يرضى عنه مسلم صادق، في حين يرضى عنه أعداء الإسلام ويجدون فيه أضعاف ما كانوا يتمنونه ويحلمون به».

ومن هنا فإننا بالتعصب لا نرتكب خطأ فادحاً في حق إخوتنا وأبناء ديننا الواحد فحسب؛ وإنما في حق أنفسنا وفي حق الأفكار التي نعتنقها، فالناس ينظرون إلى هذه الأفكار من خلال تصرفاتنا نحن، ومن خلال مواقفنا، ولو قد توقفنا لنتبـين حقيقة هذه المواقف بصدق وموضوعية لأصابنا الخجل، فما هكذا تكون الحماسة للأفكار والمبادئ، وما هكذا تكون الدعوة لما نؤمن به أو نعتقده. ولا نشك في أن أسلوب التوصيل جزء مما نريد إيصاله، وأن التعصب يقود إلى التطرف، والتطرف يقود إلى الهاوية.

الديوان الأول للشاعر عبدالمجيب محمد عبدالقادر:

«يشبهني تماماً» هذا هو عنوان الديوان الأول للشاعر عبدالمجيب محمد عبدالقادر ويضم مجموعة من القصائد التي سبق له نشرها في المجلات المحلية والعربية وشارك بها في الملتقيات الأدبية. والشاعر عبدالمجيب يتولى مسئولية النادي الثقافي لشباب المحويت، والديوان صادر عن دار أزمنة للنشر والتوزيع في الأردن ويقع في 116 صفحة من القطع الصغير.

 

تأملات شعرية:

اهربوا،

اهربوا

قبل أن تبدأ العاصفةْ.

اهربوا نحو نهر التسامح

ولتغسلوا فيه أعينُكمْ

وضمائرَكمْ

قبل أن تأزف الآزفةْ.

ليس أسوأ في عالم اليوم

من وطنٍ

يتعصب أبناؤه

للمذاهب والطائفةْ.

 

صحيفة الثورة 

تعليقات:
1)
الاسم: المهندس أمين شمسان
إعتقدت الحكومات العربية بأنها تشل فاعليات القوى اليسارية بخلق أحزاب دينية وسهلت لها الافق، والأن المواطن يجنى ثمار أفعال تلك الأنظمة. هل تعلموا برغم العنف المرتكب المسيئ للاسلام، فإن مساجد المسلمين فى أمريكا، لا تنتقد هذا العنف، وكأن لم يكن شيئا. حين يسألونى الناس لماذا دينكم دين عنف ولا أحدا فيكم يوقف العنف، أرد لهم اذهبوا خبروا أئمة المساجد. هم أساتذة.
الجمعة 04/إبريل-نيسان/2014 07:45 صباحاً
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
مدارات
فائز عبده
الجيل الصاعد.. مدرسة آيلة للسقوط !
فائز عبده
صدام الزيدي
الى قيثارة ماليزيا المحلقة
صدام الزيدي
نقولا ناصر
التفاؤل بتحول فلسطيني استراتيجي سابق لأوانه
نقولا ناصر
حمدي دوبلة
أخطاء طبية أم جرائم متكاملة؟!
حمدي دوبلة
محمد الحاج سالم
اليمن أصل العرب وحق إنساني وتاريخي
محمد الحاج سالم
نقولا ناصر
تناقضات ومساومات "إعلان الكويت"
نقولا ناصر
المزيد