عبدالملك المخلافي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed عبدالملك المخلافي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
عبدالملك المخلافي
في الذكرى ال52 لتأسيس التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري
رحل روح الشخصية اليمنية..
من نحن ..؟
11 فبراير.. ثورة الحرية
ثورة 26 سبتمبر.. أساس كل حلم للمستقبل
في الذكرى الاربعين لولادة الحلم اليمني
في الذكرى الاربعين لولادة الحلم اليمني
في معنى العروبة وجيل جديد من القوميين
عبدالجليل قائد حسن.. القائد الشعبي الذي لا يعوض
نعي مناضل فذ
القراءة المتعسفة في الحديث عن الشرعية


  
المضواحي .. رجل المواقف
بقلم/ عبدالملك المخلافي
نشر منذ: 6 سنوات و 7 أشهر و 14 يوماً
الأحد 01 إبريل-نيسان 2012 10:42 م


السادة أعضاء السلك الدبلوماسي

الأخ رئيس اللجنة التحضيرية للحوار الوطني رئيس الوزراء رئيس المجلس الوطني لقوى الثورة

الإخوة الوزراء

الحاضرون جميعا وفي المقدمة شباب الثورة صناع الغد صناع المستقبل من فجروا الأمل وأضاءوا الدرب من وسط ظلاما كثيفا ونفقا شديد الظلام.

أحييكم جميعا وأشكركم باسم اللجنة التحضيرية وباسمي شخصيا حضوركم هذه الفعالية التأبينية لفقيد الوطن الكبير الدكتور عبد القدوس المضواحي.

في يوم هو يوم الوفاء لرجل الوفاء ولو كان لدينا الآن لكان في مقدمة الحضور لهذه الفعالية كما كان يحضر كل الفعاليات أكانت اجتماعية أو سياسية فهو رجل الوفاء فاستحق أن يكون هذا اليوم وفاء له

لهذا عمل الكثير من الشباب والشابات من اجل الإعداد لهذه الفعالية كتتويج لفعاليات شملت عواصم عدة وامتدت إلى المغتربين اليمنيين في الولايات المتحدة تأكيدا على أن قيمة الوفاء قيمه أصيله وتأكيدا لمكانة الرجل الذي احتل مكانه في القلوب لأنه كان رجل المواقف على الصعيد الإنساني والصعيد الوطني والقومي.

نحن اليوم ايه الأخوة إذ نحيي ذكرى للراحل والفقيد الكبير الدكتور عبد القدوس المضواحي الذي لم يتسلم منصب ولم يكن له أي موقع رسمي فإنما نؤكد أن المواقف لا المواقع هي التي تصنع مقادير الرجال، وهو رجل لا يمكن أن نظيف لاسمه صفة رسمية وهو تأكيد لان الصفات لا الصفة التي تصنع مكانة الإنسان في القلوب نؤكد أن عبد القدوس رجل تميز بالصفات نبل الصفات نبل الأخلاق فقدم لهذا الوطن وهذه الأمة من العطاء ما لايقدر عليه إلا النبلاء من الرجال وإذا كنا اليوم نحيي هذه الذكرى من خلال هذه الفعالية من خلال ما قدم لهذه الفعالية من كتاب شملت كتابات عدة للفقيد لقامات وطنية وقومية كبيرة، فان هذا الحضور الكريم الذي يمثل كل أنواع الطيف السياسي تأكيدا على أن عبد القدوس المضواحي وهو الذي ينتمي بصدق وبالتزام ومبدأ للتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري والفكر الناصري ،كان ينتمي لكل ما هو مشترك وجميل لهذا الوطن ولهذه الأمة ويجعل مما هو مشترك قاسما للتلاقي وبما هو اختلاف مجالا للتنوع.

نم يا عبد القدوس قرير العين فنضالك أثمر اليوم أثمر كما نضال أبناء شعبنا أثمر ثورة عارمة تسعى لدوله مدنيه لطالما حلمت بها كما حلم بها كل أبناء الشعب.

نم يا عبد القدوس قرير العين فهناك جيل جديد من أبناء هذا الشعب يواصل المسيرة سلمت له راية عهدك الخفاقة فهو الآن يواصل المسيرة ويقول لن نتراجع لن نتوقف حتى نبني الدولة المدنية حتى يعم النور الوطن كله ويزاح الظلام.

نم يا عبد القدوس النور يملئ الوطن كله بالأمل وإذا كنت قد رحلت عنا ورحيلك خسارة لا تعوض فلم تعد الحياة بالنسبة لمن عرفوك وأنا واحدا منهم بعدك، ولكن عزائنا الآن أن نكشف بواكير هذه الثورة العظيمة ثورة الشباب والشابات ثورة كل المجتمع

وكأني أحس اليوم بروحك بيننا وقد غبت عنا جسدا تبتسم وتقول لا تحزنوا هذا قضاء الله وقدرة ولكن إياكم أن تتراجعوا عن طريق اخططه الشباب بدمائهم، إياكم أن تستسلموا أو أن تسمحوا للظلام ولما تبقى من الظلام أن يبقى فلتجعلوا النور يعم الوطن كله ولتدفنوا الظلام أما أنا فيكفيني هذا التقدير منكم بل ويزيد، فعلى مدى عمري كله كنت انثر الحب بين الناس ولم أكن انتظر جزاء ولا شكورا، فان أثبتم اليوم عن حبكم لي فلأني أحبكم فقد بقيت عمري كله أحب كل الناس وأحب الخير لكل الوطن ولكل البشر.

يا أخي ويا صديق عمري ورفيق دربي ..أيه الرجل النبيل الكريم الشجاع المعطاء.. أيه الرجل المضحي ولأب والأخ..أيه الرجل المبتسم في كل الأوقات المتفائل في كل الأوقات المحب لكل الناس أيه الطبيب الذي كنت تداوي كل الجروح إيه الرجل الإنسان الوطني المخلص القومي المخلص الوطني الجيد والقومي الجيد.

يا ابن هذا الشعب يا جميل الروح كما وادي بنا وكما جمال إب الخضراء ،يا ابن كل مكان في الوطن أحببته وعشقته كأنه قريتك الصغيرة،يا ابن كل الأمة أحببت فيها القاهرة كما بيروت كما نواكشط كما بغداد مثل صنعاء.

أيه الرجل الأبهى والأجمل ستبقى بيننا روحا خالدة ستبقى بيننا فكرة لا تموت.. ستبقى بيننا سموا وعلوا.. ستبقى بيننا مثالا للنبل والقيم الجميلة حينما لا تدعي للقيم التي تصنع بالسلوك مصداقية للمبادئ وتصنع للأنبال مصداقية للسلوك الرجل الذي جسد المبادئ سلوكا وجسد السلوك مبادئ

ستبقى بيننا يا عبد القدوس ستبقى وسنفتقدك دائما ونتذكرك دائما ونستمد من عزمك عزما لنا ومن تفاؤلك تفاؤلا لنا

وأنت أيه الأخ والأب والصديق الأستاذ محمد سالم باسندوه لك الشكر والتقدير والوفاء ونقول لك بان الثورة أمانة في أعناقكم أنت وزملائك الذين توليتم المسئولية وإن ارث عبد القدوس وعيسى محمد سيف وجار الله عمر وعبد الفتاح إسماعيل وعبد السلام مقبل والمئات من الشباب الذين ارووا هذه الأرض بدمائهم بالثورة الشعبية السلمية هذا الإرث أمانه في أعناقكم أمانه تتحملونها من اجل تحقيق المبادئ والأهداف.

إن هذه التضحيات العظيمة ممن استشهدوا على سنوات النفق المظلم من استشهد بالرصاص أو من استشهد بالسكتتات القلبية وغيرها من وسائل القتل إللا إنساني وبالتغييب والإقصاء إن كل هؤلاء يرون أن دولة مدنية حديثه لا مركزية ديمقراطيه ترعى حقوق الإنسان دونها لن نقبل وذلك هو الوفاء لعبد القدوس والوفاء لشهداء لمسيرة طويلة تتعدد فيها الأسماء والمراحل لكنها كلها كانت من اجل أن ينعم هذا الشعب بحقه بالحرية والكرامة والعزة.

أخيرا اسمحوا لي أن أتقدم بالشكر لكل الذين أسهموا للتحضير والتجهيز لهذه الفعالية

فنم يا عبد القدوس إيه الصديق

نم في قبرك روحك معنا فكرك معنا أنت خالدا فينا إلى الأبد

والسلام وعليكم ورحمة الله

·  كلمة اللجنة التحضيرية لحفل التأبين

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
مدارات
د. محمد الظاهري
المضواحي .. الوحدوي الجسور
د. محمد الظاهري
أحمد محمد عبدالغني
متى يعتذر المؤتمر الشعبي؟
أحمد محمد عبدالغني
الرئيس علي ناصر محمد
في وداع الإنسان .. صاحب الصولجان
الرئيس علي ناصر محمد
الرئيس علي ناصر محمد
المضواحي..السياسي المقتدر والوطني بامتياز
الرئيس علي ناصر محمد
عبدالوهاب الآنسي
المضواحي كان مشبعا بثقافة الحوار ومتسما بالحنكة السياسية
عبدالوهاب الآنسي
سلطان العتواني
فجعنا برحيل وطنٍ تجسد في رجل
سلطان العتواني
المزيد