خالد الرويشان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed خالد الرويشان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
خالد الرويشان
تيسٌ يائسٌ ووحيد!
وشهد شاهدٌ من أهله!
التهريج السياسي بامتياز
بير باشا ستبتلعكم أيها القتلة
رسميا ..سقوط انقلاب 21 سبتمبر!
نريد مبادرة حقيقية لا عريضة شكوى!
الحديدة تموت أيها الجُباةُ البُغاة
الانقلاب الانفصالي
الفرق بين السياسي والسائس
لنا يمَنُنا.. ولَكُمُ الريح


  
يمارسون السياسة بالإشاعات
بقلم/ خالد الرويشان
نشر منذ: سنة و 4 أشهر و 4 أيام
الثلاثاء 11 يوليو-تموز 2017 12:30 م


لكننا نقولها بالفم المليان:

بقاء اليمن الكبير أهم من عودة أحد

الأوطان ليست تورتة يمكن تقسيمها بسكّين أوملعقة ..وكلٌ يذهب ليأكل نصيبه في ركنٍ هادئ.

ليت أن الأمور كانت كذلك! إذن لكُنّا هدأنا من زماااان.

ليست الأوطان قُماشا يمكن تفصيله وإعداده على مقاس أحدهم كائنًا مَنْ كان.

إذا اعتقدتم بذلك فلستم يمنيين ..ولا حتى بني آدم.

انتبهوا أيها اليمانيون ..

والله إنكم ستبكون لمئة سنة إذا تقاسمت الضباع البلاد! ..وما ذاك إلا لأن نار الصراع المتخلف والمستمر ستأكلكم ..وتأكل المنطقة كلها!

تذكّروا أن دول الجوار والعالم جاهزة لتسليح الطرفين أو الأطراف!

لن يدعونا في حالنا ..

انتبهوا أيها اليمانيون

سوف تذهب كل أموال الطرفين المجنونَين أو الشطرين الحاقدَين لشراء السلاح ..وللقتال!

هذا إذا بقيت هناك أموال!

يعتقد الساذجون المراهقون سياسيا أن تقسيم اليمن سيكون حلاً لكل المشاكل!.. يالكم من مجانين ..وبلا مسؤولية!

ليت أنّا من الدول الإسكندنافية المتقدمة حتى يتم تقاسم التورتة بهدوء واحترام!

تذكّروا أننا هنا في جزيرة العرب! عرب ثارات داحس والغبراء! تذكروا ذلك ..

قبل اختيار الطريق عليك أن تعرف إلى أين سيقود!.. ثمّة هاوية على بعد أمتار أيها الأناني المغفل!

تأمّل وادرس مفترق الطرق .. ثمّة هاوية تلوح بلا قرار!

لذلك تأمّل الطريق ونهايته قبل الاختيار ..وقبل أن تهوي على أمّ رأسك ..ورأس البلاد!

كلامي موجه للشباب الطيبين الذين يصدّقون كل زاعق ويقرأون كل ناعق!

اليمن الكبير أكبر من أي فرد أو حزب أو زعيم أو رئيس سابق أو لاحق!

كيف يرضى لنفسه يمنيٌ أن يحكم اليمن مشطورا؟ ..من يجرؤ على فعل ذلك؟! .. يا لأرواح القرود!

ما بالك أن يكون الجاني مشاركا في تشطيرها وسببا في تمزيقها ..!

والأدهى أن يكافأ بجثة البلاد التي مزقها وشارك في نهش لحمها

وبدلاً من أن يتوارى خجلاً يقترح عليه تنابلة السلطان بأن يتوّج نفسه ملكا بينما يقف على جثّة بلاده المتفسّخة المجزّأة المقطّعة!

هل حقا يجرؤ أن يفعلها؟ ..أمام نفسه ..وشعبه ..والعالم!

بعد أن قطّعوا البلاد وتسببوا في تمزيقها وتدميرها يريدون أن يكافئوا أنفسهم!

هذه هي الخلاصة!

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
مدارات
د. عمر عبد العزيز
من صنع الانفصال في اليمن؟
د. عمر عبد العزيز
فتحي أبو النصر
مجلس أمن يلعب بلايستيشن
فتحي أبو النصر
علي عبدالملك الشيباني
اضافة عصرية..!
علي عبدالملك الشيباني
د. ياسين سعيد نعمان
الحرب اليمنية والوضع الانساني وجهود السلام
د. ياسين سعيد نعمان
علي أحمد العمراني
لمن يهمه الأمر، قبل فوات الأوان
علي أحمد العمراني
فتحي أبو النصر
إلى أين يمضي جنوب اليمن!
فتحي أبو النصر
المزيد