محمد سعيد الشرعبي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed محمد سعيد الشرعبي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
محمد سعيد الشرعبي
القفز إلى المجهول
تعز.. أمريكا على الأبواب !!
غداً سنعرف من معنا ومن ضدنا
الإمامة تحتفل بالنكبة
تُحفة حُبل.. ثائرة جمهرت قبل الجمهورية
تعز ضد الإرهاب
لا سلام دون تقديم تنازلات
انقذوا اليمن
اليمن آفاق الحل وخطر الضياع
عيد غير سعيد


  
مراسل محترف في تعز
بقلم/ محمد سعيد الشرعبي
نشر منذ: سنتين و 9 أشهر و 12 يوماً
السبت 06 فبراير-شباط 2016 10:42 ص


هناك عشرات الإعلاميين والصحفيين في تعز، وقلة منهم يعملوا مراسلين صحف وقنوات محلية وعربية، ونادراً ما تجد مراسل دولي بإستثناء محمد القاضي.

هذه كلمة حق عن الصحفي والميداني المتألق الذي يجمعنا به هم تعز، ومأساة أهلها، وهناك صحفيين آخرين يعملون في وسائل محلية وعربية يستحقوا تقديرنا.

محمد حاتم القاضي ليس مجرد مراسل قناة عربية، بل يعد أبرز صحفي محترف يتواجد بتعز من بداية الحرب، ويتألق في تغطية ويلات القصف والحصار الحوثي العفاشي على المدينة.

من يتابع تقاريره لقناة سكاي نيوز عربية، أو تغطيته للوكالات والصحف الدولية يدرك حجم اهتمامه في إبراز مأساة تعز جراء حصار وقصف مليشيات الحوثي وصالح منذ تسعة أشهر.

بتلقائية صحفي قدير ومهني مقتدر يعمل القاضي على إيصال معاناة تعز ويوميات الحرب فيها باللغتين العربية والإنجليزية إلى أبعد مدى بحكم حضور وسائل الإعلام العربية والدولية التي يعمل فيها.

ويحسب له مع بعض مراسلي وكالات الأنباء العالمية الفضل في تصحيح النظرة الخاطئة عن تعز، وإظهار ويلات وتبعات حصار وقصف مليشيا الإنقلاب لإحياء المدينة.

لا يدرك محدودي الإدراك السياسي والإعلامي أهمية حضور الصحافة الدولية في تعز، وبالذات الوكالات، كونها مصدر أخبار يحضى بثقة ومتابعة صانع القرار الغربي.

أما غباء المواقف السياسية المسبقة من الإعلام نابع عن الوعي الضحل لدى ساسة ماضويين يعتبروا نتاج تجهيل المجتمع من قبل أجهزة سلطة عصابة الألف عام.

ومن مظاهر الإستحمار، تصل المجاملات السياسية لبعض الصحفيين إلى الزعم بوجودهم في الميدان لوحدهم، رغم سطحية تغطياتهم ومحدودية تأثير وسائلهم .

بعد قرابة عام من الحرب والحصار على تعز ثمة استغباء سياسي لجهود الصحفيين، ويظهر ذلك في اختزالهم للصحافة الميدانية بأسماء معينه بناء على تقييم حزبي بليد، وليس بمحددات مهنية.

محمد القاضي صحفي شجاع رفض مغادرة البلاد حال مراسلي الوكالات الدولية، وينقل مأساة تعز، ومجمل الأحداث اليمنية غير مكترثا بالمخاطر التي تهدد أي مراسل دولي في مناطق الحرب.

لا ينتظر صحفي يحترم مهنته ثناء حزب أو سلطة، فالصحافة المهنية تحرص على الحقيقة، ولذا يجد الصحفي _الملتزم بمهنيته_ جهده محط سخط هذا أو انزعاج ذاك.

وفي نظري يعد محمد القاضي أهم مراسل في تعز، وصحفي يستحق شكرنا نظير تغطياته الصحفية، وجهده الإنساني الحريص على التخفيف من معاناة سكان المدينة.

وبهذا أكون قد سردت جزء من قصة مراسل ينقل الحقيقة كما هي بتقارير مهنية متجردة من أية حسابات سياسية.

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
همدان العليي
مهام سياسية لمنظمات دولية في اليمن
همدان العليي
مدارات
أحمد عبدالمغني
الأم ودورها في تعزيز مكانة الأب
أحمد عبدالمغني
محمد يحيى الشامي
حينما يهاجر الوطن..!
محمد يحيى الشامي
محمد سعيد الشرعبي
فتحي وحسان
محمد سعيد الشرعبي
عارف أبو حاتم
هل تؤخر "القاعدة" قرار الحسم في اليمن؟
عارف أبو حاتم
نبيل سبيع
رصاصتان وثلاث هراوات
نبيل سبيع
سامي غالب
خيبات "الحوثيين" في "الشيطان الأكبر" الذي يقتل اليمنيين
سامي غالب
المزيد