محمد سعيد الشرعبي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed محمد سعيد الشرعبي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
محمد سعيد الشرعبي
القفز إلى المجهول
تعز.. أمريكا على الأبواب !!
غداً سنعرف من معنا ومن ضدنا
الإمامة تحتفل بالنكبة
تُحفة حُبل.. ثائرة جمهرت قبل الجمهورية
تعز ضد الإرهاب
لا سلام دون تقديم تنازلات
انقذوا اليمن
اليمن آفاق الحل وخطر الضياع
عيد غير سعيد


  
القضية التعزية
بقلم/ محمد سعيد الشرعبي
نشر منذ: سنتين و 8 أشهر و 3 أيام
الأحد 17 يناير-كانون الثاني 2016 12:14 م


يتفق أبواق الهضبة، ونخبتهم المستأجرة على تقزيم القضية التعزية، ويعتبروا حديثنا عن عدالتها عبثاً لا طائل منه، ويثبتوا غباء تقديرهم تبعات حربهم على تعز.

ولأنها قضية عادلة لا تقبل المساومة، يندفع شقاة الإنقلاب إلى مهاجمة ناشطي القضية التعزية في مواقع التواصل الاجتماعي، ويسردوا زواملهم الوطنية للتغطية عن جريمة حرب تطال تعز حد اللحظة .

نقول للجميع الآن، بدأت #القضية_التعزية منذ قيام الإماميين المُجمهرين بتصفية ضباط تعز، وسحلهم في شوارع العاصمة صنعاء على خلفية مشاركتهم في ثورة 26 سبتمبر، وكسر حصار السبعين.

وتزايد البطش المناطقي، والإستلاب الطائفي لأبناء تعز في شتى مناحي الحياة منذ وصل المخلوع عفاش إلى السلطة عقب تصفيته الرئيس إبراهيم الحمدي.

مع مرور السنوات، وكثرة جرائم البطش، والإقصاء، والإنتقاص من مواطنة التعزيين من قبل السلطة، كانت القضية التعزية أكبر قضية مسكوت عنها، ويراد لها أن تبقى كذلك.

وحصارهم وقصفهم الراهن لتعز، وقبل ذلك مجازرهم ضد شباب الثورة في ساحة الحرية، وشوارع المدينة خلال 2011 تأكيداً لحقد عصابة الهضبة على أبناء الحالمة.

وبفعل جرائم حربهم المستمرة، أصبحت قضية تعز القضية الوطنية الأولى، ولهذا وغيره، لن يقبل أحد بحلول قهرية أو صفقات سياسية تسلب حق أبناء تعز في الحكم الذاتي، وهذا ما يجب أن يفهمه الجميع.

ومهما كانت مآلات المرحلة، وتكالبت مآسي الحياة،

 سنواصل الكفاح إلى تحقيق الإستقلال عن سلطة الهضبة الواهمة بإبقاء تعز تحت جحيم مليشياتها إلى يوم القيامة.

وبإرادة الأحرار، ستنهزم مليشيا الإنقلاب، ويخرس من يصنفوا مقاومتنا بالطائفية، ومطلبنا بالإستقلال عن هضبة شمال الشمال بالمناطقية.

وحتماً، ستغادر تعز زريبة التبعية للهضبة، وينطلق أبناء الحالمة نحو الغد اللائق بتطلعاتهم الحضارية.

تنويه لا بد منه:

تسميتنا لهذه العصابة بـ #الكيان_الزيدي، لا يعني التعميم على أبناء الطائفة الزيدية ولو صنفوا تعز بالداعشية..

ومقاومة أبناء تعز مليشيا الحوثي والمخلوع في إطار حق الإنسان في الدفاع عن وجوده، وليست بدوافع طائفية أو مناطقية، كما يرجف بعض الأغبياء.

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
رأي البيان
التحرير من أجل السلام في اليمن
رأي البيان
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د. علي مهيوب العسلي
حكاية جديدة.. من وسط الحكايات والكتابات الساخرة
د. علي مهيوب العسلي
مدارات
محمد جميح
لا أنت جنبتنا الحرب ولا حافظت على السيادة يا "فقاعة الصوت"!
محمد جميح
دكتور/عيدروس النقيب
من أجل عدن منزوعة السلاح
دكتور/عيدروس النقيب
محمد جميح
محمد المطاع داعية فتنة
محمد جميح
دكتور/عيدروس النقيب
النفاق الأمريكي مع إيران
دكتور/عيدروس النقيب
محمد العزعزي
الذكرى 98 لميلاد قائد الأمة جمال عبدالناصر
محمد العزعزي
ميساء شجاع الدين
اليمن.. حياد المثقف وعجز النخبة
ميساء شجاع الدين
المزيد