عبد العزيز المجيدي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed عبد العزيز المجيدي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
عبد العزيز المجيدي
لعبة الامم المتحدة مع الأطفال
التلاعب بالكويت، وترتيبات صفقة إسرائيل
زواج المتعة بين الحوثية وأمريكا تحت طاولة الإنقلاب (2-2)
حاول الإعتذار يوماً عن موقف وطني ولم يستطع !
الى ولد الشيخ وعصابة مصاصي الدماء: الأجواء أيضا إيجابية في الضباب
حذروا خدعة " حرس الزنة " ولُعبة اليافعي
تعز..كي لا تكون أنبار أخرى
مجزرة إرهابية، في خدمة إيران !
اليوم الذي أرهق عصبة
الدعاية في مواجهة الجيش الوطني


  
حرب إيرانية على اليمن (1)
بقلم/ عبد العزيز المجيدي
نشر منذ: 3 سنوات و 10 أشهر و 16 يوماً
الثلاثاء 29 ديسمبر-كانون الأول 2015 11:38 م


لا أحد يقدم إيران كمقاتل في الحرب التي تدور رحاها في اليمن سوى إيران نفسها.

تستميت هذه الدولة التي اشعلت حربا تمزق 4 دول عربية بسياساتها الطائفية، للبقاء في صنعاء وصعدة.

من هناك يخرج رئيس خلعته انتفاضة شعبية، وأصبح رئيس عصابة تتحالف مع طهران، مرتبكا، مذعورا لا يعرف ماذا يريد، لكنه يقول كشخص منهك من الملاحقة في الشهر العاشر من حرب قذرة شنها على اليمنيين: الحرب لم تبدأ بعد .

هو تكرار للجملة ذاتها التي رددها أراجوز طهران، عبدالملك الحوثي، بغباء قبل أيام : سنقاتل حتى يوم القيامة.

هذا ما تريده طهران بالضبط: القتال الى مالا نهاية، لضرب |أمن منطقة الجزيرة والخليج واستنزاف دول الاقليم، لكن قبل ذلك تدمير اليمن وتمزيقه.

لقد فعلت إيران كل مايجب، لأن يغدو اليمن منافسا بقوة لسوريا والعراق كمناطق حرب تلعب فيها طهران دورا مركزيا ورئيسيا.

لكنها لا تكف عن لعب دور الحمل الوديع الذي يريد إصلاح العالم الإسلامي، ومساعدة ” المستضعفين”.

نهاية ديسمبر 2014 كان حسين سلامي، نائب رئيس الحرس الثوري الايراني، المنظمة التي دست أصابع الفتنة في العواصم الاربع، يستعرض قدرات بلده التي أستطاعت بناء جيوش شعبية مرتبطة بـ” الثورة الإسلامية الإيرانية” في العراق وسوريا واليمن، “يبلغ حجمها أضعاف حزب الله في لبنان”..

وقتها كانت إيران منتشية بإسقاط صنعاء، “العاصمة العربية الرابعة” وتفاخر باسقاط أربع دول وتحويل جيوشها الى ميليشيات.

لم تكن الدولة الفارسية تفعل شيئا باستثناء أنها قادت الدول الأربع الى الحرب بفضل “جيوشها الشعبية”، الميليشيات التي أعادت تعريف مواطني الدول المذكورة على أساس طائفي.

لكن ذلك لم يكن شيئا، فحسين سليماني نفسه، يعود مجددا اليوم في نفس التوقيت هذا العام 2015، ليقول ان السعودية تهاجم ” مسلحي الحوثي وجيش صالح ” “بدون حجة مقنعة “وان الحرب التي يقودها التحالف العربي على الميليشيات المتمردة، لمساندة السلطة الشرعية ليست سوى نتيجة ” شعور الرياض بأن لديها القوة العسكرية الكافية للهجوم”.

هذه لغة دعاية سياسية تفضل ايران انتهاجها بصورة مفضوحة، وابعاد نفسها، كطرف مدمر، عند الحديث عن المشاكل التي اشتعلت في المنطقة.

نسي سليماني ” الجيوش الشعبية الأربع التي بنتها دولته وفاخر هو شخصيا بتصريحات نقلتها وكالة انباء فارس، وأسست لكل هذه الحروب الطاحنة في المنطقة.

تريد ايران اخفاء يدها الشيطانية التي تقف خلف اشعال الحرب، لكنها سرعان ما تكشف عن نفسها كمحرك أحداث ولاعب رئيسي يقاتل على الارض في اليمن ، لانتزاع مكاسب سياسية من بين حرائق وأشلاء ودماء اليمنيين.

ضبط ايران متلبسة في سويسرا

 

نهاية الاسبوع الفائت، كان القيادي في ميليشيات الحوثي، محمد البخيتي، من طهران يطلق التهديدات بالمزيد من الحرب والفناء لليمنيين و المزيد من “المفاجآت”.

وضع دمية طهران الملحقة بالحوثي، السعودية في مرمى الوعيد، لكن سيدته التي دأبت على الصبر في نسج المكائد والمؤامرات، سارعت في اليوم التالي، لقطف ثمار التهديد، بوضع مايشبه لائحة شروط “لإنجاح أي مفاوضات “بخصوص اليمن.

قال امير عبداللهيان في مكالمة هاتفية مع المبعوث اسماعيل ولد الشيخ “ان وقف دائم لإطلاق النار، ورفع الحصار الإنساني،المفروض على اليمن، يعدان عاملان مهمان للتوصل الى اتفاق شامل وكامل بين الفصائل اليمنية”.

هذا هو الجزء الناقص من الصورة التي التقطها ناشطون في بلدة بيال السويسرية، بالقرب من مقر محادثات الوفد الحكومي، مع وفد الميليشيات منتصف ديسمبر الجاري.

هناك ظهرت عناصر استخبارات ايرانية، تملي على وفد الميليشيات تعليمات طهران، بينهم شخص معروف في الاوساط اليمنية، يدعى ابو مصطفى، هو ضابط ارتباط لبناني الجنسية، يشرف على الملف الامني والاعلامي للميليشيات والمخلوع.

هي ذاتها لائحة الشروط التي افصح عنها اللهيان، وتمسك بها وفد الميليشيات في سويسرا وكانت أساسا لنسف اي تفاهمات باتجاه إجراءات بناء ثقة توافق ووقع عليها الطرفان مسبقا وتضمنها جدول اعمال المحادثات!

بجمع اجزاء الصورة المتناثرة بين جنيف وطهران وجبهات القتال التي استمر المتمردون باشعالها، سنتمكن من ضبط طهران متلبسة،كمتصرف وحيد بقرار الميليشيات،ومصدر التوجيهات الأوحد!

تريد إيران أن تقول لدول الاقليم، وقبلها لليمنيين : نحن من يملك قرار الحرب والسلام، وأنا اللاعب الذي لا يمكن تجاهله.

هذا ليس أمرا مفاجئا، فهو خلاصة نشاط مكثف لعمل ايراني واسع بدأ التغلغل في اليمن منذ عقود.

إنها تحاول حصد ثمار جهود تخريبية ممنهجة لزعزعة الاستقرار وبناء آلتها الطائفية المتوحشة في البلد المنسي .

لقد كانت حربا حقيقية شنتها ايران على اليمن من وقت مبكر، ولديها سجل يتحدث بلسان فارسي فصيح باهى به الايرانيون أنفسهم في أوقات كثيرة!

سيرة قديمة للدسائس الايرانية

قبل يومين من إجتياح الميليشيات بإسناد من حليفها صالح والجيش الطائفي الموالي له صنعاء ، قالت وكالة أنباء فارس المقربة من الحرس الثوري الإيراني إن ” كتائب الحسين تحاصر صنعاء ” من عدة جهات تمهيدا لإسقاطها كما لوكان الحرس الثوري نفسه يشارك في المعركة، وفي 21 سبتمبر2014، سقطت بالفعل !

بعد هذا التاريخ كانت إيران تستأسد، وسنسمع لاحقا احتفاليات ايرانية متواصلة، بإشعال ” الثورة الاسلامية في اليمن” وإسقاط العاصمة العربية الرابعة!

هي المفردة التي لاكها قادة سياسيون وعسكريون ومرجعيات دينية، وتباهوا بها، تعبيرا عن غطرسة فارسية بدأت بالتكشير.

حدث ذلك بينما ظلت دوائر صنع القرار العربي، تمارس دورها المعتاد، إن لم يكن التواطو، فالتزام الصمت.

كان ذلك اليوم تتويجا لعقود من العمل اثمر كل هذه الوحشية الطائفية الايرانية، بواسطة اذرعها الميليشياوية وتدخلها العسكري المباشر!

تتحدث الكثير من الدراسات التي تتبعت جذور الحركة الحوثية، بأن اهتمام ايران باليمن، بدأ عقب ثورة الخميني في 79 م، وطوال السنوات اللاحقة، نسجت علاقات عبر سفارتها بصنعاء بالمرجعيات الزيدية، واستقطبت آلاف الطلاب للدراسة في جامعاتها، و ” الحوزات ” العلمية.

هؤلاء ” الطلاب ” سيتحولون لاحقا الى قيادات ميدانية للحركة التي تشكلت ملامحها على وقع ستة حروب، مع حكومة علي عبدالله صالح.

أبرز زعماء الحركة بدر الدين الحوثي، مكث في طهران منذ 94 م حتى 2002 وكان نجله حسين ذراعه التي نشرت تعاليم الجماعة ودعت واستقطبت للحركة على الارض .

زار حسين طهران أيضا، وقضى صريعا في نهاية الجولة الاولى من الحرب في نهاية الربع الثالث من عام2004.

تشكلت النواة الأولى، للحركةالمتطرفة التي تتخذ من افكار الخميني، ومبادئ ” ثورته الطائفية” أساسا لعقيدتها، وعلاقتها باتباعها وباليمنيين عموما.

رغم اندلاع ستة حروب بين الجماعة وصالح، حتى 2009 ، واتهامات صالح المستمرة لايران بدعم هذه الميليشيات ، تقول بعض التقارير إن الرجل ساهم في مساندة هذه الجماعة، في البداية ومنحها التسهيلات، بما في ذلك الاتصال بطهران.

لقد تصرف صالح طوال الحروب السابقة بطريقة حافظت على الجماعة وزادت من قوتها، كما تثبت ذلك وقائع عسكرية وسياسية، وكان الهدف ابتزاز دول الجوار، واستمرار سيطرته على البلاد من خلال إدارتها بالازمات وترك باب الصراع مواربا لاشعاله في اي لحظة.

بعض التقديرات الخليجية، تقول ان امريكا ساهمت بصورة غير مباشرة في الابقاء على هذه الجماعة ورفض تصنيفها كمنظمة ارهابية، لنفس الهدف : ابتزاز دول الخليج، وفتح باب واسع للقلق، من تزايد النفوذ الايراني، بطريقة تقود للمزيد من التسلح .

لكن بعض التفسيرات كانت تقول ان الهدف من الحرب، كان تصفية قسم من الجيش، بقيادة اللواء علي محسن، وافساح الطريق امام نجل صالح للحكم، وفقا لمخطط التوريث.

أيا يكن الامر، فالثابت ان يدا غريبة كانت تطيش في الخريطة اليمنية، ترتب للايقاع بالبلد والحصول على ساحة نفوذ تمكنها من بناء ” الامبراطورية الفارسية”.

بعد اجباره على التنحي باتنفاضة شعبية في 2011 ، غيَر صالح استراتيجيته تماما وبدا أن الود بينه والحوثيين لم ينقطع .

التقت الحركة الطائفية المتطرفة مع صالح الذي استنفر عصبياته، القبلية والطائفية كآخر رئيس ” زيدي” وذهبا معا لدحرجة رأس البلاد نقطة نقطة، وتسليمها لإيران. في الغضون كانا يختطفان المذهب الزيدي نفسه ويضعانه في عمامة مرشد ” إثنيى عشري”.

حتى بعد تخليه مجبرا عن الرئاسة، ظل صالح الطرف القوي الذي بنى جيشا تقوده عائلته طوال 33 عاما، 90% منه ينتمون جغرافيا الى المناطق الزيدية، وبقيت ولاءاته متماسكة، وحلة من السيطرة المطلقة لعائلته.

كانت طهران مسرورة بهذا التطور المهم رغم انها كانت عاكفة على بناء آلتها المتوحشة، وقد سخرت امكانياتها لذلك بكل الصور، لكنها لم تجروء على التصريح مرة واحدة بأنها على صلة بدعم الحوثيين، أو تشجعهم.

في الواقع ذهبت ابعد من ذلك وفتحت خطوط اتصال مع صالح نفسه!

… يتبع

 

من صفحة الكاتب في« فيس بوك»

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
عبد الباري طاهر
عرفات مدابش نجم صحفي لامع
عبد الباري طاهر
مدارات
صادق ناشر
مراوغات صالح
صادق ناشر
د. غيداء المجاهد
الانقلابيون وحروبهم القذرةعلى اليمنيين
د. غيداء المجاهد
محمد جميح
أعجموا الحروف المبهمة
محمد جميح
عارف أبو حاتم
صالح المقامر والحوثي المقاول
عارف أبو حاتم
فتحي أبو النصر
الأكثر غياباً والأكثر حضوراً
فتحي أبو النصر
مراد هاشم
دموع في عيون وقحة
مراد هاشم
المزيد