محمد شمسان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed محمد شمسان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
محمد شمسان
استعادة وعينا
عقول الماضي تصنع المستقبل
مصادرة الاحلام
فك الارتباط مع البنادق
الله الله في وطننا وارواحنا
قبل ان يتحول المغترب الى مشكلة تضاف الى مشاكلنا العالقة
قضية دارفور في واقع الاعلام العربي والعالمي بعد ثورة الربيع العربي
المرأة والحوار والتطلعات المنشودة ..... رحلة الى المستقبل
الفدرالية ..... هل ستكون محل توافق كافة القوى الوطنية
الذكرى الثانية لثورة 11فبراير .... تفاؤل بالمستقبل واستمرار في النضال


  
احذروا التعاطي مع مطبخ "إثارة الأحقاد"
بقلم/ محمد شمسان
نشر منذ: سنتين و 11 شهراً و 4 أيام
السبت 12 ديسمبر-كانون الأول 2015 10:48 ص


  الصور التي تم تداولها مؤخرا على انها لمواطنين شماليين تم اهانتهم من قبل افراد المقاومة او الحراك الجنوبي، الهدف منها تعميق الخلاف وإثارة الاحقاد بين اليمنيين في الجنوب والشمال، ولا استبعد ان يكون المطبخ الاعلامي التابع لجماعة الحوثي وحليفهم الرئيس السابق هم من سرب هذه الصور واثار حولها كل هذا الضجيج، انهم يسعون بكل امكانياتهم وقدراتهم الى تعميق الفجوة بين الشمال والجنوب وتمزيق النسيج الاجتماعي وخلق حالة صراع مستمرة بين الشمال والجنوب يصعب السيطرة عليها او التحكم بها من قبل السلطة الشرعية التي تبذل كل ما في وسعها من اجل لملمة الجروح ومعالجة الازمات والمشاكل والحفاظ على ما تبقى من وحدة هذا البلد ونسيجه الاجتماعي.

وهنا يجب ان نكون حذرين من ان التعاطي مع هذه الصور ومع كل الحالات المشابهة لها من باب التمايز الجغرافي شمال وجنوب، لن يخدم سوى مشروع هذه الجماعة الانقلابية التي دمرت نسيجنا الاجتماعي وهويتنا الوطنية من خلال ممارساتها وسلوكياتها التي انتهجتها طوال العامين الماضيين.

ان كانت هناك اخطأ او تصرفات لا اخلاقية صدرت من بعض الافراد او الجماعات في عدن او اي محافظة جنوبية ضد مواطنين يمنيين محسوبين على محافظات الشمال فهذا لا يعني ان كل الجنوبيين وقياداتهم لديهم نفس هذا السلوك او انهم يقرونه ويوافقون عليه، كما ان مثل هذه التصرفات الخاطئة لا يجب ان تكون مبرر لممارستها ايضا في الشمال ضد اليمنيين المحسوبين على الجنوب، علينا جميعا ان نتعامل بحكمة ووفق منظومتنا القيمية والأخلاقية التي تحكم علاقتنا كيمنيين وابناء بلد واحد.

منذ ان دشن الحراك الجنوبي عمله في المحافظات الجنوبية قبل ما يقارب العشر سنوات لم نسمع يوما ايا من القيادات الجنوبية البارزة ان دعت للعنف او التحريض ضد ابناء الشمال في الجنوب وانا اراهن على ذلك ، وان كانت هناك بعض القيادات التي نحترمها ونجلها في الجنوب قد تبنت خيارات تقرير المصير او فك الارتباط لكنها حددت ذلك وفق قواعد النضال السلمي والمدني .

وهذا ما دفع عدد من مراكز النفوذ ومراكز القوى المتضررة من مطالب الحراك ، دفعها الى تحريك اياديها وادواتها في عدد من محافظات الجنوب لممارسة تصرفات وتبني افكار مناطقية وشطرية بهدف كبح تمدد الحراك والقضاء على القضية الجنوبية والتخلص من المطالب العادلة لأخواننا الجنوبيين، وهكذا استمر الحال وتم تغذية مثل هذه السلوكيات والممارسات والتي تحاول الان هذه الاطراف استخدامها لضرب السلطة الشرعية وإعاقة بناء الدولة واستكمال عملية التحول السياسي وفق ما اجمعت عليه غالبية القوى السياسية التي حملت راية التغيير وتبنت مشروع الدولة المدنية الحديثة .

تعليقات:
1)
العنوان: ny
الاسم: ابو طارق
عزيزي الكاتب كلامك صح ميه ميه هناك ناس بتحرض من اجل استمرار المشكل اي انهم غير محبين لليمن....
الأربعاء 16/ديسمبر-كانون الأول/2015 09:48 صباحاً
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
مدارات
عارف أبو حاتم
مهددات فشل مفاوضات جنيف2 اليمنية
عارف أبو حاتم
خالد الرويشان
زفّة عرس .. أم دعوة للحرب
خالد الرويشان
د. عيدروس النقيب
هل سيتدخل الروس في حرب اليمن؟
د. عيدروس النقيب
صادق ناشر
الحرب المجنونة
صادق ناشر
د. عبدالله الخولاني
وداعا قديس الناصريين
د. عبدالله الخولاني
مراد هاشم
كي لا نخرج في سويسرا.. بفيلم هندي
مراد هاشم
المزيد