صادق ناشر
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed صادق ناشر
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
صادق ناشر
مفاوضات جديدة في اليمن
خيارات حزب صالح
مخاطر ما بعد «داعش»
قمة القمم في الرياض
حرب جديدة في اليمن
ولد الشيخ في صنعاء
محطة عمّان..
إيران وأصابعها في اليمن
هدنة «منزوعة الأمل»
هدنة لم تصمد


  
خوفاً على الوحدة
بقلم/ صادق ناشر
نشر منذ: 8 سنوات و 4 أشهر و 25 يوماً
الخميس 29 إبريل-نيسان 2010 05:55 م


لا أريد أن أبدو متشائماً حيال ما يجري من صراعات وخلافات على الساحة السياسية على خلفية التطورات التي تشهدها البلاد في الآونة الأخيرة، خاصة تلك الاحتجاجات والتظاهرات التي تشهدها المناطق الجنوبية من البلاد منذ سنوات ومؤشرات الحرب في صعدة، فمثل هذا القاموس يجب أن نتخلص منه من حياتنا وبشكل نهائي.

هذا القدر الكبير من التشاؤم في حدوث انفراج سياسي كبير في البلاد مرده الجو السائد في الحياة السياسية والحزبية التي تشهد تقاطعاً كبيراً بين لاعبيه الأساسيين، وأقصد هنا حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم وأحزاب تكتل اللقاء المشترك بدرجة رئيسة، وهي تقاطعات تتصاعد حدتها وتفرعاتها يوماً بعد يوم، لدرجة أن صرنا نبحث عن التوافق بين الطرفين ولا نجده حتى في أبسط الأمور.

الشيء المقلق أن الجميع يستشعر خطورة الوضع الذي تمر به البلاد اليوم، وهناك من يعمل على إيصال الوضع في البلد إلى هذا المستوى من الاحتقان، وهناك من يرفض تقديم أي نوع من التنازل، الذي بلا شك إن حدث، سيكون لمصلحة اليمن ومستقبله لا لمصلحة الأفراد والأحزاب، لهذا نجد من يتمترس خلف الشروط والمعايير التي يراها مناسبة للحل من وجهة نظره، مع أن مفاتيح الحل بأيدي الجميع إذا ما توفرت النية لديهم لإخراج البلاد من هذه الدائرة المفرغة من خلال التوافق على شكل الحل للأزمة القائمة.

وفي الحقيقة فإننا نعيش جميعاً مأزقاً كبيراً، السلطة والمعارضة والمواطنين على حد سواء، مأزق نصنعه بأيدينا باستمرار، ويتمثل في مهاراتنا وفي قدرتنا على اختراق القوانين والأنظمة عندما نلجأ إلى حل قضايانا وخلافاتنا بالصفقات السياسية التي تحولت مع الزمن إلى عادة نرغب في ممارستها باستمرار.

إن البلد أحوج ما تكون فيه إلى التوافق وليس إلى التنافر في المواقف، بخاصة مع الأوضاع الملتهبة في الجنوب، الذي لا يزال يعيش أوضاعاً تنذر بقادم أسوأ، إذا لم يجر تطويق الأسباب التي أدت إلى انتفاضة الناس والبحث عن مخارج تؤدي إلى تقريب الحلول عوضاً عن الهروب إلى الأمام تحت شعار عدم الخضوع إلى الابتزاز السياسي، وهذا أمر قد يكون صحيحاً في بعض جوانبه، لكن لا يجب إغفال حقائق الأمور، وهي أن الأوضاع في المناطق الجنوبية من البلاد تعيش أوضاعاً استثنائية منذ ما بعد الحرب التي قوضت مداميك الوحدة وأرست علاقة جديدة بين طرفي الوحدة، وهما المؤتمر الشعبي العام والحزب الاشتراكي اليمني.

وبصرف النظر عن الأخطاء التي ارتكبت بعد الوحدة، إلا أن تكاثرها وعدم الإقدام على حلها في وقتها بعد حرب العام 1994 راكم من مشاعر الناس المختلفة حيال الوحدة، ولعل النّفَس الموجود في الجنوب اليوم تجاه الوحدة لم يعد كما كان قبل الوحدة وما بعدها، بخاصة في فترة ما بعد الحرب التي وإن أبقت الأرض موحدة، إلا أنها مزقت مشاعر الناس، وجعلت أهالي الجنوب يتحسرون على ضياع دولة بغض النظر عن هويتها ولونها الأيديولوجي، كانت تؤدي واجباتها تجاه المواطن بحدودها الدنيا، فيما جاءت دولة الوحدة بالأخطاء التي يرتكبها المتنفذون باسم الوحدة.

الإصرار والتغاضي عن معالجة الأوضاع المتدهورة في الجنوب، بخاصة ما يتعلق بنهب الأراضي وتقاسمها بين المتنفذين، وعدم مراعاة نفسية المواطن الجنوبي الذي كان قبل الوحدة أكثر انتماء لليمن الكبير، والذي يشعر اليوم بأنه منهوب في أرضه وخيراته، سيقود الأمور إلى منزلقات أخطر من تلك التي في رؤوس البعض، ولهذا فإن على الحزب الحاكم والرئيس علي عبدالله صالح شخصياً البحث عن بدائل تحمي الوطن وتساوي بين أبنائه وقبر هذا الشعور لدى المواطن الجنوبي من أنه يعامل بطريقة غير تلك التي كان يعامل بها بعد أشهر من الوحدة.

إن التأخير في معالجة هذه الأمور يقود الوضع في البلاد إلى كارثة أكبر، وسيجد الجنوبيون أنصاراً لهم في الشمال، وربما ستفلت الأمور من أيدي الجميع إذا ما تأخر النظام وعقلاؤه في البحث عن حلول حقيقية للأوضاع لا لمجرد الترقيع كما هي عادتنا دائماً.

إن المواطنة المتساوية في ظلال الوحدة وتحت راية اليمن الكبير مطلب مهم يجب علينا جميعاً الضغط للحصول عليه، والمواطنة المتساوية لا تعني الانتصار لمطالب نائب الرئيس السابق علي سالم البيض، والتي كانت أحد أسباب الأزمة السياسية التي اندلعت بعد الوحدة، بل على العكس فإنها خطوة لتحريك المياه الراكدة، ولا ضير في تبني مثل هذه الأفكار إذا ما كانت ستعمل على صون الوحدة المهددة بفتور الشعور بالانتماء نحوها.

لا نريد أن نسمع مسئولاً ليقول لنا إن ما يحدث في الجنوب هو عبارة عن احتقان في أذهان ورؤوس البعض أو أن عدد المعارضين قليل وأن الوحدة مصانة ومقدسة لدى الجنوبيين، لأن هذه مصطلحات تتآكل يومياً على الأرض، بل علينا أن نقرأ الوضع والواقع قراءة صحيحة بعيداً عن الحسابات السياسية، ويجب على السلطة أن تعي أن الخصوم العلنيين الذين تلعنهم اليوم قد لا تجدهم غداً، بمعنى آخر أن الانتقال إلى مربع التسوية المؤلمة قد يأخذ مساراً آخر، حيث سيبحث الناس عن قادة آخرين لا يعترفون لا بعمل سياسي أو حزبي ولا يعترفون حتى بالعمل السلمي كما هو شعار بعض القوى السياسية والقادة الحزبيين اليوم الذين يعلنون أن مطالباتهم بالتغيير يمر عبر بوابة النضال السلمي.

من هنا يجب إعطاء أهمية كبرى للحوار القائم بين الحزب الحاكم والمعارضة وعدم التعامل مع الحوار كتنفيس مؤقت لاحتقان دائم قائم على الأرض، على أن يكون الحوار مرتكزاً على نية البحث عن مخرج يرضي كافة الأطراف السياسية ويعمل على إيجاد حل لا أن يكون وسيلة من وسائل ضرب الحل الوطني في مقتل.

الحوار ثم الحوار ثم الحوار هو السبيل الوحيد لإعادة الأمور في دولة الوحدة إلى مسارها الصحيح، وتقديم تنازلات مؤلمة اليوم أفضل من تقديمها غداً في وضع مختلف، خاصة وأن أصحاب المشاريع الصغيرة لازالوا يتربصون بالوحدة ويتحينون الفرصة للانقضاض عليها عند أول منعطف.

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
رأي البيان
التحرير من أجل السلام في اليمن
رأي البيان
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
همدان العليي
هدايا إيران لليمنيين
همدان العليي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
محمد جميح
تساؤلات حول هجوم الأحواز
محمد جميح
مدارات
أحمد سعيد
الحزب الحاكم في اليمن : اختلاق معارك .. واصطناع أعداء
أحمد سعيد
عبدالله السناوي
الديمقراطية والرصاص
عبدالله السناوي
مانويل ألميدا
صنعاء لن تتحمل ستة أعوام كي تنضم إلى مجلس التعاون الخليجي
مانويل ألميدا
جين نوفاك
السلام مع الكرامة في اليمن: هل يمكن ايقاف دوامه الحرب؟
جين نوفاك
زيد عبد الباري سفيان
إبراهيم والنمرود
زيد عبد الباري سفيان
عادل عبدالمغني
مشروع أزمة جديدة
عادل عبدالمغني
المزيد