محمد صادق العديني
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed محمد صادق العديني
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
محمد صادق العديني
ببساطة أقول... خلاص اليمن
المجاهد.. ضحية الجحود
أنا والوحدوي.. !؟
لنكن في مواجهة الإرهاب
من العدين إلى وزير الداخلية (1 – 2)
إلى الرئيس هادي
ببساطة أقول: لهذا ثرنا
ببساطة أقول
الصحافي.. العدو رقم 1
فهمناكم !!


  
المعتصم بالبرلمان !!
بقلم/ محمد صادق العديني
نشر منذ: 8 سنوات و 5 أشهر و 6 أيام
السبت 17 إبريل-نيسان 2010 12:01 م


هو شخصية تأسرك ببساطتها .. ونقاء سريرتها .. ويقظة ضميرها ..

يشعرك منذ الوهلة الأولى أنك تعرفه منذ زمن , وأنك لم تلتقيه للمرة الأولى .. وبأنك كثيرا" ما سمعت ضحكته من قبل ...

انه مشاكس بتميز .. قاض بروح صحافي , مدافع حقوقي بدرجة "مشارع " , برلماني جريء .. مصادم ومغامر .. صوته جهور في الحق .. وليست لديه حسابات "استثمارية", أو تصنيفات "مريضة" أو أحكام مسبقة ضد هذا أو ذاك .. لذلك تجده مبتسما دائما" .. ومتضامنا دوما ..

هو أول محاور شعبي للمجانيين ( صاحب كتاب : مجانين اليمن ) , وسباق في ملاحم المناصرة والمساندة دفاعا عن حقوق منتهكة وحريات مستهدفة وكرامة مستباحة وآدمية مسلوبة ومواطنه مسروقة ..

مبادر إلى حد يجعلك تضرب له "تعظيم سلام"!!

انه من نوعية نادرة بدأت رموزها تنقرض من يمننا هذا "المطب"!!.. نوعية من البشر لم تعد قممها السامقة شموخا" وكبرياء تجدها إلا في حضرة شخصيات تعد بأصابع كف واحد .. أبرزها نقاء" ومروءة وشجاعة عميد الصحافيين وكبيرنا الذي علمنا الابتسامة في وجه الألم الكبير عبدالباري طاهر, وخط الدفاع القانوني الأول الذي لا يخشى "هنجمة" العصابات الكبير محمد ناجي علاو ..

§      انه باختصار أحمد سيف حاشد ..

§      أسس في البدء ورأس تحرير "القبيطة"- صحيفة نوعية تصدر عن الجمعية التعاونية الخيرية لأبناء مديرية القبيطة – إلى أن أوقفتها عن الصدور "قسرا" وزارة الاع........لام!!, بعد أن استطاعت "القبيطة" منافسة كبريات الإصدارات الصحافية .. لأنه لا يستسلم انطلق مؤسسا" لمؤسسة "المستقلة للإعلام والنشر " واصدر صحيفة "المستقلة" الصحيفة الشعبية الأولى والوحيدة في اليمن : تطبع عشرات الآلاف من النسخ , كصحيفة تتربع على قائمة المطبوعات الصحفية اليمنية .. أكثر طباعة وأوسع انتشارا" وتوزيعا" والأعلى سعرا"..

§      في 2007 أعتقل بعد أن ضبطته "أشاوس" الأمن وهو يوثق فوتوغرافيا" واقع سجناء الجوازات .. وفي عام آخر تعرض لذات المشهد بينما كان يصور إحدى "محاوي المهمشين ".. وفي كل مرة تجده مدفوعا" بحسه الصحفي الناقد والفاضح لمظاهر الفساد .. ومندفعا بإيمانه بوجوبية مناهضة الانتهاكات ..

§      له صولات وجولات في البرلمان وصلت حد ا لتصادم مع "راعي" مجلس النواب , وتعرض لكثير من محاولات الإقصاء .. كما نالته حملات الشتم , وطالته "موضة" التكفير ..

ولأنه "حاشد" الإنسان وليس القبيلة.. القاضي السابق والبرلماني الحالي, عضو لجنة الحقوق والحريات بمجلس النواب,الممثل المستقل للدائرة" 70 " بعزلتي القبيطة والعبوس محافظة لحج .. فانه لا يتنازل أبدا" عن صدارة المواقع المتقدمة,والأفعال المتميزة,والتصرف الاستثنائي..مهما كان الثمن..
مواقفه , تجاه قضايا الدفاع عن الحقوق, متطرفة , وغير مسبوقة ...
الأسبوع الماضي , وتحديدا" يومي الثلاثاء والأربعاء الموافق 14 أبريل 2010 , أعلن النائب المستقل أحمد سيف حاشد , كأول برلماني – ليس على مستوى اليمن وحسب , ولكن على المستوى الإقليمي , أعلن اعتصامه وسط قاعة مجلس النواب , وتحت قبة المؤسسة التشريعية الأولى في البلاد, مضربا" عن الطعام , احتجاجا" ضد استمرار تجاهل البرلمان والسلطات الرسمية مأساة عدد من مواطني منطقته الانتخابية,وتعمد تمييع جريمة الاغتيال البشعة التي استهدفت ثلاثة من أبناء القبيطة, عندما أقدمت عصابة معززة بالسلاح والحقد والانتماء الوظيفي العسكرية, كماتردد, على تصفية وقتل كل من المواطن حميد سعيد ونجله فائز وقريبها خالد القباطي..خلال النصف الثاني من العام المنصرم 2009 , في واحدة من أبشع جرائم الحقد المناطقي هزت وجدان المجتمع وجرحت حد الإدماء ضمائر البشر ..

كذلك أعتصم احتجاجا ضد عدم تمكينه من حقه البرلماني في استجواب مسئولي الحكومة المباشرين , ومنعه من زيارة السجناء المعتقلين خارج الإطار القانوني والمحرومين من حقهم الدستوري في التقاضي وفرص المحاكمة العادلة ..

·      أحمد سيف حاشد , رئيس منظمة التغيير للدفاع عن الحقوق والحريات , هو أول برلماني ورئيس منظمة حقوقية ,يعلن اعتصاما" وإضرابا" عن الطعام , احتجاجا ضد تجاهل معانات وماسي وشكاوى مواطنين "عاديين" من هذا البلد المثخن أهلها بالانتهاكات والألم ..والمصادرة حقوقهم , المهدرة كرامتهم..

·      " حاشد " أراد أن يصرخ محتجا" بأعلى مواجع جرحنا .. وآلامنا..

وبقدر ما عرى بطريقته الاحتجاجية غير المسبوقة لأقرانه,من مجاميع الحاصلين على الحصانة البرلمانية , يمثلون من خلال عضويتهم النيابية آمال وتطلعات ملايين من الناخبين اليمنيين .. بقدر ما وضع خيارات متعددة أمامنا جميعا .. إن كنا صادقين في رفض كل هذا الفساد والعبث الجاثم على أرواحنا ..

§      نعم .. علينا جميعا" : مواطنون ونشطاء أفراد وهيئات ومؤسسات ألا نتجاهل أو نتجاوز إمكانياتنا وقدرتنا على الاحتجاج المؤثر..

فسلام عليك يا أحمد .. وسلام على كل من يؤمن بكرامة وحقوق البشر .. وبأن للحرية باب يدق بيد مضرجة بالدم

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
رأي البيان
التحرير من أجل السلام في اليمن
رأي البيان
مدارات
محمد الغباري
وهل بعد هذا دليل؟!
محمد الغباري
صادق ناشر
الإباحية في ' يمن نت '
صادق ناشر
عبدالله السويجي
عن العروبة في زمن التردي
عبدالله السويجي
خليفة المفلحي
ما زال البديل محجوب
خليفة المفلحي
عمر الضبياني
الناصرية في شراييني
عمر الضبياني
موسى مجرد
صرخة ونداء من أجل البديل
موسى مجرد
المزيد