عبدالرحمن بجاش
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed عبدالرحمن بجاش
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
عبدالرحمن بجاش
عاش اللي قال...
عن ساكني صنعاء
هذه المرة لمريم وامها !!!
فبراير مطير !!!
عن المسني..
أين انصار الدولة المدنيه ؟!
راسبات الفيزياء!
ماهيش عصيد واعبده!
يا عاشق الليل...
جمال يوليو..


  
حزب للأمل !!!
بقلم/ عبدالرحمن بجاش
نشر منذ: 5 سنوات و 3 أشهر و 19 يوماً
الخميس 06 يونيو-حزيران 2013 05:55 م


  دعاني صديقي إلى عرس فذهبت إلى غابة سلاح .. , فتحت التلفزيون فاذا بي امام الخبر الاول ( مؤتمر صحفي لقيادة تعز العسكرية  توضح ملابسات اعتراض كمية كبيرة من السلاح قدمت من البحر ومن تركيا تحديدا !! , في شوارع عدن بدلا عن الشمزان والفوط و( فل يا كاذي ) تحول الناس إلى مسلحين وكأن الناس يعوضون عن سنوات الدولة !! , وفي تعز نزلت إلى الشارع لملاحقة ذكرياتي في شارع 26 سبتمبر ليتجمع الناس حولي وفريق السعيدة ( يا عم بتقل لي اجيب الآلي وانزل معاك .. طلقة بتفرق الناس كلهم ) , فلم اتمالك نفسي من الابتسام , يكون هنا سؤال بما يتعلق بالسلاح من تركيا يفترض أن يوجه إلى الاتراك ... ما السر في تدفق السلاح منها الينا !!!

 لا يكفي أن يستنكر السفير .. ونصمت نحن .. ثم ألا يوجد من يوضح الحكاية التي تتوالى فصولا .. وقد ارتفعت نبضات قلبي إلى ما فوق الخط الآمن حين سمعت ذلك الشيخ من بني مطر يقول في المقيل : الخبرة كلٍ يكدس السلاح ..اذا فشل مؤتمر الحوار ,, فسيكون لهم مؤتمرهم !!؟؟ . بالمقابل لا تقلب صحيفة ولا تدخل إلى أي موقع اليكتروني إلا وتجد الفواجع من كل شاكلة ولون ..

آخرها اصدار حكم الاعدام من قبل قرية على شابين هربا بحبهما فكان الرد بتلك القسوه ... وفي المؤتمر الوطني ( يتراشقون بقوارير المياه تعبيرا عن الاختلاف ) !! ... كان السؤال في صفحتي على الفيسبوك : ألم يعد هناك شيء جميل في هذه البلاد يفتح باباً للأمل ؟؟ و تعالوا نخصص يوما في الاسبوع للفرح .. ننسى فيه كل اسلحتنا وخلافاتنا ونحاول أن نبعث الحلم في نفوس ابنائنا ؟؟ تعالوا نفتش عن ما بقي في اعماقنا من جمال وأمل ونؤسس حزبا للأمل ... توقعت أن يرد اول واحد ( انت ما حصلتلكش خبر.... اذهب إلى اقرب سوق واشتري رشاش آلي واحمي جربتك ) , فوجئت بأن ثمة أملاً لايزال يسكن النفوس برغم كل قبح السلاح .. وان جمالا لايزال يعمر العيون , فقط بحاجة لمن يقلب الصفحة ويظهر الصفحة الأخرى الأنصع بياضا , والاحزاب في الكون ليست كلها احزاباً تمارس السياسة , بل هناك حزب الخضر في المانيا يقيم الدنيا ولا يصمت تجاه محاولات تخريب وتشويه البيئه ... فقط نحن بحاجة لأن نبدأ .. فالحياة تستحق أن نصونها ونعيد ها إلى الألق الذي يجب أن يكون ....

 فقط على كل منا أن يبحث في أعماقه عن ما هو مخبأ من صدف ولآلىء ويخرجها مقاومة في وجه من يريدون أن يحولونا إلى مجرد آلات تنتج القبح ... هل انا في الاتجاه الصحيح أم أنني مغرد خارج السرب كما يقولون ؟؟؟؟

  bajash22@gmail.com

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
رأي البيان
التحرير من أجل السلام في اليمن
رأي البيان
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
همدان العليي
هدايا إيران لليمنيين
همدان العليي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
د. أحمد محمد قاسم عتيق
26سبتمبر 1962م تاريخ إنقشاع الظلام
د. أحمد محمد قاسم عتيق
مدارات
نقولا ناصر
تهجير اللاجئين الفلسطينيين من غزة
نقولا ناصر
صبري الشرام
حركة 13 يونيو.. مشروع الدولة المدنية الحديثة
صبري الشرام
عبدالرحمن بجاش
الدولة ولا غيرها؟
عبدالرحمن بجاش
حمدي دوبلة
الشركاء في الجريمة
حمدي دوبلة
منى صفوان
اليمن مصلوب على رافعة سعودية
منى صفوان
سامي غالب
هؤلاء أيضا لهم رفاة!
سامي غالب
المزيد