حسن العديني
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed حسن العديني
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
حسن العديني
الغاز والنار في شرق المتوسط
أسئلة الموصل وغيرها
مفارقات ومزاحمات
أضحوكة «المجلس السياسي» اليمني
المفاوضات اليمنية والمراوحة في المكان
مع الشعب ضد مشروع الرعب
درب مصر لاستنهاض العرب
مع الرئيس ضد المقيمين في الكهوف!!
عيسى محمد سيف استطراد ثانِ
عيسى محمد سيف «الأخيرة»
عيسى محمد سيف «الأخيرة»


  
عيسى محمد سيف - «3»
بقلم/ حسن العديني
نشر منذ: 5 سنوات و 5 أشهر و 17 يوماً
الثلاثاء 28 مايو 2013 12:38 م


علّق عيسى على التقرير المالي بعد أن سمع من المسؤول المالي في قيادة الفرع محمد الأهنومي «سَلطة» مع عمر، مع بدر، وحرّك يده اليمنى راسماً دائرة فارداً أصابعه الخمس.

وكان الأهنومي الذي نعقد الاجتماع في منزله يقرأ من أوراق أمامه بلهجته التهامية الحلوة: «10 جنيه مأ أُومر ـ 15 جنيه مأ بدر» وهكذا دون تحديد مجال الإنفاق، وظننت أن عيسى سيرفض التقرير؛ لكنه أشار إلى أن نمضي في مناقشة جدول أعمال المؤتمر مكتفياً بالإشارة الموحية إلى أن هذا ليس تقريراً مقبولاً.

عمر في ذلك التاريخ من فبراير 1977م غادر القاهرة واستقر في صنعاء مدرّساً للغة الإنجليزية قبل أن يتفرّغ لمسؤولية فرع الشهيد علي عبدالمغني ـ صنعاء ـ وعضوية اللجنة المركزية، عمر هو عبدالغني ثابت محمد الذي يهوى ارتياد كبابجي السويفي في الدُقي، وأما بدر فهو أمين سر الفرع الجالس على يمين عيسى، ياسين عبده سعيد، الزائر الدائم لحلويات الشانزليزيه في شارع محيي الدين أبوالعز في المهندسين، وياسين معروف كمرشّح للرئاسة في 2006م وعضو في الهيئة العليا لمكافحة الفساد بعد ذلك.

كان منزل محمد الأهنومي فيلا بيضاء صغيرة وأنيقة تحمل الرقم «5» في شارع «مِنى» بمدينة الأوقاف المحاذية لحي المهندسين والملاصقة للدُقي؛ كذلك أعطى المصريون هذه المدينة تسميات تعبق بأجواء مكة.. منى .. الزهراء.. مكة.. عمر بن الخطاب.. أبوبكر الصديق.. إلخ.

والأهنومي رجل هادئ صاحب ابتسامة هادئة بثنيتيه المفرقتين الناصعتين لا يوحي مظهره أنه ذلك القائد الصلب الذي كانت القوى الرجعية ترتعد من اسمه وترتعش مهابة منه وخوفاً، كان ذلك التهامي النبيل يخرج إلى الأزرقين وقد شمّر عن ساعديه؛ أعني باللغة المباشرة أنه «يعطّف كم ذراعيه» ويحذّر عبدالله حسين الأحمر من دخول صنعاء ويلزمه بالعودة إلى حيث يجب أن يكون في المناطق القبلية مقاتلاً الملكيين، ولقد بات رأسه مطلوباً بعد حركة «5 نوفمبر» لولا عبقرية المخابرات العامة المصرية؛ إذ أخذته من رماد المحنة في واحدة من أخطر وأذكى عملياتها؛ حملته في نعش واحداً من الشهداء المصريين حتى إذا ارتفعت الطائرة بعثته رجلاً حيَّا على الكرسي؛ ذلك ما لم تستطع فعله مع نائبه القوي عبدالقادر الخطري الذي أخذ من العذاب ما أرهقه في سجن الرادع، ومثله عذّب النوفمبريون رجل الثورة الأول عبدالغني مطهر، هل أحكي مرارة تلك الأيام من نضال الوطنية اليمنية، وهل أستدعي المساقين إلى السجون شجعان الرجال؟!.

في المعتقل يسمع عبدالغني مطهر عن حصار صنعاء ويترجّى خروجه لتجنيد الشباب للمقاومة الثورية، ويرفض رئيس المجلس الجمهوري القاضي عبدالرحمن الإرياني؛ وبعد إلحاح وتمنّى يحيل الأمر إلى عضو المجلس الجمهوري الشيخ محمد علي عثمان، وينجح عبدالغني مطهر في الخروج بعشرين ألف ريال لعضو المجلس وألفي ريال لمدير الأمن العام في صنعاء ويذهب إلى تعز لتجنيد المئات من الشباب للمقاومة الثورية، ثم إذا انفك الحصار يُعاد إلى السجن؛ لكن جمال عبدالناصر تدخّل بشخصه واسمه ومكانته؛ لأن عبدالغني فيما قال لهم يحدد مستقبل علاقة مصر باليمن.

ولئن كان عبدالناصر قد سحب قواته من اليمن بعد هزيمة 1967م، فإنه لم يتخلَ مطلقاً عن الثورة اليمنية ومعروفة شحنة الذخيرة التي أرسلها على سفينة في شكل بضاعة من عُلب مانجو «قها» لكني أذكر شهادة للأستاذ علي لطف الثور، وهو على أي حال غير محسوب على الناصريين وعلى جمال عبدالناصر، قال في ندوة نظّمها مركز الدراسات والبحوث اليمنية، وكنت حاضراً إن جمال عبدالناصر طلب من الرئيس الجزائري «هواري بومدين» إمداد اليمن بالسلاح نيابة عن مصر المشغولة بحرب الاستنزاف وأعبائها المالية والعسكرية.

قد نرى وجه شبه بين عملية إنقاذ الأهنومي وإخراج عبدالحميد السراج من سجن المزة المخيف في دمشق واصلاً إلى القاهرة في حضرة جمال عبدالناصر.

كان السراج نائباً لرئيس الجمهورية العربية المتحدة، ووضعته الحكومة الانفصالية في «المزة» وفوجئ العالم أن الرئيس المصري يستقبله، لقد سحبوه من السجن وأركبوه حماراً حتى بيروت متنكراً، ومن هناك أقلته الطائرة إلى حيث الخبر الذي أظهر هشاشة وضعف المجموعة التي انقضّت على الوحدة.

إنما هذه هوامش في المكان والزمان والرجال، وإني لأشاهد عيسى الآن يتحدث في منزل الأهنومي بلغته الفصيحة ضاماً أصبعيه كعادته «السبابة والإبهام» محرضاً على النضال من أجل اليمن والأمة العربية.

على غير اجتماعاتنا في الصالات المتواضعة بالشقق المفروشة حيث أدار مندوب القيادة التنفيذية العليا التحضيرات لمؤتمر الفرع كنّا الليلة على طاولة في غرفة متوسطة الطول.

عيسى رأس المكان متصدر الاجتماع يجاوره أعضاء قيادة الفرع والأهنومي صاحب المنزل؛ هناك على اليمين يفصله اثنان عن الضيف الفياض والمبهر.

من التقرير التنظيمي عرفنا أن الفرع يضم سبعين عضواً، سيبلغون بعد أن أصبحت عضواً في القيادة ومسؤولاً سياسياً مع الصديق الدكتور سلطان قاسم سعيد مائة وثلاثين عضواً، إنه عدد كبير في مجتمع طلابي يتغذّى باستمرار ويضخ إلى البلاد رجالاً من مختلف التخصّصات، ولقد كانت مهمة عيسى بعد القاهرة الكويت، ولنا فيها رجال من أكفأ القادة؛ لكنه في تعبيراته المتكرّرة الذكية قال لنا: «القاهرة ذخيرة العمل الوطني».

أنا على الناحية اليسرى قريب من الطرف الآخر استمع عيسى يتكلّم عن أسباب تجميد العلاقة بالتنظيم القومي، قال ما معناه إننا نعرف ظروف القيادة القومية وأسلوبها الرتيب في إدارة العمل التنظيمي، ونعرف أيضاً مدى تواجدهم في الأقطار العربية والبلدان التي لا يتواجدون فيها، ونحن أعلم بأوضاع بلادنا ونريد أن نمارس مرونة في إدارة عملنا، وإذا استطعنا أن نحقّق نجاحاً في اليمن فسوف ندعم العمل القومي بعد ذلك.

لم نزل نقترب من الحديث عن إبراهيم الحمدي، تلك إشارة فقط إلى ما سوف يجيء.

صحيفة الجمهورية

تعليقات:
1)
الاسم: د. محمد شرهان
وينك من زمان يا عديني اقرا من اروع ما قرات عن الشهيد عيسي والعمل الناصري
الثلاثاء 28/مايو/2013 12:55 مساءً
2)
الاسم: رحمه الله
رحم الله الشهيد عيسى ورحم الله كل شهداء الوطن والناصريين
الثلاثاء 28/مايو/2013 12:55 مساءً
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
مدارات
عبدالرحمن بجاش
بين مئزر ومشده .. هناك فرق!!
عبدالرحمن بجاش
فتحي أبو النصر
رسالة مفتوحة الى خالد العواضي
فتحي أبو النصر
عارف أبو حاتم
ضمير كثلاجة موتى..!
عارف أبو حاتم
عبدالحليم قنديل
عودة للعراق
عبدالحليم قنديل
د.مضاوي الرشيد
السعودية في مستنقع المال والسلطة
د.مضاوي الرشيد
شعلان الأبرط
ذمار عصية على الفاسدين
شعلان الأبرط
المزيد