محمد صادق العديني
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed محمد صادق العديني
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
محمد صادق العديني
ببساطة أقول... خلاص اليمن
المجاهد.. ضحية الجحود
أنا والوحدوي.. !؟
لنكن في مواجهة الإرهاب
من العدين إلى وزير الداخلية (1 – 2)
إلى الرئيس هادي
ببساطة أقول: لهذا ثرنا
ببساطة أقول
الصحافي.. العدو رقم 1
فهمناكم !!


  
قريباً .. "جمعة الزحف العظيم"
بقلم/ محمد صادق العديني
نشر منذ: 7 سنوات و 7 أشهر و 23 يوماً
الإثنين 28 مارس - آذار 2011 07:36 م


-    قال : هذه "جمعة التسامح والسلام " !! .. ثم جعل من خطبته إعلان حرب .. وقائمة شتم وتخوين وتسفيه للآخرين ..

-    ومن على منصة الخطابة في "ميدان السبعين" – المحاط بمعسكرات الأمن المركزي وقوات الحرس الخاص وجامع "الصالح" .. لم يكن الرئيس "صالحا" .. ظل يوزع صكوك الغفران .. ونياشين الوطنية .. ويصف كافة الشركاء من رموز وقادة العمل السياسي والديمقراطي في اليمن بأقذع الأوصاف وأحط التهم ...

-    ولأنه – وهو منتصبا على المنصة – وأدنى منه من قيل أنهم أنصاره القادمين من مختلف المحافظات – لم يكن يرى أبعد مما تحت قدميه ..!!

-    هناك في "جمعة التسامح والسلام" .. كان "ميدان السبعين" يلم المئات من هؤلاء "أنصاره" المسلحين بالعصي والخناجر وقواميس من الردح ومفردات الشتائم والحط من كرامة الآخرين , فضلا عن الدعاء بالويل والثبور على "قناة الجزيرة" .. وما بين دعاء خطيب الجمعة وشتائم صاحب الفخامة .. كانت تتعالى هتافات السفه للأنصار يصرخون بكل ما يستطيعون "بالروح بالدم نفديك يا علي"!!!!

-    أقول : ولأنه لم يكن يرى أبعد مما تحت قدميه .. غابت عنه كالعادة أخلاقيات "التسامح والسلام" .. فكان يصف "أنصاره" المحتشدين بالأجر اليومي في "ميدان وجمعة تسامحه وسلامه" بالوطنيين وأنصار الشرعية .. في حين وصف مئات الآلاف وملايين المعتصمين في ساحة التغيير بالعاصمة صنعاء وميادين الحرية والكرامة في تعز وعدن وحضرموت والضالع و إب والحديدة والبيضاء وصعده والمحويت والجوف وعديد من مدن اليمن , منذ عدة أسابيع .. وصفهم ب"المغرر بهم" .. وبأنهم "ضحايا المخدرات وتجارها" .. ثم لا ينس أن يخاطب هؤلاء المغرر بهم , المطالبين برحيله وكافة أفراد عائلته المالكة ورموز حكمه العابثين بالوطن ومقدراته ومصائر مواطنيه .. يخاطبهم :"شكلوا حزب .. حزب الشباب ونحن سندعمكم"!!! ..

-    ثم يباشر – كعادته القديمة / الجديدة في مخاطبة وتوصيف المخالفين لإرادته الرافضين لرغباته المناهضين لسياساته – قائلا":"السلطة لا نريدها .. هي مغنم .. ومستعدين نرحل .. ولكن لمن نسلم السلطة"؟!!

-    أذن .. ذلك هو ما يؤرق راحتك ويضج مضجعك ويقلق روحك يا فخامة الرئيس .. ثم يواصل :"لن نسلم السلطة إلا لأيادي أمينة"؟؟!!!

-    وماذا عن الشباب وشركاء الحياة السياسية والعمل الديمقراطي يا فخامة الرئيس .. بل ومن تكون هذه "أمينة" التي لا تريد إلا أن تسلمها بيدها وحدها "السلطة"؟!! .. هكذا يتساءل الناس في اليمن ..

-    فيجيب فخامة الرئيس : "أولئك متآمرين .. الشباب مغرر بهم وضحايا مخدرات .. الأحزاب "اللقاء المشترك" يريدون تمزيق الوطن ونهب ثرواته والاستحواذ على البنك المركزي واستلام السلطة عبر الانقلاب .. في الجنوب الحراك المتآمرين يشتوا الانفصال .. وفي صعده الحوثي يريد إعادة الإمامة والملكية .. أيوه كلهم يشتوا البلاد تدخل حرب أهلية" !!؟..

-    وماذا عن المنشقين من القيادات العسكرية الكبيرة والبارزة وجنود وألوية ومعسكرات جيش بكامل عتادها وعدتها .. وماذا عن السفراء والدبلوماسيين والوزراء والبرلمانيين والقيادات الإعلامية وكوادر السلطة المحلية وأعضاء حزبك الحاكم يا فخامة الرئيس ؟؟!!

-    يقول : "هؤلاء مغرر بهم .. ركبوا الموجه .. عليهم الاستفادة من العفو العام .. والعودة إلى جادة الصواب "!!!!

-    وبينما كان فخامة الرئيس يواصل خطاب "جمعة التسامح " .. يشتم هذا ويتهم ذاك بالخيانة والعمالة لقوى خارجية ...

-    كان مئات الآلاف من الشباب – الذين دفعوا طوال الفترات الماضية العشرات من الشهداء والمئات من الجرحى جراء الاعتداء على تجمعاتهم السلمية واغتيالهم برصاصات الموت المسلح باليات الحرس الجمهوري وقوات الأمن المركزي – كان أولئك الشباب في الطرف الآخر من العاصمة صنعاء , في ساحة التغيير وبميادين الحرية والكرامة في عشرات من مدن ومحافظات اليمن .. من شماله إلى جنوبه وزمن شرقه إلى غربه يهتفون وبصوت جهوري متشبع الإيمان بعدالة قضيته .. جميعهم وبصوت واحد وهتاف موحد :

الشعب يريد إسقاط الرئيس

الشعب يريد إسقاط الرئيس

الشعب يريد إسقاط الرئيس

أرحل .. أرحل .. أرحل

-    هكذا كانوا وهكذا كان هتافهم .. وفي مقابل "جمعة تسامح وسلام الرئيس" ومن تبق من أفراد الحاشية والمحتشدين بالأجر اليومي !! ..

-    كان المعتصمون منذ عدة أسابيع يواصلون ردهم على جمعته ب"جمعة الرحيل" .. رافعين أصواتهم عاليا في هتاف واحد .. وحد اليمنيون وبلادهم بشرقها وغربها شمالها وجنوبها :

الشعب يريد إسقاط الرئيس

الشعب يريد إسقاط الرئيس

الشعب يريد إسقاط الرئيس

أرحل .. أرحل .. أرحل

-    ثم ... يواصلون مؤكدين .. عاقدين العزم : "هذه "جمعة الرحيل" .. وفي القريب "جمعة الزحف" إلى القصر المشيد بآمال وطموحات وأحلام وحقوق وحياة ودماء الملايين من أفراد شعبك الذي سئمك حتى الرحيل "..

-    ثم .. ماذا أيضا .. ما الذي حدث بعد ذلك ؟؟!

-    أنهى صاحب الفخامة خطبة جمعته .. وانتهى أنصاره المحتشدين في "ميدان الأمن المركزي" من التصفيق وترديد الزوامل وهتافات "الفداء بالروح والدم" .. وعاد كل منهم إلى حيث ما جاءوا : ( الرئيس وما تبق من الحاشية ) إلى القصر ..والأنصار إلى حيث تم استقدامهم وجلبهم .. عادوا جميعهم إلى بيوتهم .. صاحب الفخامة وبقية الحاشية سعداء حد الفرح لأنهم تمكنوا من اقتناص يوما أخرا في مغنم السلطة .. والأنصار فرحين حد الإغماء بما كسبته حناجرهم وقبضته أيديهم من مكافئات وبدل صراخ وتصفيق ل"الرأس القادم من خارج صنعاء سبعين ألف ريال" !! .. والبقية المحسوبين من داخل صنعاء المصروف اليومي المعتاد , مضافا إليه حق الغداء وعلاقي قات"!! .. تلك هي الموازنة المعتمدة !!

-    بينما في الطرف الآخر .. أستمر الشباب المعتصمون في ساحة التغيير وميادين الحرية والكرامة , في خيامهم مواصلين العزيمة على الانتصاف .. مرددين الهتافات :

الشعب يريد إسقاط الرئيس

الشعب يريد إسقاط الرئيس

الشعب يريد إسقاط الرئيس

أرحل .. أرحل .. أرحل

-    ومعلنين بكل انتشاء وفخر وتحد .. اختتام أسبوع وبدء أخر أكثر صمودا وأعظم جهادا ونضالا سلميا بدء منذ أسابيع قليلة .. لكنه لن يتوقف عند حد سقوط الرئيس أو رحيله ومعه الأولاد وما تبق من حاشية الفساد والانتفاع من الأصهار والأقارب والبطانة والمقربون والانتهازيون الذين استأثروا بكل مقدرات البلاد فعاثوا فسادا وإفسادا وحولوا البلاد إلى ساحة لمغامراتهم وحماقاتهم وصفقاتهم ونزواتهم التي لا تنتهي ولا تقف عن حد أخلاقي أو قيمي ..

 

-    في حين أصبح أبناء الشعب وخيرة شبابها بسطاء ومطحونين أحلامهم مغتصبة .. وأمنياتهم منكسرة .. وكرامتهم مستباحة .. وآدميتهم لا حرمة لها ولا قيمة .. وليسوا أكثر من ضحايا وطرائد مباحة للمنتهكين وفرائس سهلة الاصطياد لكل آثم بليد تحول بفضل قرارات صاحب الفخامة وخططه ألخمسيه إلى "أحمر عين" متفيد .. متنفذ بيده السطوة والنفوذ ..

-    اليوم لا عاصم لك يا فخامة الرئيس .. ولست أدري ما الذي تبق لك جربت كل الأوراق وحصدت الفشل والخذلان .. حتى "البلاطجة" وسيلة "مبارك المخلوع" بإرادة شعبه "فشلت", وتلويحك ب"قذافي أخر" فكرة وأدتها استقالات الكبار من أركان حكمك العسكري ..

-    إذن .. وأكرر : "اليوم لا عاصم لك يا فخامة الرئيس " .. فالشباب الذين يواجهونك اليوم .. ليسوا من نوعية "الثعابين" الذين حكمت على رؤوسهم لأكثر من ثلاثة عقود من الزمن .. تارة بالتحالفات التي تضرب بها أخرى .. وتارة بالحوالات المالية .. هؤلاء غير أولئك .. إنهم شباب أمنوا بقضيتهم .. وهدفهم قد حدد سلفا مثلما قد حسم أمره : "الشعب يريد إسقاط فخامتكم " ..

تعليقات:
1)
العنوان: اصمتنوا يا هؤلاء
الاسم: عبد الله المخلافي
لمثل هذا العديني نقول وبالحرف الواحد من الافضل لك ولناأن تصمت . لأن التنظير لايجدي هذه الايام بقدر مايكوت الحضور بميادين الكفاح هو المعيار الصادق . يا محمد صادق . إذ أن تقمص دور المفكر المناضل لا يمكن له بأية حال من الاحوال أن يحمله شخص كالعديني هذا . حيث يكفينا "هيكل" واحد و"قنديل" واحد "وسناوي" واحد ولا حاجة لنا بالنكرات
الخميس 07/إبريل-نيسان/2011 11:49 صباحاً
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
همدان العليي
مهام سياسية لمنظمات دولية في اليمن
همدان العليي
مدارات
أشرف الريفي
القاعدة كورقة للتشويش على الثورة
أشرف الريفي
د. محمد صالح المسفر
الرئيس اليمني يخشى الملاحقه القانونية
د. محمد صالح المسفر
د. عبدالعزيز المقالح
إرفع رأسك ..
د. عبدالعزيز المقالح
عبدالله أحمد العرشي
الزعامات المحترمة
عبدالله أحمد العرشي
موسى مجرد
رسالة عاجلة إلى الرئيس المخلوع
موسى مجرد
غيداء الصبري
المدينة الفاضلة في ساحة التغيير
غيداء الصبري
المزيد