محمد أحمد العفيف
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed محمد أحمد العفيف
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
محمد أحمد العفيف
أقاليم الدولة الاتحادية بين الضرورة الحتمية والخيارات المتدرجة
محاولة اثراء في الحلول والضمانات للقضية الجنوبية (2 - 2)
محاولة اثراء في الحلول والضمانات للقضية الجنوبية (1 - 2)
القضية الجنوبية.. المسار والمحتوى
لماذا التوافق الوطني ضرورة حتمية ؟
الحقيقة والإنصاف ... مقدمة أولى للمصالحة التاريخية
الذكرى 45 للاستقلال ومطلب الاتحاد الديمقراطي
في الذكرى 34 لعميد الشهداء عيسى محمد سيف
في الذكرى 34 لعميد الشهداء عيسى محمد سيف
الهام العدالة تدعوا للرعاية والتكريم لأسر الشهداء
الهام العدالة تدعوا للرعاية والتكريم لأسر الشهداء
إلى روح  الفقيد الناصري / حسين سعيد   الغيلي
إلى روح الفقيد الناصري / حسين سعيد الغيلي


  
مبادرة لتطوير الحوار الجنوبي
بقلم/ محمد أحمد العفيف
نشر منذ: 5 سنوات و 10 أشهر و 17 يوماً
الأربعاء 07 نوفمبر-تشرين الثاني 2012 10:58 ص



قرأت المشهد السياسي في وطننا يقول أنه ينبغي الحد من هذه الهلامية للحالات المتعددة و المتباعدة و الجامدة ، و أمام التحديات لمطالب الحرية و الديمقراطية و العدالة و المساواة و الكرامة ،كمطالب تعبر عن الفرد والشعب ، وعن المنظمات والتنظيمات و الاحزاب السياسية في المجتمع ، حيث انه لا حرية حقيقة و صحيحة من دون حرية الفرد والمجتمع و بسائر ومكوناته ، اليس تلك القضايا تكفي لتقارب و الحيوية ؟ وحالنا هذا يدعونا إلى إسدال الستار على سياسة إنتاج الاخطاء تلقائياً ،ويدعو مكونات الخارطة السياسية المتنامية باطراد ، يدعوها للاصطفاف الجاد لاسيما و حالنا السياسي الراهن ، و الذي يدخل عامة الثاني و خارطته السياسية هذه لم تنجز أولويات ذلك الاصطفاف الذي رفعته و وعدت بتحقيقه خلال بضعه اسابيع في يناير 2011م ولم تقترب منه وبعد سنتين مضيا ، نعم هناك معوقات  ومستجدات إلا أنها جميعاً غير مبررة لهذه الرتابة بل و القلق من مكايد و مخططات نعرفها تحت مقولات .. فرق تسد ، و ثقتنا بالحاضر و المستقبل تقول نؤمن وبدون حدود بمقولة وحد تسد ، قد يتساءل البعض .. ما هي مبررات هذا التفاؤل الذي نقرأه بيومنا ونراه بالغد القريب ..؟

 لان الغالبية العظمى من قيادات وقوى مجتمعنا تبحث عما هو مشترك فيما بينها و تؤمن بأن الدين هو النصيحة ، وان تناول الاحاديث يتم بدون مواعظ ، ونرى الحاجة الوطنية بكليتها تستدعي للحوار وبدون شروط و سقوف مسبقة ،  و لكنه حوار بثوابت الصدقية والشفافية و المصالحة الوطنية التاريخية التي تتوافق وتتوحد ، وتنمي فينا ثقافة أن تحقيق الاهداف ينبغي أن يكون بوسائل و أساليب تتكافأ شرفاً و اخلاقاً مع غاياتها ..

من هنا ينبغي التناول للقضايا و الحقوق الوطنية من قبل القيادات و النخب الوطنية و بكلياتها دون وقوع في الجزئيات و الفروع الهامشية في حياة الفرد و المجتمع ، بهدف الاقتراب المشترك من الممكنات السياسية و وصولاً إلى المطلوب منها وعبر سياسة جعل الافعال تستقيم بحقيقتها مع الاقوال .. ومن هذا المشهد و تلك القراءة .. كنت ولا زلت شديد الاهتمام و المتابعة لما يكتبه في الغالب المفكر / د. محمد حيدرة مسدوس من مواضيع و رسائل و مبادرات ازاء القضية الجنوبية ومنها المنشور بتوالي الفترات الماضية في صحيفة الوسط الغراء ، وحتى المبادرة الاخيرة المنشورة في صحيفة الطريق بتاريخ 24/10/2012م وتحت عنوان ( إلى من يريد وطناً ) وكانت خلاصتها كما وردت في الاربع النقاط التي نصها كالأتي :

(( ولهذا أقول لكل أطراف الحراك ، إن كنتم بالفعل تريدون وطناً فهناك النقاط الأربع التي أجمعنا عليها أثناء تواجدي في عدن قبل رمضان ، وهي : أولاً : الاتفاق على أن وحدة الهدف هي الشرط الموضوعي لوحدة القيادة وأن وحدة القيادة هي الشرط الذاتي لتحقيق الهدف ، لأنه يستحيل وحدة القيادة بدون وحدة الهدف ويستحيل تحقيق الهدف بدون وحدة القيادة .

ثانياً : الاتفاق على أن الهدف هو استعادة دولتنا المدنية كحق مشروع طالماً و الشمال استعاد دولته القبيلة بحرب 1994م، وبحيث ينعكس هذا الهدف في ميثاق وطني يلتزم به الجميع واعتبار كل الحلول المطروحة من قبل بعض الجنوبيين هي عبارة عن طرق وأساليب لتحقيق هذا الهدف .

 ثالثاً : الاتفاق على ان القيادة السياسية الموحدة التي نسعى إلى ايجادها هي قيادة توافقيه يتمثل فيها الجميع دون استثناء وعلى أن تحمل اسم مجلس التنسيق الاعلى لمكونات الحراك الوطني السلمي الجنوبي ، وأن ينبثق عن هذا المجلس لجنة تنفيذية و لجان عاملة يتمثل فيها الجميع و تكون رئاستها دورية ، و لابد من أن يكون المجلس مفتوحاً لمن يريد الانضمام إليه وفقاً لأدبياته. وهذه المكونات هي :

المجلس الاعلى بشقيه

مؤتمر القاهر بشقيه

التكتل الوطني الديمقراطي حركة النهضة الاسلامية 

 الهيئة الوطنية العليا

 الحركات الشبابية 

 اللقاء التشاوري لأبناء الجنوب في صنعاء

تيار المثقفين من أجل جنوب جديد جبهة التحرير ))

  إن الاشادة بروح المبادرة .. مفكرين وقادة ومكونات سالفة الذكر لا ينفي التساؤل لدى الاطراف الاخرى عن الاسباب والمسببات ، المكتفية بالمكونات المذكورة ؟ مع تقديرنا لكل منها ... و نحو محاولة تقريب الصورة للخارطة السياسية الاشمل حسب اعلان كل منها ودون الدخول في تفاصيل الدور والشمول و التاريخ و الفعالية لكل منها ... لان ذلك ليس من حقنا و لا مطلوب منا .. المكونات المكملة لهذه الخارطة الواردة في المبادرة بفهمنا هي كالأتي : 

الاطياف السياسية المعلنه في الجنوب :

التجمع اليمني للإصلاح

التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري

الحزب الاشتراكي اليمني

حزب البعث العربي الاشتراكي 

 اتحاد القوى الشعبية

حزب رابطة أبناء اليمن ( التكتل الوطني الديمقراطي )

حزب التجمع الوحدوي اليمني 

تكتل الجنوبيين المستقلين (برئاسة الاستاذ عبد الله الاصنج )

حركة الديمقراطية للتغير

التحالف الوطني الجنوبي الموحد 

المجلس الثوري للقوى الجنوبية(حضرموت) 

تكتل 3 فبراير للحرية والعدالة 

مجلس تنسيق التكتل الجنوبي ( برئاسة الاستاذ عبد القوي رشاد)

تكتل السلام والتنمية (برئاسة د.نبيل محمد بن عيدروس ) 

التكتل الوطني الجنوبي ( برئاسة المناضل الشيخ سيف محمد فضل العزيبي ) 

التكتل الوطني الديمقراطي ( د. عبد المجيد القباطي )

  ـــ ملاحظة عامة على الخارطة و البيانات أعلاه:  القائمة مفتوحة للاستكمال التنظيمات و التكتلات والمنظمات و المنتديات السياسية و الاجتماعية و المستقلة .

الاعتذار عن أي نقص أو الأخطاء في أي من البيانات أعلاه ،أو مسمى أو طرف سياسي خارج معلومات كاتب هذه السطور .

الجهات المذكورة هي من يملك تحديد رأيه و موقفه ازاء ما نشر في هذا الموضوع خاصة والقضية الجنوبية عامة

 ان جهات الدراسات و البحث و التوثيق عليها واجب في تقديم مثل هذه البيانات المعلنه و المتكاملة و الموثقة في مثل هذه الظروف .

ــ أن هذه القراءة الأوليه لمقدمات ومضامين النقاط الاربع و التنويهات التالية عليها و الاشارة إلى المكونات السياسية لخارطتها ... كانت الدافع إلى كتابة موضوع هذا السطور السابقة واللاحقة منها .. وكرأي يأتي :

 ــ أن المفكر د.محمد حيدرة مسدوس و الاخوة شركائه في النقاط ارتقوا بالبلورة و الطرح السياسي درجة أرقى وأشمل و أوضح عما سبقها .. وتلك اضافة إلى سابقاتها . 

ــ أن الاتفاق مع عناوين في هذه النقاط لا ينفي بالضرورة الحوار لاسيما في النقطة الثانية وفي معادلتها الوطنية وخيارها الوطني الاتحادي .. بإرادة سلمية و اجماع شعبي .... الخ 

 ــ أن الحوار الشامل و الاصطفاف الكامل في الجنوب الاوضح و الحشد الاوسع والإدارة العلمية للعمل السياسي و الاجتماعي ، المتطور والمفتوح و الاوسع وتلك مسئولية أول من يحمل أعلامها المفكرين والدعاة و النخب والقيادات الشعبية الساعية للحرية والمساواة و العدالة الاجتماعية .. الخ من هنا كان تقديرنا غير المحدود لمثل هذه المساعيو المبنية لكل المعلوم و التقدير موصول ، كذلك البقية المكونات للخارطة السياسية المعلنة و المعلومة بإعلانها لدينا في الجنوب و الوارد أعلاه .. للتكامل والتواصل معها في سبيل الحوار الشامل و الاصطفاف المنسق والكامل .. نحو حرية وحقوق المواطن والوطن كاملة باعتبار ان الفرد الحر أساس المجتمع الحر و بنائه المقتدر .

وفي خاتمة هذه السطور ندعو مجتمعنا و قوة الحية إلى معاضدة و تقدير حكماء و مفكرين ونخب ، ومناضلين هذا الوطن المبرزين وتقدير جليل اعمالهم ، وعلى التفاني و المساعي العاملة في حل قضايا الشعب و الوطن عبر المراحل ، وفي حاضرها و مستقبلها دون كلل أو ملل ، والحكمة تقول أنه من وسط الظلام الكثيف يبزغ شعاع الامل . 

  ــ محمد العــفـيـف

 ــ عضو اللجنة المركزية للتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري

 ــ عدن في 1/11/2012م

   Mohammed_alafif2010@hotmail.com

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
رأي البيان
التحرير من أجل السلام في اليمن
رأي البيان
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
همدان العليي
هدايا إيران لليمنيين
همدان العليي
مدارات
توفيق الشعبي
اليوم تتوهج شمس الحرية
توفيق الشعبي
عبدالحكيم ردمان
الفقيد محمد ملهي ..المناضل الإنسان
عبدالحكيم ردمان
عبدالباري عطوان
غزة.. الاختبار الأصعب
عبدالباري عطوان
توفيق الشعبي
تعز في مرمى النيران مرة أخرى
توفيق الشعبي
محمد أحمد العفيف
في الذكرى 34 لعميد الشهداء عيسى محمد سيف
محمد أحمد العفيف
أحمد شوقي أحمد
تركيع المدينة الثائرة!
أحمد شوقي أحمد
المزيد