معاذ راجح
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed معاذ راجح
RSS Feed ما هي خدمة RSS 

  
اغتيال الشهيد الحمدي وخيانة الشعب اليمني
بقلم/ معاذ راجح
نشر منذ: سنة و 9 أشهر و 12 يوماً
الأربعاء 10 أكتوبر-تشرين الأول 2012 12:51 ص

كبرت أحلام الشاب محمد وأخذت أزهار الياسمين تعتمر فؤاده الحبيس وتوالت أحلام اليقظة والمستقبل يزدهر أمام عينيه السوداويتين، ومرت عليه ثلاث سنين حقق فيها ما لم يحققه فيما مضى من عمره ، لكن الحياة متغيرة وكانت الخيانة التي قتلت أحلامه.. هكذا قالها وهو يحتضن حفيده إبراهيم وعيناه تحترق ألماً وحسرة على فرصة أضاعتها خيانة لا تغتفر. 

الوحدوي نت

الحاج محمد ليس الوحيد في بلادنا ممن أصابتهم خيبة أمل بعد يسر حال، وطفرة نوعية شهدتها اليمن إبان تولي الرئيس الشهيد إبراهيم الحمدي مقاليد الحكم ، وقصة الخيانة هي المعنى الوحيد الذي يتقاسمه الجيل المعاصر للشهيد الحمدي وتراهم يكتمون سره خوفاً من تأنيب الضمير وكشف المستور.

لن أكتب عن شيء جديد في ذكرى الحمدي فأنا كغيري لست مؤهل لذلك ، لكني أحول أن أكشف الخيانة التي لا تغتفر للشهيد الحمدي والتي يتجرع اليمنيين بسببها إلى اليوم مآسي الدكتاتورية ولا مدنية .

إن خيانة الشهيد مختلفة المعنى في قاموس اللغة وهي بالنسبة للحمدي خيانة من نوعاً أخر يختصرها قول الجد محمد " لقد خاننا الحمدي عندما خناه" فوقفت عاجز عن المقاربة بين الخيانتين أو فهم الخيانة الأولى فهي مربط الفرس في سردي هذا .

إن الخيانة التي اقترفها الشهيد الحمدي آنه غرس في عقول 15مليون يمني معنا الحرية وخرب عقول الشباب المنغلقة ليحلموا بالمستقبل لأول مرة وعبثة أفكارهم البريئة في عمق الزمان وبنت قصور وممالك في الأحلام . دبة الحياة في اليمن وانتعشت التجارة وتدفقت بركات المغتربين عمران ومباني وجسور ونهضة مرحلية ، خانهم بالدولة الديمقراطية التي لم يجدوها خانهم أنه جعل اليمن دولة وترك الدولة بلا رجال .

 هي خيانة الشهداء على مر العصور يعلمونا الحرية والتضحية ويرحلون ،لنظل بعدهم شاحبين عاجزين على تحقيق ما بدوه واكمال ما شرعوا في بناءه ، يتركونا بين حتمية الوفاء وعجز الخيانة .

في ذكرى اغتيال حلم اليمنيين تتجدد الخيانة فأصوات نشاز هنا وهناك تثير نزعات واحقاد غير موجودة ، منهم من يطعن في الشهيد ومنهم من يطعن في الجيش الوطني وأخرون هنا وهناك يتشدقون على غير هدى .

يا سادة ،، لم يكن الشهيد إبراهيم الحمدي عميل لأمريكا ولا حليف لإسرائيل ولا تابع للسعودية ,ولا جاسوساً لإيران ، بل كان إخواني التدين ناصري المذهب قومي الفكر اشتراكي العمل بعثي الروح عسكري الحزم مدني النظام ،أخلص لليمن ليجزئ بخيانة اليمنيون على مر السنين.

لم يكن خطاء الشهيد أن يغتال لكن خطاء رجالات اليمن آن ذاك أن تغتال الدولة وتغتصب اليمن بعد آن كانت متحررة  ،كما أن شهداء الثورة ليس خطاءهم كسب الشهادة لكن الخطاء الذي يحاول آن يقترفه البعض هو ضياع ما أنجز تحت نيران الخلافات وهزير الكلمات المجرحة والمشككة في البعض الأخر ،فهل سنكرر الخيانة من جديد.

رحل الحمدي ورحل شهداء الثورة وبقيت سيرتهم العطرة وتضحياتهم الواضحة تنير طريقنا إن كنا أهل للمسئولية وعلى قدر الحمل الثقيل الذي يحتاج للعمل لا الكلام ، وأعود لقصة الجد محمد فهو أحد المغتربين ممن إلتقاهم الرئيس الشهيد في زيارته للسعودية واقنعهم بالعودة، ليعبر بقولته الحكيمة عن مرارة الغربة التي يشعر بها ، حيث آن ابنه مغترب في السعودية لكني لم أفلح في أقناع الجد ليستمر في الحديث عن معاني كلماته ويكشف الغشاوة التي أصابتني والحمل الثقيل الذي أجره خلف حروفي هذه وامتداده إلى 35سنة مضت على خيانة غير معترف بها ، وها نحن اليوم نعيد تكرير التاريخ بخيانة مماثلة لشهداء الثورة السلمية.

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
صدام الزيدي
أمسيات الله..تسابيح رجاءات الإنسان..
صدام الزيدي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
آدم الحسامي
أميرة أنور عكاشة تجترّ «سرايا عابدين»
آدم الحسامي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
د. عبدالعزيز المقالح
ليلة القدر وإصلاح ذات البين
د. عبدالعزيز المقالح
مدارات
محمد العزعزي
الحمدي الرجل الموقف..الوطن والمواطنة
محمد العزعزي
د. علي مهيوب العسلي
تعز تنادي بأعلى صوت ...محاكمة من قتل الحمدي حتى الموت !!
د. علي مهيوب العسلي
رأي البيان
اليمن وضرورة الحوار
رأي البيان
المحامي / هائل سلام
عدالة،وإنتقال..أو لاعدالة،وإنتقام
المحامي / هائل سلام
عبدالحميد الكمالي
قتلوك يا أشرف القوم
عبدالحميد الكمالي
أحمد محمد عبدالغني
الرئيس في رحلة الاختبار الأول
أحمد محمد عبدالغني
المزيد
البرونزية, السوق المفتوح