عبد الفتاح علوة
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed عبد الفتاح علوة
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
عبد الفتاح علوة
الشهيد الحمدي.. ناصري الفكر والسلوك والانتماء
بين الأسرية والحزبية
رمضان ... محطة تربوية انسانية
الجماعات الدينية فكرة تخالف روح الاسلام
الحمدي لم يمت
ثورتنا وثورتهم
الثقافة والمثقفين
المشكلة أخلاقية بامتياز
الوحدوي الناصري .. تنظيم المستقبل
هل ستموت الثقافة الاحادية قريبا؟


  
كيف يستمد الفكر الناصري انحيازه للفقراء من ديننا الإسلامي الحنيف
بقلم/ عبد الفتاح علوة
نشر منذ: 6 سنوات و 3 أشهر و يوم واحد
السبت 11 أغسطس-آب 2012 12:04 م




يلزمنا أولا تبيان انحياز الإسلام للفقراء والمساكين، قبل الخوض في الفكر الناصري،  فلو ناقشنا أركان الإسلام الخمسة لوجدنا ثلاثة منها منحازة لصالح الفقراء والمساكين، وهي الزكاة والصيام والحج، فيحظى الفقراء والمساكين بالنصيب الأكبر من مصارف الزكاة، وفي الصيام إشعار للأغنياء بحياة الفقراء وجعلهم يعيشونها ساعات معينة خلال شهر كامل، قبل أن تُطلب منهم  زكاة الفطر التي هي أيضا للفقراء والمساكين، أما في حج بيت الله الحرام، الذي يكون التكليف فيه لمن استطاع إليه سبيلا، فيسقط هذا الركن عن الفقراء والمساكين، بينما يظل قائما على الأغنياء.

وينحاز الإسلام للفقراء والمساكين في القران الكريم، حيث جعل ترك الصلاة التي هي عماد الدين وعدم إطعام المسكين سببا في العذاب يوم القيامة، قال تعالى " ما سلككم في صقر قالوا لم نك من المصلين ولم نك نطعم المسكين". وفي مكان آخر يعتبر القران حقوق الفقراء والمساكين والمحتاجين هي الدين كله، ومن قصر فيها فقد كذب بالدين، قال تعالى " أرأيت الذي يكذب بالدين، فذلك الذي يدع اليتيم ولا يحض على طعام المسكين" وقوله تعالى " خذوه فغلوه ثم الجحيم صلوه ثم في سلسلة ذرعها سبعون ذراعا فسلكوه انه كان لا يؤمن بالله العظيم ولا يحض على طعام المسكين" وآيات كثيرة تؤكد اهتمام الإسلام بالفقراء والمساكين وانحيازه المطلق لهم.

ينحاز الإسلام للفقراء والمساكين، في سيرة المصطفى الكريم في محطات كثيرة، لعل أبرزها المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار، التي لم تكن مؤاخاة تعبدية دينية فحسب، بل كانت أيضا اجتماعية واقتصادية، فالمهاجرين الذين تركوا أموالهم وديارهم وأعمالهم في مكة غدوا فقراء في المدينة، والمؤاخاة كانت لتحسين وضعهم المعيشي والاقتصادي والاجتماعي، حيث لا يمكن بناء الدولة وهناك فارق اقتصادي كبير وفجوة اجتماعية بين المواطنين.

 يحفل تاريخ الخلفاء الراشدين بمحطات تؤكد وقوفهم في صف الفقراء، فقد خاض سيدنا أبو بكر حربا ضد من أرادوا منع الزكاة، بما يسمى حرب الردة، وهي في حقيقتها حرب للحفاظ على حقوق الفقراء والمساكين، وعمر بن الخطاب الذي اشتهر بعدله ولم يكن ذلك غير رحمته بالفقراء وشدته على الأغنياء، حيث عطل حد السرقة في عام المجاعة وقال لن اقطع يد جائع، وعندما ولى عمرو بن العاص على مصر، قال له ماذا تعمل بمن يسرق؟، قال اقطع يده، فقال عمر بن الخطاب أما أنا فسأقطع عنقك إن أتاني جائع من مصر، وكان يأخذ من أموال الأغنياء ويعطيها للفقراء، وعمر بن عبدالعزيز الذي رد المظالم للناس ولم يجد الناس في عهده فقيرا ولا مسكينا ولا غارما كي يعطوه الزكاة.

عرفنا كيف انحاز الإسلام للفقراء، والآن سنناقش بإيجاز بعض محطات تبلور الفكر الناصري، التي انحازت للفقراء والمساكين، فقد قامت الثورة الناصرية في 52م لتجد 5% من الشعب يمتلكون 95% من الثروة المصرية، التي كانت الأرض الزراعية، وكان يدرك عبدالناصر كيف استولى الباشوات على هذه الثروة ظلما وكيف تسلمها الأعيان من الانجليز مقابل سكوتهم وإسكات الشعب، فاصدر قانون الإصلاح الزراعي الذي أعاد توزيع الثروة بين أبناء الشعب، القانون الذي شمل من كانت ملكيته أكثر من 200 فدان بما يعادل (15000) قصبة، حيث اخذ الزيادة، وقسمها بين الشعب من 2-5 فدادين لكل مواطن مصري، فبدلا من أن يعمل الفلاحون لدى الباشوات، أصبحوا يعملون في أراضيهم وبذلك أعاد عبدالناصر للمواطن المصري كيانه والثقة بنفسه، وغير حياة المصريين حسب ما قال احدهم في قناة الجزيرة بأنهم سبعة إخوة كلهم يحملون شهادات عليا بسبب ثلاثة فدادين حصلوا عليها من قانون الإصلاح الزراعي أيام عبدالناصر، ولولاها لكانت أسواط الباشوات تلهب أظهرهم إلى اليوم – حسب قوله- فلم يكن إذن تأميم الأرض لصالح الدولة وإنما إعادة توزيع الثروة على المواطنين، مع احتفاظ كل منهم بحق الملكية، وهنا يكمن الفرق الجوهري بين الاشتراكية في الفكر الناصري و الاشتراكية الماركسية الملحدة، فهي في الفكر الناصري تؤمن بالله وحده خالقا ومسيرا للكون، وتؤمن بالملكية الخاصة بحيث لا تصل إلى الطغيان وإذلال الناس واستعبادهم ، قال تعالى " إن الإنسان ليطغى أن راءه استغنى".

في فترة الحمدي الذي انحاز للفقراء والمساكين، حيث لم يعش اليمنيين فترة استقرار وعيش رغد، كتلك التي صنعها الحمدي والناصريون لا من قبل ولا من بعد، بعد أن كانت اليمن تعيش حالة من التخبط والضياع والقهر بفعل نفوذ المشايخ و القبيلة ومراكز القوى، قبل أن يتجاهلها الحمدي ويتصل بالجماهير مباشرة عبر التعاونيات ولجان التصحيح ويتلمس حاجاتهم ومعاناتهم، وأعاد للشعب كيانه و للمواطن ذاته، فلم يعد الشيخ أو النافذ هو الوسيط الذي يأتي بمشروع المدرسة أو الطريق أو الماء إلى المنطقة، ثم يسخر متابعته للمشاريع لأهانت الناس واستعبادهم وإرضاخهم لرغباته ونزواته، فقد جعلت التعاونيات الجميع يشارك في تنفيذ المشاريع، ولا فضل لأحد على آخر، إضافة لكونها ساهمت في التنمية الاقتصادية.

Fattah_alwah@yahoo.com


تعليقات:
1)
العنوان: الفكر الناصري امتداد لتراث الامة
الاسم: الشعبي
الرئيس عبد الناصر رحمه الله كان كما وصف عملاق قادم من زمن العمالقة. استلهم الام وآمال شعبه وأمته وكان وفيا لها مقتدرا في تمثله لها.

ناصر لم يكن يمثل فيئة ما او مجاميع ما كان يمثل مرحلة تحرر و مرحلة اشتراكية (عدالة اجتماعية) ووحدة للعرب والمسلمين العالم الثالث اي مقهوري الشعوب

لكن ناصر قال مبكرا بما يطلقه السيد الغنوشي من انه لا يريد ان يجب النساء بالقوة . قامت قيامة الخوان وغير الاخوان ولكنه لم يجبر او يشجع اي من الأطراف على التطرف او التفريط. لم يطلب من النساء ان تترك الحجاب او يجبرهن على لبسه. ما قام به ناصر هو مشاريع ثقافية عملاقة. كمشروع المليون كتاب من كتب التراث. شجع الأزهريين من خوض غمار العمل الجسور في سهول وجبال ومدن وقرى آسياء وأفريقيا.
السبت 11/أغسطس-آب/2012 02:38 مساءً
2)
الاسم: ردفان الصلاحي
كلام واقعي
الإثنين 13/أغسطس-آب/2012 10:08 مساءً
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
مدارات
عمر الضبياني
ما يجري في سوريا إسقاط للدولة لا الأسد
عمر الضبياني
عبدالباري عطوان
نصيحتنا للابراهيمي: لا تقع في المصيدة
عبدالباري عطوان
فائز عبده
طرف ثالث في الثورة المصرية
فائز عبده
محمد ناجي آغا
أعلام صنعوا تاريخ اليمن
محمد ناجي آغا
فتحي أبو النصر
نعم .. نحو مرحلة انتقالية لا مرحلة تثبيتية
فتحي أبو النصر
الخليج الإماراتية
لتجنيب اليمن الأسوأ
الخليج الإماراتية
المزيد