عارف الدوش
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed عارف الدوش
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
عارف الدوش
طربوش فارساً اشتراكياً رحل عن دنيانا
ألفية (الوحدوي).. دعوة لوحدة اليسار
علي عبدالمغني.. الشهيد الذي اغفلته حكومات الثورة
علي عبدالمغني.. الشهيد الذي اغفلته حكومات الثورة
التلفزيون السعودي اساء لليمنيين .. ما العمل
أنتهى النظام فهل يتكلم الصامتون وتظهر حقيقة مقتل الحمدي؟
أنتهى النظام فهل يتكلم الصامتون وتظهر حقيقة مقتل الحمدي؟
الرئيس هادي.. ذكّرنا بالحمدي لو سمحت


  
المحبة طريق الترقي والخلاص
بقلم/ عارف الدوش
نشر منذ: 6 سنوات و 3 أشهر و 24 يوماً
السبت 21 يوليو-تموز 2012 11:45 م


ان الأمة مجمعة على أن الحب لله ولرسوله فرض قال تعالى “ يحبهم ويحبونه”(المائدة: 54) فجعل الله تعالى محبته لنا سابقة على محبتنا له وقوله تعالى”والذين آمنوا أشد حبًا لله”(البقرة:165) وقال تعالى”إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين”(البقرة: 222) بمعنى أن حبنا لله تعالى مقرون بالأيمان والتصديق وقوله تعالى”قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله” (آل عمران: 31) وعن أبي هريرة عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم قال” إذا أحب اللَّه تعالى العبد نادى جبريل إن اللَّه يحب فلاناً فأحبوه فيحبه أهل السماء ثم يوضع له القبول في الأرض” مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ . والمحبة لله تعالى هي الغاية القصوى من المقامات فما بعد إدراك المحبة مقام إلا وهو ثمرة من ثمارها وتابع من توابعها وأصلها في الحديث القدسي قال رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ربه “من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضته عليه وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ورجله التي يمشي بها وإن سألني لأعطينه وإن استعاذني لأعيذنه “ صحيح البخاري والمحبة هي المنزلة التي تنافس فيها المتنافسون وعليها تفانى المحبون فهي قوت القلوب وغذاء الأرواح وقرة العيون وقيل منَ توسعْ قلبهْ بحبْ اللهِ تعالىَ توسعتِ لهِ قلوبْ الناس بالمحبةِ.

 فالحب هو روح العبادات والمعاملات مبتداها ونهايتها وكمالها وهو الحال المشترك بين أهل الله جميعاً وكأس المحبة لديهم تمكن فيها كل الأسرار والأنوار ويقول الإمام محمد أبو زهره : إن القرآن لمن يتدبره هتاف حار بالمحبة الإلهية ودعوة صريحة إلى بذل كل طيبات الحياة في سبيل الفوز بمحبة الله ولقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم في مناجاته لربه يسأله الحب ويسأله أن تكون قرة عينه في الصلاة وهي أسمى مراتب الوصول والمحبة هي سبب إيجاد العالم وبالحب يعيش وقد خُلقنا لنعبد الله تعالى قال تعالى “وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ”( الذاريات :56) وهذا هو سر الحياة وطريق أهل الله هي طريق المحبة يقول رب العزة والجلال “ أحب عبادي إليّ: تقي القلب نقي اليدين لا يمشي إلى أحد بسوء أحبني وأحب من أحبني وحببني إلى خلقي” وسأل رجل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الساعة فقال رسول الله” ما أعددت لها؟ “ قال يا رسول الله : ما أعددت لها من كثرة صلاة ولا صيام إلا أني أحب الله ورسوله “ فقال رسول الله “المرء مع من أحب” وقال يحيى بن معاذ” مثقال خردله من الحب أحب إلي من عبادة سبعين سنة بلا حب”

وهذه طريق أبي الحسن الشاذلي توصف بطريق المحبة فى مقابل طريق المجاهدة والعمدة فيها الصحبة الصالحة مع الاهتداء والمحبة الصادقة مع الاقتداء ومشربها المحبة ويقول الشاذلي عن المحبة أنه سأل أستاذه وشيخه عبد السلام بن مشيش عن ورد المحققين فقال:عليك بإسقاط الهوى ومحبة المولى وآية المحبة ألا يشتغل محب بغير محبوبه” ويضيف الشاذلي :ان المحبة آخذة من الله قلب من أحب بما يكشف له من نور جماله وقدس كمال جلاله . وشراب المحبة مزج الأوصاف بالأوصاف والأخلاق بالأخلاق والأفعال بالأفعال والأنوار بالأنوار والأسماء بالأسماء والنعوت بالنعوت ويتسع فيه النظر لمن شاء الله عز وجل ويقول الشاذلي :المحبة سرٌ فى القلب من المحبوب إذا ثبت قطعك عن كل مصحوب والحب الصافى على مبانٍ أربعة: الإيمان والتوحيد وصدق النية وعلو الهمة . والمحبة مع الله برفض الشهوات والمشيئات ولن يصل العبد إلى الله وقد بقى معه شهوة من شهواته ولا مشيئة من مشيئاته

ومحبة الله عز وجل فى إيثار الطاعة على المعصية ويقال: ذكر النعمة يورث المحبة وأغلب أقوال أهل الله فى المحبة تدور حول علامات المحبة الصادقة ومثالها طاعة المحبوب كما روي عن سهل بن عبد الله : “ المحبة معانقة الطاعة ومباينة المخالفة” وكقول يحيى بن معاذ “ ليس بصادق فى محبته من لم يحفظ حدوده “ وعن عبادة بن الصامت عن النبي صلى الله عليه وسلم قال “ من أحب لقاء الله أحب الله لقاءه ومن كره لقاء الله كره الله لقاءه” ومن علامة حب الله تعالى للعبد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “ إن الله إذا أحب عبدًا ابتلاه “ ومن أقوى علامات حب الله للعبد حسن التدبير له ويكتب الإيمان في قلبه وينور له عقله فيتبع كل ما يقربه وينفر عن كل ما يبعده عنه ثم يتولاه بتيسير أموره من غير ذل للخلق يسدد ظاهره وباطنه فإذا زادت المحبة شغله به عن كل شيء ويقول أبو زهره: ان الكون كله يتحرك بحب موجده ومبدعه ولكن صور الحب خداعة اتخذت ألوانها البراقة حجباً ومظهراً لحقيقة مضمرة فما تنفس الحب في قلب إنسان على الحقيقة لغير خالقه ولكنه احتجب بحجب الصور الدنيوية بحسب المشاكلة وكل مرغوب محبوب من شهوات الحياة وللحب سببان الجمال وهو في علاه لله والإحسان وما ثم إحسان إلا منه فإن أحببت للاحسان فما أحببت في الحقيقة إلا الله فإنه المحسن وإن أحببت للجمال فما أحببت إلا الله فإنه الجميل نور السموات والأرض فاسكبوا ماء الحب والتسامح على هذه الأرض التي ملئت حقدا وكراهية واجعلوا قلوبكم كقلوب أهل الله التي يعرجون بها الى الله فكيف تريد أن تعرج بقلبك إلى الله وقلبك مقيد بأغلال الكراهية و الحقد والبغضاء على الخلق !!.. فليدرّب كل منا نفسه على المحبة والمودة والصفاء من أراد أن يكون من أهل الله .

الجمهورية

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
مدارات
توفيق الشعبي
المعسرون (حجز خلافا للقانون وبعلم الجميع)
توفيق الشعبي
عمرو  صابح
إليه فى يوم ثورته
عمرو صابح
معن بشور
اكتشف ناصر حقيقة مصر فقادها
معن بشور
أحمد محمد عبدالغني
مكافحة الإرهاب عملية متكاملة
أحمد محمد عبدالغني
نقولا ناصر
إسرائيل تستعد لضم الضفة الغربية
نقولا ناصر
محمد ناجي آغا
رمضان نفحة قدسية وبركة ربانية
محمد ناجي آغا
المزيد