أشرف الريفي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed أشرف الريفي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
أشرف الريفي
السفر على الهوية المتشظية
إبراهيم الحمدي وتمسح العاجزين
عن سائق التاكسي الذي لم أعرفه..
سبتمبر .. ثورة من أجل المستقبل
متشظون يحتفون بالوحدة..!
عنتر المبارزي.. مهندس الاتصالات الذي اراد روي عطش تعز فنال التعذيب والإخفاء..!
عنتر المبارزي.. مهندس الاتصالات الذي اراد روي عطش تعز فنال التعذيب والإخفاء..!
جنون اجتياح الجنوب ومخاطر التدخل العسكري
اليمن .. صراع سياسي يراد له أن يكون مذهبيا
إضعاف الدولة.. سيناريو أبطاله تجار الأوطان وأمراء الحرب
الوزير باذيب: هناك من يسعى لصنع مراكز نفوذ جديدة
الوزير باذيب: هناك من يسعى لصنع مراكز نفوذ جديدة


  
اليمني ليس متسولا ياهؤلاء!
بقلم/ أشرف الريفي
نشر منذ: 6 سنوات و شهرين و 20 يوماً
الإثنين 02 يوليو-تموز 2012 10:32 م



الحقيقة الناصعة التي يجب ان تعيها حكومة الوفاق وقبلها رئيس الجمهورية أن الثورة الشعبية العظيمة قامت في الاساس من أجل كرامة وحرية المواطن اليمني وحقه في الحياة الكريمة والهانئة ، دون التعامل معه كضحية يتم التسول به واستجداء أمراء النفط للشفقة عليه.

ما كان يجدر بأول حكومة تأتي عقب الثورة اليمنية أن تواصل نهج النظام البائد وتصوير اليمنيين كمتسولين ينتظرون شفقة المترفين في الجوار.

ياسادة لم يخرج أطهر أبناء اليمن في ثورتهم العظيمة التي ابهرت العالم من أجل أن تأتي حكومة تتعامل مع هذا الشعب العظيم كمحتاج وعليها أن توفر احتياجاته عبر استجداء الاخرين.

 أن شباب الثورة الذين أهدوا اليمن أرواحهم رخيصة من أجل كرامته وحريته لم يثوروا إلا من اجل أن تعود موارد اليمن لليمنيين وليس لقوى النفوذ ، وما يحتاج اليمنيون اليوم هو أن تغلق منافذ الفساد وتستغل ثروات البلد وموارده بشكل جيد حتى يعود مردودها على كل ابناء الشعب.

ما تتوق إليه أمهات الشهداء هو أن يقدم الفاسدين والعابثين بثروات الشعب للمحاكمة وقبلهم قتلة الثوار ، لا أن ينتظروا مساعدات الشفقة التي تدهس كرامة وعزة اليمنيين وتسيء لعظمة الثورة.

من منجزات نظام المخلوع صالح هو خلق صورة نمطية لليمنيين لدى بعض شعوب دول الجوار بأن اليمني هو ذلك الكائن الفقير المعدم المحاط بالفساد والقابل للإهانة والذل ، وجسدت هذه الرؤية بالتعامل السيء الذي يلاقيه اليمنيين في المملكة "غير الشقيقة" التي تتعامل مع اخواننا وفق نظام العبودية المترجم بنظام الكفالة.

إلا تعي هذه الحكومة أن كرامة الوطن من كرامة أبنائه، وأن عزته تأتي من استثمار موارده وايقاف العابثين بأمن وأستقرار اليمن للسير صوب التنمية الشاملة.

عبارات سخرية واستهزاء سمعتها الاسبوع الفائت من بعض مواطنين سعوديين وهم يخاطبون مواطن يمني في احدى حدائق مدينة عمان بتعالي وسخرية تجسد نظراتهم غير السوية للمواطن اليمني.

بمجرد ما سمع ذلك "الخنفس" لهجة مواطن يمني حتى خاطبه يا ابو يمن مافيه قات .. هات الطلبية" في إشارة لعمل بعض اليمنيين في المطاعم بالسعودية وهو عمل يراه ذلك الممسوخ عيبا.

كان الرد له قاسيا عندما زجره اخونا اليمني ورد عليه :أن من يعمل ويشقى بعرق جبينه ويعيل اسر ارجل منك ويعيش بكرامته .. لتتطور الواقعة الى مشادة كلامية كانت تنتهي بالمشادة لولا تدخل بعض الاخوان العرب.

ثمة حقيقة يجب أن لاتغيب عن ثوار اليمن وساسته وكل فئاته تتمثل بأن الثورة كانت في الاسس ثورة كرامة وعزة وأن قوة اليمن وعظمتها تنطلق من قوة وكرامة مواطنيها ، وهو المبتغى المأمول من الثورة في إعادة قيم الكرامة للمواطن قبل كل شيء.

اليمني الذي يتحمل الشدائد والجوع والفقر دون أن يتنازل عن كرامته ، مستعد أن يتحمل أكثر وأن يعمل من اجل استغلال موارده التي ستحقق له حياة هانئة دون الحاجة للآخرين.

يا هؤلاء أن زمن الهبات السياسية والمساعدات المذلة يجب أن يغادر قاموسنا وثقافتنا ، لنعمل بجد من اجل إنهاء تقاسم الثروة والعبث بها من قبل قوى النفوذ التي لا تزال تسيطر على المشهد حتى بعد الثورة.

ان كرامة اليمنيين ستبدأ من إسقاط تقاسم "المتصارعين "للثروة النفطية وإهمال الدولة للقطاع السمكي وغياب الرؤى الاقتصادية لاستثمار موارد وطاقات البلد. ..

يا ثوار اليمن أن معركتكم لم تنه بعد وان القيم التي ثرتم عليها لاتزال هي السائدة ومن تحاول أن تفرض نفسها على الغد الذي ضحى من أجل اشراقه ونصاعة بياضه خيرت أبناء وشباب اليمن.

على اليمنيين اليوم خوض معركة استعادة الكرامة والقيمة الإنسانية للمواطن اليمني الذي كان دائما رافعا رأسه في كل بقاع العالم .

على الحكومة أن تستعيد ثقة المواطن بها ليشعر بأنها تحمي حقوقه وتعلي شأنه وتوفر الخدمات له .. عليها أن تستعيد زمن العبارة الشهيرة " راجع الحمدي" التي كان يتسلح بها اليمني في الغربة لتصير هي قوة المواطن اليمني وسنده في حله وترحاله.

شكرا لأشقائنا الذي فتحوا أبواب التبرع لليمنيين وهم يجنون من إيقاف وتعطيل ميناء عدن مثلا المليارات من العملات الصعبة .. اليمني ياسادة يؤمن بالعبارة الشهيرة " لاتعطني سمكة ولكن علمني كيف أصيد". .. ولذا فأن طاقات اليمنيين البشرية وقدراتهم العملية والعلمية بحاجة لاستثمار ينهض باليمن الارض والانسان.

اليمنيون اليوم يتطلعون لتقديمهم للعالم بما يستحقونه لا كما يريد ان يقدمهم حكامهم الفاسدين والعابثين .. وهذا ما لايجب أن يستمر في العهد الجديد.

تعليقات:
1)
الاسم: نضال الريفي
انا لوكنت مكانك في الاردن كنت انسي السعودي اسمه
الإثنين 02/يوليو-تموز/2012 11:31 مساءً
2)
العنوان: خذ السمكة تشبع اطفالك واتعلم الصيد براحتك
الاسم: وليد
حتى يتعلم معالي فخامة دولتك الصيد يكون نصف الشعب الطيب هذا قد ماتوا جوع فاتركوا الفشخرة الكذابة وخذ السمكة واطعم اطفالك او اترك الناس تطعم اطفالها وانت استمر بالتنظير حتى تتعلم الصيد وتصلح البلد ولو ان انا شاكك لنية تسبر وامثالك بينظر ولا له علم ايش بيحصل حولة.
النـاس بـتـمـــوت جـوووووووووووووووووووووووع الااااااان لـيـس بـــعـــد سـنـة.
وانت قاعد تتفسح في حديقة في عمان خايف على كرامتة لا تنجرح. روح انتحر واحفظ كرامتك لا يدخل لك واحد مات ولدة جوع يسمعك وانت بتنظر يجرح لك حاجة ثانية .حينتظروك الميتين جوع لما تبني البلاد والله ان امثالك يدوا الطرش اتركوا الناس تغيث المنكوبين الاطفال بيوتوا وبيصابوا بعاهات ولما تبني البلادك اتفشخر وقبل ما انسي سير اتصدق بشوية مواد غذائية للنازحين ولا لاي محتاج بدل الفلقمة
الثلاثاء 03/يوليو-تموز/2012 02:16 صباحاً
3)
العنوان: معوقات امام الحكومة
الاسم: عمر محروس
نحن نرفض ان تعزز الحكومة الصورة النمطيية لليمني في الخارج وان تتسول من اجلنا ولكن السؤال الذي يفرض نفسه مامدي قدرة الحكومة لتجاوز المعوقات الحقيقية التي تواجهها والمتمثلة في بقايا العائلة والتركة المثقلة بالفساد في كل المؤسسات والبنوك الفارغة وهي معوقات وتحديات صعبة ساهم المشترك فيها بالموافقة علي المبادرة الخليجية في الحقيقة نحن نشفق علي هذة الحكومة هذا الاشفاق مردة المعوقات التي تقف امامها ولا نعفيها من المسؤليات الملقاة علي عاتقها وان ندرك كثواران المعركة لم تنته بعد وان نستمر في الفعل الثوري المعزز والمساند للحكومه ونطلب من المشترك ان يقوم بواجبه اتجاه هذة الثورةوهناك فساد منضم يمارسه المحسوبون علي المؤتمر الشعبي العام بالمليارات يجب ان تعمل الحكومة جاهدة لوقفه ومايمارسه مسؤل الشعبة المالية للدائرة العسكريةهو مثال علي هذا الفساد المنظم
الثلاثاء 03/يوليو-تموز/2012 11:43 صباحاً
4)
العنوان: الريفي
الاسم: عادل القدسي
ماقلته اخي اشرف يعبر بصدق عن ارادة اليمنيون ..وماذهب اليه المدعووليد لايعبرالاعن شخصه الغريبه عن اليمن واليمنيون..ففي اليمن لايمت احد جوعا ولايقبل احدان ياكل السحت .واليمن غنيه بمواردها فقط ان يتوقف المتامرون عن تامرهم
الجمعة 06/يوليو-تموز/2012 03:21 صباحاً
5)
الاسم: وليدخالد
اشكرك اخي اشرف ع هذا المقال الرائع فعلاان وطنناملئ بالثروات المنهوبه ادعوباسندوة الذي يبكي دايما ان يرجع ثروات اليمن المنهوبه بدل التسؤل بناكماحصل في زمن عفاش _وأقول للأخ وليد والله انت وامثالك ستتدمراليمن .وادعواالاحرار الي استمرارهم بالثورة .
الثلاثاء 10/يوليو-تموز/2012 02:51 صباحاً
6)
العنوان: كلام في الصميم وجبت المفيد
الاسم: خالد
بصراحة كلام صحيح 100% وجبت الكلام الذي في قلوب اليمنيين
الخميس 12/يوليو-تموز/2012 09:37 صباحاً
7)
العنوان: good
الاسم: Osamah Ahmed
the government should work in this
الإثنين 16/يوليو-تموز/2012 10:14 مساءً
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
رأي البيان
التحرير من أجل السلام في اليمن
رأي البيان
مدارات
عادل عبدالمغني
إستراتيجية «العمليات المفخخة»
عادل عبدالمغني
أحمد محمد عبدالغني
مرحبا جمال بن عمر اليماني
أحمد محمد عبدالغني
فتحي أبو النصر
على شيوخ المركز ومشائخ الفتوى الاعتذار للجنوب أولاً
فتحي أبو النصر
عبد الفتاح علوة
الجماعات الدينية فكرة تخالف روح الاسلام
عبد الفتاح علوة
فتحي أبو النصر
الى الاماراتيين .. لاتقهرونا مرتين !
فتحي أبو النصر
سامية الأغبري
تدويل مكة ضرورة إسلامية
سامية الأغبري
المزيد