خالد الهمداني
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed خالد الهمداني
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
خالد الهمداني
المؤتمر العام الناصري ومهمة اعادة البناء ..
عن تفجير مجمع الدفاع وصراع القوى التقليدية
حرب دماج.. جذورها, دوافعها, اهدافها وتداعيات استمرارها
هل الاعتذار مؤشر جدية للحل ام ضرورة يتطلبها استمرار الحوار؟
الى التائهين بعيداً عن ارادات الشعوب
البحث قي ذاكرة 13يونيو1974م عن خارطة طريق لبناء الدولة المدنية الحديثة
عن التنظيم الوحدوي الناصري في ذكرى تأسيسه ال (47)
في الذكرى الاولى لاجتياح الجنوب بعد الثورة .. ما الذي تغير؟
من أجل ذلك قتلوك
من أجل ذلك قتلوك


  
عن الحاجة لاستعادة تجربة 13 يونيو 1974م التصحيحية.
بقلم/ خالد الهمداني
نشر منذ: 7 سنوات و 5 أشهر و 3 أيام
الأربعاء 13 يونيو-حزيران 2012 10:22 م





"اننا لا نحتفل للاحتفالات ذاتها وانما نحتفل لنحاسب انفسنا مالذي انجزناه ونحدد ما نريد ان ننجزه"جاءت هذة الكلمات القيمة في مستهل خطاب قائد حركة 13يونيو 1974التصحيحية والذي القاه في مدينة ذمار بمناسبة الذكرى ال14لثورة 26سبتمبر "الشهيد ابراهيم الحمدي".
 أهيمة هذة الكلمات تكمن في انها كانت تترجم الى أفعال يلمس فائدتها المواطن اليمني العادي قبل القائد او المسؤل آنذاك,ولأننا اليوم نحيي هذة الذكرى فان احياءها يجب ان لا يكون لذاتها ايضآ وانما لنحاسب انفسنا عن ما حققناه للشعب و للوطن, ونستلهم الدروس من تأريخ اول حركة تغيير وتصحيح فعلي في الجزيرة العربية منذو قرون, لنعرف من اين وكيف نبدأ اليوم في تصحيح كل ما افسده ودمره اعداء الحرية والمساواة والعدالة الاجتماعية والدولة المدنية؟ بعد أن كانت حركة يونيوالتصحيحية قد قطعت اشواطآ كبيرة في انجازها. وعلى مدى ثلاثة عقود اعادونا خلالها الى وضع ما قبل 13يونيو ان لم يكن اسوأ.  فكيف كان وضع اليمن قبل هذالتأريخ؟وماهي الحاجة التي دعت الى قيام حركة التصحيح تلك؟

1_كان الجيش عبارة عن تجمعات مسلحة تخضع لسلطة شخصيات متنفذة لا يهمها سوى تلبية نزواتها ورغباتها الخاصة على حساب هيبة القانون ومصلحة الوطن.
2_كانت البلاد عبارة عن محميات بشرية كل محمية تدار من قبل الاقوى فيها ولا تخضع لسلطة القانون حتى صوريآ وكان الريئس عبدالرحمن الارياني يعجز عن انفاذ اوامر مصروفاته الشخصية,اما ماكان يسمى بالمجلس الجمهوري اومجلس الشعب فلم يكن سوى هيئة صورية يستخدمها شخص او اشخاص للتسلط على الاخرين, وفق مصالح خاصة.
3_كانت ادارات ومكاتب الدولة موزعة بالمحاصصة وتدار بطرق عشوائية وفساد قاتل.
هذة الاختلالات الى جانب الكثير التي لم اتمكن من ذكرها. هي نفسها التي نعاني منها اليوم والتي خرج شعبنا بمختلف قواه وفئاءته الحرةمطالبآ باصلاحها في ثورته السلمية( 11فبراير2011م) وقدم خلالها الاحرار من اليمنيين دمائهم وارواحهم الزكية كانت قد انجزتها حركة يونيو التصحيحة واكثر منها دون ان تراق قطرة دم واحدة وفي زمن قياسي قدره ثلاث سنوات وبأمكانيات محدودة لاتستحق ان تذكر.
ولعل من أهم اسباب نجاح تلك التجربة التصحيحية والتي عجزت عن انجازها بتلك المستويات وبفترة محدودة الانطمة المتمخضة عن ثورات الربيع العربي اليوم او تلك التي تملك امكانيات غير محدودة,انه الى جانب الارادة السياسية  أعتمد التصحيح على أهيمة اختيار الشخصيات التي ستقوم بتنفيذه وفق المقولة الشهيرة للشهيد الحمدي"تجريب المجرب خطأ والتصحيح بالملوثين خطأ مرتين"
الى جانب انه اعطى احتياجات المواطن ومعالحة مشاكله وهمومه الأولوية في في مسار التصحيح.

بعض من أهم انجازات حركة يونيو التصحيحية:

1_اعداد الخطة الخمسية التنموية والشروع في تنفيذها 
1_ تأهيل وتوحيد كل افراد القوات المسلحة والامن في مؤسسات وطنية تقودها شخصيات تم اختيارها بمعاير الكفاءة والنزاهة بعيدآ عن الانتماءات الحزبية والطائفية والقبلية ولم تستخدم اظلاقآ ضد فرد او جماعة لدواعي سياسية.
2_فرض سلطة القانون وهيبة الدولة على مستوى كل المدن والعزل والقرى .
3_الاعفاء من رسوم الظرائب رغم محدودية موارد الدولة.
4_معالجة المشاكل الاجتماعية مثل قرار تخفيض المهور والذي تم تطبيقه في كل انحاء الوطن.
5_تعيين لجان لاعادة هيكلة مؤسسات الدولة ومعالجة اختلالاتها وفق معايير واسس دولة المؤسسات الحديثة سميت لجان التصحيح.
6_انجاز الترتيبات اللازمة لاعلان اعادة تحقيق الوحدة اليمنية بلقاءات ثنائية بين قيادتي الشطرين (الحمدي_سالمين) داخل الوطن ودون الحاجة لموتمرات دولية او وسطاء أجانب والتي كان من المقرر اعلانها رسميآ في ذكرى 14اكتوبر عام 77م لتحول حادثة اغتيال الرئيس الحمدي دون ذالك قبل الموعد المقرر بثلاثة ايام .
7_تثبيت الامن والاستقرار في كل ربوع الوطن.
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
عبد الباري طاهر
عرفات مدابش نجم صحفي لامع
عبد الباري طاهر
مدارات
عبدالباري عطوان
مصر: انقلاب عسكري ناعم!
عبدالباري عطوان
عبد الفتاح علوة
الحمدي لم يمت
عبد الفتاح علوة
سارة عبدالله حسن
و تستمر ثورتنا في طريقها الصحيح
سارة عبدالله حسن
عارف الدوش
أنتهى النظام فهل يتكلم الصامتون وتظهر حقيقة مقتل الحمدي؟
عارف الدوش
فخر العزب
حينما عدنا إلى "يونيو"
فخر العزب
عارف الدوش
الرئيس هادي.. ذكّرنا بالحمدي لو سمحت
عارف الدوش
المزيد