محمد العزعزي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed محمد العزعزي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
محمد العزعزي
اغتيال الحمدي.. اغتيال وطن
قمع اكاديمي في جامعة صنعاء
الذكرى 98 لميلاد قائد الأمة جمال عبدالناصر
الذكرى 98 لميلاد قائد الأمة جمال عبدالناصر
محاولة للنيل من حراس القانون..!
في ذكرى قائد ثورة 13يونيو 1974م
في ذكرى قائد ثورة 13يونيو 1974م
المقاومة خيار استراتيجي
التنظيم الناصري يعقد مؤتمره الذهبي!!
اعمل اهبل!!!
عودة "الايام " الفرحة الوحيدة في يوم الصحافة العالمي.
عمال اليمن يتذكرون الحمدي في عيدهم العالمي


  
كواكب غيبها الموت
بقلم/ محمد العزعزي
نشر منذ: 7 سنوات و شهر و 10 أيام
السبت 09 يونيو-حزيران 2012 07:07 م


غيب الموت علينا أعز الناس الطيبين في الأسبوع الأول من شهر يونيو من هذا العام وهم المناضل احمد المسني المعروف بالزبيدي وهو في عز الشباب بحادث مروري مؤسف في السعودية وبغيابه فقدت اليمن رمزا من رموزها المكافحين في هذا الزمن المليئ بالأحزان الذي عودنا أن نفقد كل يوم عزيزا أحبه الله فحبب فيه خلقه ..فلا عجب إن خيم الحزن على كل من عرفه عند سماع الخبر الفاجعة ولم لا؟ وهو الذي عاش من أجل الناس يتلمس هموهم وأوجاعهم بلمسات حنونة وتراه مبتسما ومحبا للخير فلا يتوانى بدعم هذا وذاك وأن اختلف بالرأي مع الآخر الذي لا يفسد للود قضية مجسدا بذلك قيم التسامح والتصالح والحب والخير. 

الوحدوي نت

انظم الفقيد للتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري بداية التسعينيات من القرن المنصرم وحضر المؤتمر العام العاشر في مدينة التربة وقدم مجموعة كتب فكرية أتى بها من مصر لرفد مكتبة مقر التنظيم بالشمايتين لرفع الوعي الفكري والثقافي للأعضاء وبغيابه القسري فقدنا أنبل الرجال الشرفاء المخلصين للأرض والإنسان وشارك بالجهد والمال في دعم الشباب لحضور الساحات وتنظيم المسيرات ومنها المشاركة في القافلة الغذائية والدوائية من التربة إلى ساحة الحرية بتعز دعما للشباب المصمم على نجاح الثورة وتحقيق كافة أهدافها لكي يعيش هذا الجيل بأمن وسلام وحرية ومستقبل أفضل كونه المجرب مرارة الغربة وألم الفراق لوطنه وأهله وأحبابه ولله در الشاعر الذي قال :

 لعمرك ما الرزية فقد مال .... ولا فرس تموت ولا بعير

ولكن الرزية فقد حر ......   يموت بموته خلق كثير.

كما توفى في صنعاء احد ثوار سبتمبر1962م مناضل آخر قدم لشعبه ووطنه الكثير هو الأستاذ/ قائد سعيد المقطري هذا الانسان الذي عاش يتيما ومات فقيرا وأبلى بلاءا حسنا خلال مشواره الحافل بالتضحيات من أجل تحرير وطنه وشعبه من براثن الجهل والتخلف والاستبداد للنظامين الامامي والعفاشي الكهنوتي الرجعي المتخلف ..ففي ريعان الشباب دافع عن صنعاء بفك حصارالسبعينٍ مع زملائه عنها حتى انتصرت الثورة وعمل بعدة وظائف حكومية منها البنك اليمني للإنشاء والتعمير ومصنع الغزل والنسيج والخطوط الجوية اليمنية وكان آخر عهده موظفا بمسلخ التربة وبدلا من تكريمه اسوة بزملائه تم نفيه وتهميشه واقصائه لعمل لا يتناسب ودوره الوطني الوظيفي ما أصابه بحسرة واضطراب نفسي وشظف العيش فالراتب لا يكفي مصاريف الدواء وفي آخر أيامه سافر إلى صنعاء حبيبته التي قضى فيها شبابه وأحلامه وتضحياته فأدركه هادم اللذات ولم يمهله ليرى ما قد سقى بالدم غرسه فيفرح بانجازات الشباب في تحقيق الدولة المدنية الحديثة وبفراقه خسرنا أشرف وأنبل الرجال الشرفاء ولن نقول وداعا ولكن إلى لقاء في جنة الخلد وصدق علي بن ابي طالب كرم الله وجهه القائل :

 أي يومي من الموت أفر .... يوم لا أقدر في يوم قدر

يوم لا أقدر لا أرهبه   ..... مر من الموت لاينج الحذر

ولأن الموت سر الأسرار لا يفرق بين صغير وكبير فقد خطف منا عبدالجبار علي ثابت العريقي في مدينة التربة وهو الثائر الكريم والرجل الذي أفنى حياته وماله من أجل البسطاء والفقراء وبرحيله المبكر فقدنا أبو الطيبين من الرجال المخلصين للأرض والثورة وكما قال الشاعر:

والموت نقاد على كفه      جواهر يختار منها الجياد

وبرحيل هؤلاء فالقلوب مكلومة والعيون دامعة والنفوس دامية ونتقدم بأحر التعازي إلى أسرهم وذويهم بوفات هؤلاء الكواكب المضيئة في سماء الحب والوفاء والعطاء داعين إلى الله القدير أن يمتنهم ويثيبهم جنة الخلد في الفردوس الأعلى إنه على ما يشاء قدير وان يلهمنا الصبر والسلوان ولا نقول إلا ما يرضي الرب وإنا لله وإنا إليه راجعون. 

 عن البديل نت

تعليقات:
1)
العنوان: جده
الاسم: فؤاد فواز محمد طاهر
لايوجد اي تعليق سواني اريد وضيفه واشكركم ع مساعدتي في ذالك
الأربعاء 20/يونيو-حزيران/2012 01:05 صباحاً
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
محمود ياسين
هل نحن عنصريون دون أن ندري؟
محمود ياسين
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
محمد عبد الوهاب الشيباني
محمد علي الربادي وسيرة الامتداد لمدرسة الاحرار اليمنيين
محمد عبد الوهاب الشيباني
مدارات
نقولا ناصر
مرجعية التطبيع مع دولة الاحتلال
نقولا ناصر
عبد الفتاح علوة
ثورتنا وثورتهم
عبد الفتاح علوة
د.سمير الشرجبي
إغتيال جامعة صنعاء
د.سمير الشرجبي
أحمد محمد عبدالغني
مائة يوم من حكم الرئيس هادي!!
أحمد محمد عبدالغني
محمد العزعزي
الناصريون على دروب الشهادة
محمد العزعزي
علي محسن حميد
هولوكوست يمني
علي محسن حميد
المزيد