معن بشور
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed معن بشور
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
معن بشور
غزة وثورة يوليو
مشاهد يمنية على هامش مؤتمر «الناصري»: لسنا حكاماً عليكم.. بل خدّام لكم
عزازي علي عزازي
الدورة ال 23 لمخيم الشباب القومي العربي: نهضة الأمّة بشبابها
في الذكرى 65 للنكبة ‘شباب الأمة: نبض فلسطين’
رسالة إلى الدكتور عصام العريان
شهادات من زمن الانفصال .. حين يتصرف الكبار....
اكتشف ناصر حقيقة مصر فقادها
اكتشف ناصر حقيقة مصر فقادها
ظاهرة حمدين صبّاحي..!!
عبد القدوس المضواحي مدرسة في الثبات والمبدئية والتواضع


  
انتخابات تأسيسية لوطن وتيار
بقلم/ معن بشور
نشر منذ: 6 سنوات و 3 أشهر و 24 يوماً
الثلاثاء 29 مايو 2012 10:53 م


حين تحدثنا عشية الانتخابات الرئاسية عن 'ظاهرة حمدين صباحي' ظن كثيرون ان الدافع وراء هذا الحديث هو انتماؤنا مع المرشح الرئاسي صباحي الى تيار فكري وسياسي واحد، كما الى مؤسسات عربية ودولية جامعة، وظن البعض ان الصداقة مع حمدين والتي تعود الى ثلاثة عقود ونيّّف هي التي دفعتنا الى كلام دعاوي متفائل عن ترشيح حمدين.

لكن الملايين الخمسة الذين منحوا حمدين صباحي 20' من الكتلة المقترعة في الانتخابات الرئاسية المصرية، وكاد من خلالهم ان يتجاوز حاجز الاعادة ليصبح احد مرشحين رئيسيين لرئاسة مصر، أكدت ان تحليلنا حول هذه الظاهرة كان يستند الى معطيات موضوعية.

ومن يتابع القنوات الفضائية المصرية المتعددة، سواء ببرامجها الحوارية، او بمقابلاتها مع المواطن المصري يكتشف دون صعوبة ان حمدين صباحي لم يكن مجرد مرشح بل بات حالة شعبية تكبر كالثلج لدرجة ان كثيرين قالوا لو ان موعد الانتخابات تأخر اسبوعاً واحداً لكان صباحي في الطليعة.

لا بل ان من يدرك حجم الموارد المالية المحدودة، بل الشحيحة، التي كانت تتحرك من خلالها حملة صباحي مقارنة بحملات اخرى، يدرك تماماً ان النتائج التي حققتها كانت مذهلة، كما كانت مفاجأة، لكثيرين على غرار المفاجأة التي اطلقها نجاح ثورة 25 يناير نفسها، كيف لا وكل اهل حملة صباحي جاءوا من قلب الثورة، ومن قلب الحركة التي مهدت للثورة، ومن قلب الحركة التي سعت لحماية الثورة فيما بعد...

ولعل ما ميّز الكتلة الشعبية الضخمة التي منحت تأييدها لحمدين صباحي، انها كتلة عابرة لكل مكونات المجتمع المصري الجهوية، والدينية، الاجتماعية والعمرية، فكان بين المؤيدين مسلمون وأقباط، متدينون وعلمانيون، فقراء وأغنياء، قوميون ويساريون، مثقفون كبار ومواطنون عاديون، رجال ونساء، شيوخ وشباب، بل ان اهم ما في هذه الظاهرة ان صباحي تفوّق بشكل كاسح على منافسيه في المدن الكبرى اي القاهرة والاسكندرية وبورسعيد، ناهيك عن محافظتي كفر الشيخ (مسقط رأسه) والبحر الاحمر الى ورشة ان البعض وصفه برئيس المدن الكبرى في مصر.

غير ان هذا التفوق لم يكن كافياً ليتجاوز صباحي تراجع اصواته في الصعيد والدلتا حيث لم يكن ممكنا لحملة انتخابية محدودة الامكانات ان تصل خلال اسابيع ثلاثة الى كل النجوع والعزب والقرى والبلدات وهي بالاساس مناطق خاضعة للاستقطاب الحاد بين الاخوان المسلمين وانصار النظام السابق حسب خصوم الفريق احمد شفيق، او انصار 'الدولة' حسب محازبي شفيق، وهو الذي كاد ان يفقد فرصة الدخول الى الاعادة لصالح صباحي لولا نسبة محدودة من الاصوات التي تسعى الآن حملة صباحي للتوثيق في حجم التجاوزات التي رافقت حصوله عليها قبل الاعلان الرسمي عن النتائج يوم الثلاثاء القادم.

ان هذا التأييد العارم، خارج التوقعات والاستطلاعات، لحمدين صباحي، وقبله لعبد المنعم ابو الفتوح، هو في جوهره تأييد لتيار اكثر منه لشخص او تنظيم او مجموعة، هو تأييد لخيار ثالث في مصر يرفض العودة بالبلاد الى النظام السابق، كما يحذر اي اتجاه نحو الاستئثار بالسلطة او احتكارها لصالح حزب او جماعة او أقصاء الاخر الديني او الفكري او السياسي وهو تيار ديمقراطي في مظهره ، وطني مصري وعربي قومي في نواته الصلبة.

وأيًاً يكن الشخص الذي سيتبوأ منصب رئاسة مصر، فان أحدا لا يستطيع ان ينكر جملة حقائق افرزتها هذه الانتخابات:

أولها: ان لا أحد في مصر، حزباً او جماعة او نظاماً، يستطيع ان يحتكر السلطة في المرحلة القادمة، وان صناديق الاقتراع وحركة الشارع ستكونان له بالمرصاد اذا خرج عن روح التوافق الوطني والسياسي في مصر القائم ليس فقط على فكرة قبول الآخر، بل على أخذ هذا الآخر بالاعتبار في كل قرار او ممارسة.

ثانيها: انه بات لدى الشعب المصري من الوعي الوطني والديمقراطي، ومن السيولة السياسية في الانتقال من تأييد جهة الى تأييد الاخرى، ما لن يسمح لأي محاولة لاستعادة الهيمنة او التسلط على الشعب المصري.

ومن يدرس الارقام بهدوء وتجرد بالنسبة لارقام استفتاءات او انتخابات سابقة سواء في نسبة المقترعين او في توزعهم بين منطقة وأخرى يلاحظ، دون صعوبة، تبدلات هامة في المشهد السياسي والانتخابي تشكل تحذيرات للبعض كي لا يسترسل في تفرده، وفرصاً للبعض الآخر كي لا يفقد مكاسب كبرى حققها عبر الانزلاق الى سياسات قصيرة النظر وحسابات ضيقة الافق تتجاهل الطابع التأسيسي الحقيقي لهذه الانتخابات الرئاسية التي لم تكن نصراً لمصر فقط، بل كانت مدخلاً حقيقياً لحياة ديمقراطية اصيلة، ولمزاج وطني حقيقي عابر لكل انواع العصبيات.

انه تأسيس لوطن... بل تأسيس لتيار داخل الوطن

القدس العربي

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
رأي البيان
التحرير من أجل السلام في اليمن
رأي البيان
مدارات
أحمد سعيد
المقاس التسعيني للعدالة الانتقالية
أحمد سعيد
أحمد سعيد ربيعان
في ذكرى وفاة والدي العزيز
أحمد سعيد ربيعان
عمر الضبياني
ما وراء استهداف حميد الأحمر؟
عمر الضبياني
حسن العديني
حمدين صباحي.. فرصة أفلتت من مصر (1-2)
حسن العديني
رضا السيد عبدالعاطى المحامى
حمدين صباحى الذى أبكى ملايين المصريين
رضا السيد عبدالعاطى المحامى
عادل الجوجري
حمدين صباحي وإعادة تأسيس التيار القومي الناصري
عادل الجوجري
المزيد