عبدالرقيب البكاري
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed عبدالرقيب البكاري
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
عبدالرقيب البكاري
في نقد الثورة


  
دولة عبد الناصر الإسلامية
بقلم/ عبدالرقيب البكاري
نشر منذ: 6 سنوات و 6 أشهر و 14 يوماً
الإثنين 30 إبريل-نيسان 2012 08:29 م


ليس بالضرورة أن المنتصر هو من يكتب التاريخ كما يريد هو فالذين لا ينتصرون في بعض الأحيان قد ينقلون الحقائق بشكل مروع مشوه أو باجتزاء ضيق ظالم .. غياب منهج الإنصاف الذي ذكره الله في كتابه [ اعدلوا هو أقرب للتقوى]

أين يكمن الخلل عندما يرسمون لدربك خطا واحدا يقولون لك هذا هو طريق الله الطريق الذي يريدونه لك هو طريق الله الطرق التي لا تتناسب مع تفكيرهم طرق الشيطان يمسك أحدهم عصا فيرسم لك طرقا متعددة ..

أليس من الظلم اختزال تاريخ شخصية بحجم عبد الناصر بمقتل المفكر والأديب سيد قطب [رحمه الله] أو حضوره حفلا غنائيا ..يصرخ الشيخ : جمال عبد الناصر يحضر حفلة غنائية لأم كلثوم وطيران العدو يحلق في سماء مصر [هدوء] يصرخ مرة أخرى :_جمال عبد النااااصر هو المسؤول عن ضياع القدس ..

ينسى أو يتناسى .. يجهل أو يتجاهل أن عبد الناصر انخرط في العمل العسكري ضد الاحتلال الصهيوني في مرحلة مبكرة في حياته ودرب العديد من المصريين الفدائيين للعمل ضد القاعدة البريطانية وهو من مؤسسي تنظيم الضباط الأحرار الذي ناضل ضد العدو وقام بالثورة المصرية ..!!

الحقائق التاريخية قد تختفي لكن يصعب تزويرها ولا تلبث أن تنكشف على أن الأخطاء أيضا لا يمكن إنكارها بل قد يبررها من يتعصب لأصحابها لست بمعرض إنكار الأخطاء التي حصلت في عهد عبد الناصر .. لن أبرر أيضا فهو ليس [اله] ولا ملكا مجبور على فعل الصواب ..لكن ظروف المراحل التاريخية في حياة الدول تضع خيارات صعبة أمام من يتحمل زمام مسؤولية القيادة سيما حين تكون المسؤولية جسيمة ..الملفات التي كانت مطروحة أمام عبد الناصر كثيرة والطموح أكبر والعمل أخطر فهو لم يتخذ منصبه للبذخ ولا للتنزه في الحدائق أو [ شرم الشيخ] فلقد كان ملهما للتحرر من الاستعمار داعما لحركات التحرر العربية مناضلا جسورا ضد أعداء الله والوطن والأمة العربية التي كانت شغله الشاغل.

باعتقادي أن الخلاف بين جمال عبد الناصر والإخوان المسلمين كان خلافا سياسيا بحتا تحول بقدرة قادر إلى خلاف عقائدي تم تغذيته من أطراف تحمل رأيا شديد التطرف ليس للفكر القومي العربي [الناصري] والذي يعتبر من أكثر الأفكار القومية انسجاما مع خصوصيات الفكر العربي الثقافية والتراثية والدينية وموقف عبد الناصر مع الإسلام تختلف عن مواقفه مع الإسلاميين فالمعادلة ليست [ أنت ضد الجماعة الإسلامية يعني أنك ضد الإٍسلام ] فتصور الأشخاص للدين في مجمله يخضع للأخذ والرد والرفض والقبول بينما غيرك قد يضع لنفسه تصورا مختلفا عنك ورؤية يراك فيها عدو تصوره كما تراه أنت عدو دينك وتصوراتك لهذا الدين ..

إذن نحن أمام مشكلة [ شخصية] وأفكار بشرية اجتهادية لم يكن لديهم الحق في اتهام عبد الناصر بأنه معادٍ للدين لأنه كان معاديا لهذه الآراء والتصورات والاجتهادات البشرية .

لست ناصريا كما قد يبدو بل قارئا بسيطا يحاول أن يزيل عن عقله غبار التلقين ليقرأ التاريخ كما هو لا كما يراد له ..

يومها لم يكن الإخوان كما هو حالهم اليوم الفكر يتطور أيضا كالحياة في الأرياف والمدن فهو يبنى على التجارب والظروف والانفتاح ..

مع تلك الاتهامات بأن عبد الناصر كان معاديا للدين ومع حضور المنهج التلقيني الذي لا يتخلص منه المرء بسهولة .. [ فالنقش في الصغر ....] كنت أعيش حالة من التناقض بين صوت من ماضٍ سحيق نداء يجرني بقوة إليه يتردد صداه وأنا هنا أنقب فأجد وأقلب صفحات كان الماضي السحيق لا يشير إليها حتى لا أكتشف أن كان يفتض براءة قلبي ..

ماذا قدم عبد الناصر للإسلام ..!!

قبلها كان مفهوم الإسلام لا يعني لي الكثير سوى ما كان قساوسة الكنائس في العصور الوسطى يفهمونه للناس .. فتعود الوجهة نحو القرآن الكريم.. يا إلهي ..

الإسلام يعني بناء دولة اقتصادية ..عبد الناصر وحسب تقرير البنك الدولي في 76 استطاع في عشر سنوات أن يقوم بتحقيق تنمية تماثل أربعة أضعاف ما استطاعت تحقيقه في الأربعين سنة التي سبقت عام 1952نتيجة الخطة الخمسية التي اتخذها عبد الناصر

كانت المصانع الحربية تنتج التليفزيون والمروحة والثلاجة والتكييف والغسالة ولعب الأطفال.. إلخ، ولم تكن هذه ليست صناعات استهلاكية ..معدل التنمية في عهده فاق دول العالم النامي مجتمعة ..

أليس الإسلام دين ودنيا ..!! والدولة الإٍسلامية ألا تبنى على العلم والتعليم في كل المجالات .. كان التعليم في عهد عبد الناصر مضمونا للطالب المصري حتى يتخرج من الجامعة .. وهذا لا يعني أن الدولة تستطيع أن تستوعب كل مخرجات التعليم في أيامه لكن لنقارن بين مصر أيامها وبين الكثير من الدول التي تملك ما لا تملكه مصر أيامها ..

عبد الناصر طور الأزهر الشريف والذي يحلو للبعض أن يسميه [ تطويحا] وجعله جامعة تدرس العلوم المختلفة بالإضافة إلى العلوم الدينية ..

أنشأ منظمة المؤتمر الإسلامي وقام بترجمة المصحف الشريف إلى كل لغات العالم وأنشأ إذاعة القرآن الكريم وسجل المصحف على أسطوانات وشرائط للمرة الأولى في التاريخ ووزعه على الكثير من دول العالم ونُظم في عهده مسابقات لتحفيظ القرآن وكان بنفسه يوزع الجوائز، وفي عهده بنيت آلاف المعاهد الأزهرية والدينية فى مصر وتم افتتاح فروع لجامعة الأزهر فى العديد من الدول الإسلامية وخلال فترة حكمه تم بناء عشرة آلاف مسجد

وفي عهده سجلت بعثات نشر الإسلام في أفريقيا وأسيا فسجلت في عهد الرئيس جمال عبد الناصر أعلى نسب دخول في الدين الإسلامي فى التاريخ ، حيث بلغ عدد الذين اختاروا الإسلام دينا بفضل بعثات الأزهر فى عهد الرئيس جمال عبد الناصر 7 أشخاص من كل 10 أشخاص وهى نسب غير مسبوقة و غير ملحوقة في التاريخ حسب إحصائيات مجلس الكنائس العالمى وفي عهده تم إلغاء تراخيص العمل الممنوحة للنسوة العاملات بالدعارة التي كانت مقننة في العهد الملكى وتدفع العاهرات عنها ضرائب للحكومة مقابل الحصول على رخصة العمل والكشف الطبى.

يذكر الكاتب عصمت سليم في مدونته [ النيل ] الكثير من الإنجازات المبهرة مستندا إلى مراجع كتبت ألفت عن عبد الناصر يجعلني أتساءل بحيرة :لماذا لا يسمي الناصريون دولتهم بالدولة الإسلامية ..!

تعليقات:
1)
العنوان: الخروج من إطار الموروثات الفكرية
الاسم: أكرم البكاري
الخروج من إطار الموروث الفكري المفروض علينا في مراحل مبكرة من أعمارنا شيء عظيم : خاصة أن في تاريخنا العربي والاسلامي كثير من المغالطات ، لا يتعرف ع حقيقة الأحداث أو يقترب من الحقيقة إلا من تجرد من التبعية وحماسات التطرف اليميني واليساري.
حقيقة استمتعت وأنا أقرأ المقال وليس فقط استمتاعا لطريقة العرض والأسلوب فحسب بل كذلك بعرض حقائق جديدة والنظر من زوايا مختلفة لحقائق أخرى.
شكرا ع روائعك التي تفاجئنا بها كل مرة.
الإثنين 30/إبريل-نيسان/2012 09:51 مساءً
2)
العنوان: كلام في الصميم
الاسم: مروان الحمودي
أجمل ماقرأت اليوم في الوحدوي هو هذا المقال الرائع للزميل الرائع صاحب الفكر المستنير عبد الرقيب البكاري الذي وضع النقاط على الحروف وقال كلمة حق في وجه الزمان الجائر .... شكرا اخي عبد الرقيب على نقاء روحك وعظمة فكرك الطاهر
الثلاثاء 01/مايو/2012 12:55 صباحاً
3)
العنوان: كلام في التاريخ
الاسم: ابو جمال
افضل مقال قرائته اليوم في الوحدوي وفيه معلومات واحصائيات لاول مره اقرائها واسمعها في حياتي
اريد مك ان تتحفنا في كتاباتك دائما
شكراً لك
الجمعة 11/مايو/2012 06:45 مساءً
4)
الاسم: وليدخالد محمدخالد
اشكرك اخي عبدالرقيب البكاري ع هذا المقال.حقيقة الأخوان هم يعرفون ان الزعيم عبدالناصر هومن المجددين ولأنه لم يكن يرضخ لهم ارادو ان يشوهه صورته امام الجماهير العربية .اقول لهم ان اسرائيل عندماتسمع اسم جمال عبدالناصرالي اليوم مازالت ترتجف منه وبعدموته بأربعين عام وأقول لهم اننالم نعيش عهده ولكننا نحبه ونجله وسنعلم اولادنا واولاداولادنا جيل بعد جيل سنحب عبدالناصر
الإثنين 23/يوليو-تموز/2012 06:43 صباحاً
5)
العنوان: انصاف..
الاسم: ابوعمار ياسر الجبيحي
لي كثير لم أقراءأنصاف للزعيم جمال عبد الناصر،لكن العزيز/عبد الرقيب البكاري،انصف الرجل بحق،وازال الغشاوش امام الجيل الجديد الذي تلقن التشويش..شكرا صديقي عبدالرقيب على هذا الانصاف .
الأربعاء 06/مارس - آذار/2013 08:48 صباحاً
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
مدارات
خطة الخلاص من جمال عبد الناصر .. خفايا الدور السعودى فى حرب 67
عبد الغني أحمد الحاوري
جمال بن عمر ... والعمليات الجراحية
عبد الغني أحمد الحاوري
عمر الضبياني
من الرئيس ؟!
عمر الضبياني
محمد شمسان
تعز.. ثورة لا تتوقف
محمد شمسان
علي عبدالملك الشيباني
ميسي اليمن!!
علي عبدالملك الشيباني
أحمد شوقي أحمد
13 مليار من أجل القضاء على الدولة!
أحمد شوقي أحمد
المزيد