الخليج الإماراتية
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed الخليج الإماراتية
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
الخليج الإماراتية
اليمن على حد السكين
شركاء في حماية اليمن
افتتاحية الخليج
اليمن والخطوة الأولى
لماذا هذه الاستثنائية في إحياء ذكرى عبد الناصر؟
لماذا هذه الاستثنائية في إحياء ذكرى عبد الناصر؟
الاعتذار الواجب لليمن
اليمن وطريق الخلاص
الثورة المعجزة
في ذكرى النكبة
خطوة لها ما بعدها


  
اليمن والصفحة الجديدة
بقلم/ الخليج الإماراتية
نشر منذ: 6 سنوات و 6 أشهر و 30 يوماً
الإثنين 20 فبراير-شباط 2012 06:01 م


 

عندما يضع أول يمني أو يمنية الورقة الأولى في صناديق الاقتراع، في الانتخابات الرئاسية المبكرة غداً، ينزع الرئيس “السابق” علي عبدالله صالح آخر ورقة من أوراق عهده الذي دام طويلاً، بعدما كانت الورقة قبل الأخيرة طلبه نزع صوره “الرئاسية” من المؤسسات والميادين، مسلّماً بالأمر الواقع .

بعد عام وعشرة أيام على ثورة 11 فبراير، يخطو اليمن خطوته الأولى على طريق الألف ميل غداً، من أجل الانطلاق نحو عهد جديد دفع اليمنيون الثمن غالياً من أجل فتح صفحته، عهد انتقالي يؤسس لعهد يجد الشعب اليمني نفسه فيه، ويعبّر عن آماله وطموحاته وتطلعاته، عهد يواكب العصر يكون هاجسه التنمية والعدالة الاجتماعية، وقاعدته تداول السلطة، وألفباؤه حرية الاختيار على الصعد والمستويات كافة .

الرئيس الانتقالي معروف قبل الانتخابات وفق الآلية التي اتُفِقَ عليها لطي صفحة عهد صالح، ومع ذلك ثمّة حاجة إلى تكثيف الإقبال على صناديق الاقتراع لتأكيد الرغبة الجماعية في التغيير، ولأن المرحلة الانتقالية ستؤسس ليمن جديد، يؤمّل بأن يترجم مقولة اليمن السعيد، بعدما عانى اليمنيون كثيراً وطويلاً استنزافاً هدّد وجوده .

يحتاج اليمنيون في هذه المرحلة وما يليها، إلى تأكيد تمسكهم بمصالح بلدهم العليا، وفي مقدمتها الوحدة الوطنية والاستقرار، لكي يبنوا معاً مؤسساتهم التي تمثلهم خير تمثيل وتعبّر عنهم، سواء المؤسسات الدستورية أو غيرها من المكونات التي تراعي مصالحهم وتعمل لإرساء عقد اجتماعي يجمعهم ويخدمهم، وتحقيق تنمية متوازنة، لا جهوية فيها ولا تمييز بين يمني وآخر مهما كان انتماؤه .

اليمن يطوي صفحة ويفتح أخرى اعتباراً من غد، عسى أن يكتب فيها اليمنيون مستقبلاً واعداً، وأن يستفاد كثيراً من دروس الماضي، لوضع قطار العمل والبناء على سكته الصحيحة، نحو محطات ترتقي به إلى ما يستحقه اليمنيون، وهم يستحقون الكثير، وأكثر ما يفرض الانتباه والحذر والخطوات المدروسة، أن المنطقة حبلى بالتطورات والمتغيّرات، ولا بد من بناء ثابت ومتين وحصين، لصدّ أية موثرات يمكن أن تعطّل الانطلاقة نحو غد أفضل .

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
رأي البيان
التحرير من أجل السلام في اليمن
رأي البيان
مدارات
محمد الغباري
21 فبراير .. لنفتح الباب أمام المستقبل
محمد الغباري
أحمد محمد عبدالغني
انتخابات لما بعدها..
أحمد محمد عبدالغني
د.سمير الشرجبي
الرئيس هادي واللحظة التاريخية
د.سمير الشرجبي
د يحيى عبدالله الدويلة
كلمة وداع ودمعة وفاء على فقيد البحث العلمي درهم العريقي
د يحيى عبدالله الدويلة
توفيق الشعبي
لماذا نرفض مشروع قانون العدالة الانتقالية بصيغته الحالية؟
توفيق الشعبي
رأي البيان
اليمن واليوم الموعود
رأي البيان
المزيد