بكيبورد/ جلال الدوسري
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed بكيبورد/ جلال الدوسري
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
بكيبورد/ جلال الدوسري
السفير الأمرودي الحقير..
السفير الأمرودي الحقير..


  
حذاء الحاتمي..منتهى الكرم
بقلم/ بكيبورد/ جلال الدوسري
نشر منذ: 6 سنوات و 7 أشهر و 21 يوماً
السبت 28 يناير-كانون الثاني 2012 06:55 م


سمعنا وقرأنا كثيراً عن الكرم الحاتمي الذي يصل وصفه أحياناً إلى ما يفوق الخيال, وهو المنسوب إلى حاتم الطائي؛ زعيم إحدى العشائر العربية القديمة والذي قيل من ضمن الكثير من ما قيل عن أن عطاءاته كانت بلا حدود,وحتى من ما لم يكن تحت يديه موجود.. الوحدوي نت

حيث كان خير من يقرئ الضيف,ويغيث الملهوف,ويبذل المعروف,في كل الأحوال ومختلف الظروف...وليصير على مدى التاريخ مضرب المثل في الكرم والجود.. كان ذاك الكرم الحاتمي الذي عرف به حاتم الطائي وعرف عنه..

وها نحن اليوم نجد منتهى الكرم في حاتمي من هذا العصر,وإن كان كرم من نوع أخر,أجده خير ومنتهى الكرم.. ذلك ما قام به الملازم أول/ عمرو الحاتمي...حين أنتفض في وجه رمز من رموز الظلم والقهر والطغيان..وليقذف بفردتي حذاءه الشريفة العفيفة نحو الأخ غير الشقيق للطاغي المخلوع:علي عفاش,هو اللواء:محمد صالح الأحمر القائد للقوات الجوية والدفاع الجوي منذ قرابة ثلاثين عام...وإن كان قد تفادى الفردة الأولى؛ إلا أن الثانية أصابته بصدره, وأمام مرأى ومسمع المئات من القادة والضباط في قاعة تلك القاعدة التي سوف تصير من اللحظة قاعدة (الثائر الحر/عمرو الحاتمي)..

أقول منتهى الكرم الحاتمي هنا؛ فهو لم يقم بهذا العمل البطولي الفريد من نوعه عربياً على الأقل؛ إلا وهو يعلم علم اليقين من المقذوف, ويدرك تماماً أن مصيره سيكون القتل حتماً,بغض النظر عن ما إذا كانت القذفة مدبرة أو لا,وهي لا شك أنها أتت وليدة لحظتها..

منتهى الكرم هنا؛ حين يُقدم شخص ما على فعلةٍ تُعز الوطن وتذل طاغية..تهزم الظلم وتنصر الحرية..تسحق القهر وتغرس بذور العدالة ..وهو هنا يكون قد جاد بروحه وإن لم تروح..لكنه قد حط مع قذفة حذاءه بلسماً على كل الجروح,وبعث الكرامة والعزة في كل روح..ولتنبعث معها الشجاعة والبسالة في قلوب كانت مُمَيّته,فتزمجر زمجرة أفقدت الطاغي سلطته..

فتحية وتقدير لهذا الضابط الثائر الحر البطل,الذي أعاد إلى النفوس الأمل,وليكن قدوة يحتذى به ويضرب بشجاعته وكرمه المثل..

ولا أنسى التحية والتقدير مع الاعتذار لذاك الحذاء,الذي حط على صدرِ تافهٍ بشموخٍ وإباء, ليريه قدر نفسه في أنه ليس سوى خشبة مسندة جوفاء..

وإن قالوا أُهين القائد برميةٍ؛ فأقول:بل تشرَّف وأُهين الحذاء..

ومختتم القول أُمنية في تساؤل: هل يمكن أن نشهد ونشاهد أحذية أخرى على مقاس وجوه وصدور طغاة بغاة آخرين، من عسكريين ومدنيين وقبليين ودينيين..من بقايا النظام أو من من ركبوا الثورة بغية النظام؟! أم أنهم سيحترمون الأحذية وينسحبوا قبل أن تُدنس بوجوههم؟!..

تعليقات:
1)
العنوان: سلمت يداك ايها البطل
الاسم: امين
نحييك ايها البطل الجسور على جسارتك وشجاعتك لرميك ذلك الوغد بالحذاء وقد كان هذا العمل بمثابة الشرارة التي اشعلت ثورة الاحتجاجات في جميع وحدات القوات الجوية في مختلف محافظات اليمن الحبيب
الثلاثاء 31/يناير-كانون الثاني/2012 04:50 مساءً
2)
العنوان: افدي شنباتك ياحاتمي
الاسم: أبو أصيل
افيدي شنباتك ياحاتمي رحم الله بطن جابتك انت رجل فعلاً لا قولاً .. ليت وفي مثلك ولو واحد في كل معسكر من معسكرات العائلة عشان يلصي شرارة الثورة الاحتجاجية ضد هؤلاء المجرمين الديكتاتوريين الذين يأكلون خيرات البلد لهم ولعوائلهم والشعب مسكين ياكل من صناديق القمامة.
الأربعاء 01/فبراير-شباط/2012 11:35 صباحاً
3)
العنوان: الحذاء
الاسم: العامرى
نشكر الاخ الحاتمى على الشجاعة
انفتخر فية
الأحد 05/فبراير-شباط/2012 09:12 مساءً
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د. علي مهيوب العسلي
حكاية جديدة.. من وسط الحكايات والكتابات الساخرة
د. علي مهيوب العسلي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
رأي البيان
التحرير من أجل السلام في اليمن
رأي البيان
مدارات
محمد مغلس
لنطوي صفحة صالح ونكمل أهداف الثورة
محمد مغلس
محمد حسنين هيكل
هيكل: مبارك وزمانه من المنصة إلى الميدان
محمد حسنين هيكل
د. عيدروس النقيب
الحصانة لا تعني البراءة
د. عيدروس النقيب
عبدالعزيز العشاري
13 يناير مذاق آخر في العدين
عبدالعزيز العشاري
عمر الضبياني
إلى الشباب الثائر
عمر الضبياني
رأي البيان
غد مشرق يبدأ بوفاق ومصالحة
رأي البيان
المزيد