عبد الرقيب سيف
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed عبد الرقيب سيف
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
عبد الرقيب سيف
إيران دائره الفعل الداعم للأمه وثوراتها
إيران دائره الفعل الداعم للأمه وثوراتها


  
سوريا بين مطا لب التغيير الشعبيه وقاطرة التدخل الأجنبي القطريه
بقلم/ عبد الرقيب سيف
نشر منذ: 6 سنوات و 9 أشهر و 17 يوماً
الأربعاء 07 ديسمبر-كانون الأول 2011 08:15 م



تحاول الأنظمة العربية الاحتواء والانحراف بالربيع الثوري العربي كي يخرج عن اهدافه وتوجهاته الأساسية المستهدفة احداث تغيير ثوري يكتسح الأنظمة وينهي مرحلة الانبطاح والاستسلام التي استمرت ما يقرب الاربعين عاما بالتمام والكمال, بدأت بمرحلة حكم السادات واستمرت حتى بداية الحركة الثورية في تونس.                                                     

خلال الأربعين سنه المشار اليها مارس الحكام كل انواع التزييف للوعي والثقافة العربية وحاولوا تكريس ثقافة اللاوعي واللامباله وترسيخ سلوك الخنوع لدى جيل كامل من ابناء الامه ولد مع بداية حكمها وقامت تلك الأنظمة ورموزها بمحاولة تهميش واستبعاد جيل اخر تربى وآمن بتطلعات واهداف وشعارات مرحلة العهد العربي الثوري, تلك المرحلة التي حملت خلال حكمها شعارات واهداف التوحد والكرامة والعدالة والتحرر والاستقلال الوطني للأمه بأقطارها المختلفة .                                                                                       والمتابع لمرحلتي حكم الأمه منذ الخمسينات سيجد ان الأمه مرت بمرحلتين هما:                            مرحلة الثورة, ومرحلة الثروة , فمرحلة الثورة كانت بدايتها مع قيام الثورة العربية المصرية في52 واستمرت ما يقرب ثمانية عشر سنه وتراجعت شعاراتها واهدافها بعد وفاة القائد جمال عبد الناصر أواخر عام 1970, ومرحلة الثروة بدأت بحكم السادات وحلفائه واستمرت حتى الان.

وكل مرحله من تلك المراحل حددت اهدافها وشعاراته وتحددت وفقآ لذلك انتصاراتها واخفاقاتها وكذا حددت كل مرحله حلفائها واعدائها.

والغريب ان مرحلة الثروة جعلت من اهدافها طمس وتشويه مرحلة الثورة أهدافا وشعارات وانجازات وسخرت لذلك امكانات ماليه وبشريه وحاولت تصوير تلك المرحلة بالغوغائية وعدم التعقل والموضوعية, واوجدت لها اهداف وشعارات تميزت حسب ادعاء حكامها ومفكريها ومثقفيها بالواقعية واستقراء موضوعي لمكامن القوه العالمية وتأثيرها ومحاولة التعايش والتكيف معها وعدم التصادم معها كما حدث في مرحلة الثورة حسب ادعائها.

واستطاعت مرحلة الثروة صناعة واستقطاب تيارات ثقافيه متعددة لدعمها والترويج والتسويق لما تستهدف تحت دعاوى الصحوة أحيانا والليبرالية والعولمة في احيان اخرى.

الربيع الثوري العربي جاء ليؤكد فشل مرحلة الثروة واخفاقها في قياده الامه حيث ثار على رموزها ورفض شعاراتها ومن خلال شعاراته ومطا لبه بالحرية والكرامة اعاد الاعتبار لمرحلة الثورة أهدافا وشعارات

وفي غفله وصدمة الراعي الأجنبي لمرحلة الثروة استطاعت ثورتي تونس ومصر ازالة رمزين من رموز وقادة مرحلة الثروة وبدء المد الثوري العربي ينتقل الي أقطار اخرى من اقطار الأمه عندها اعادة مكونات مرحلة الثروة ترتيب أوراقها واستنفرت امكانياتها المختلفة المادية والإعلامية واستنجدت بالراعي والسيد الاجنبي لها وذلك في محاوله للحد من تأثير الثورات العربية وانجازها لأهدافها أحيانا وتشويه وتهجين بعض تلك الثورات في احيان اخرى.

الحد من تأثير الثورات العربية ومنعها من انجازها لأهدافها مهمه تم ايكال تنفيذها وقيادتها للسعودية وتم تنفيذ ذلك في تونس ومصر واليمن.

حاولت السعودية وخلفها رموز مرحلة الثروة ارباك الثورة المصرية ومنعها من انجاز اهدافها سوى بالتأثير المباشر او غير المباشر من خلال ضخ الأموال وتمويل كيانات او من خلال ارباك مهام المجلس العسكري بخلق مطالب لبعض المكونات المصرية تعيق المرحلة الانتقالية وتحد من المدى الزمني المطلوب لها. وفي اليمن حولت الثورة الي ازمه واعطت رموز النظام الفرص المتعددة لأنها الثورة وهو اسلوب همجي تم اتباعه مع الكيان الصهيوني اثناء حربه لأنهاء المقاومة اللبنانية بقيادة حزب الله حيث منح رموز مرحلة الثروة ذلك الكيان غطاء عربي ودولي من خلال التلاعب بالوقت , لكنها فشلت في لبنان وستفشل في اليمن بأذن الله.

اما تهجين وتشويه الثورات العربية اسلوب تم ايكال مهمة تنفيذه وقيادة مراحل المختلفة للنظام القطري .

وقد نجحت قطر في تشويه وتهجين الثورة الشعبية الليبية من خلال استدعاء التدخل الأجنبي بغطاء عربي وبهذا التد خل استطاعت ان تخرج الثورة الليبية من طابعها الشعبي الجماهيري ليصبح الأمر تدخلآ اجنبيا ساعد الشعب الليبي علي الانتصار على القذافي ونظامه لكنه ادى الي فقدان الوطن الليبي واستقلاله ووحدته واصبحت مقدراته تتجاذبها وتتقاسمها عناصر التدخل الأجنبي بمكوناته المختلفة.

واليوم يتبع النظام القطري اسلوب مماثل مع المطالب الشعبية السورية في التغيير وتحاول ان توجد غطاء عربي للتدخل الأجنبي في سوريا يطالب في التغيير , والغريب ان دويلات الأعراب المطالبة النظام السوري بالاستجابة لمطالب الشعب السوري هي دويلات عائليه متخلف نظامها السياسي وعاجز عن حسم قيادة المرأة للسيارة حتى الان وبعضها يحكم بدون دستور وتنتقص وتهان مطالب ابنائها الإنسانية والسياسية؟؟؟

ندرك ان هناك دورا غربيا- صهيونيا ترتبط حكومة قطر به وتتعامل معه وهو الذي يجبرها على سحب قاطرته في التدخل في موضوع الثورات العربية وهذا الارتباط ليس اتهاما منا للنظام القطري فقد اعترف به وزير خارجيه النظام سابقا ورئيس الوزراء حاليا عندما سئل عن هذا الأمر حيث اجاب(نحن نتعامل مع هذا الموضوع من فوق الطاولة وليس من تحتها كما يفعل البعض).

كما ندرك ان قطر تمارس دورا في المنطقة اكبر منها ثقلا وتأثيرا مع علمنا ان دور اي دوله وتأثيرها لا يرتبط بحجمها ومساحتها ولكن يرتبط بمدى امتلاك تلك الدولة لمشروع تتجه اهدافه وامكانياته المختلفة لدعم الأمه وتطلعاتها المختلفة ويسعى لتقويتها وتطويرها.

الا ان قطر لا تمتلك ذلك المشروع ولا تستهدف حتى ايجاده فهي اداه لتنفيذ مشاريع وتطلعات الآخرين واهدافهم وهذا ينطبق على بقية قادة مرحلة الثروة التي حكمت امتنا.

ومما سبق لا يعتقد البعض بأننا ضد مطالب الشعب العربي السوري في التغيير فهي مطالب مشروعه ومستحقه وعلى النظام السوري بكل مكوناته القيادية والحزبية الاستجابة لها وتنفيذها. وعلى النظام ان يدرك ان الحلول الأمنية هي بوابه لزعزعه الجبهة الداخلية وبالتالي طريق للتدخل الأجنبي. لكن كل ما ندعوا اليه ان يكون التغيير في سوريا وغيرها من اقطار امتنا بأراده شعبيه نابعه من ارادة ابناء امتنا بقواها واتجاهاتها المختلفة ولا يتاح للأجنبي بأن يتدخل في صناعة وتوجيه تلك الإرادة.

فليس عيبا ان يتأخر انجاز مطالب الثورة كما هو حادث في مصر او تونس اوان تطول فترة الثورة كما هو حادث في اليمن ولكن العيب كل العيب ان توافق بعض قوى المعارضة على التدخل الأجنبي بل وتطالب به كما يحدث الان في سوريا بمطالبه البعض بالتدخل التركي بصوره خاصه والتدخل الأجنبي بصوره عامه فهذا يطعن بمصداقية تلك القوى وشريعتها وهذا ما ندعوا ثوار امتنا معارضته ومقاومته.

فما حدث في العراق وليبيا يعلمنا ان الأجنبي يساعدنا في الانتصار على الحاكم ونظامه لكنه في النهاية يفقدنا أوطاننا وينهي ارادة امتنا وحريتها واستقلالها وهذا ما نعارضه ونقاومه.

والمتابع للعقوبات التي دعت اليها قطر واستجابت لها بقية رموز مرحلة الثروة يؤكد ما نقوله فالمتضرر الحقيقي من تلك العقوبات هو المواطن السوري وليس النظام ورموزه فالعقوبات استهد فت التنمية ومكوناتها المختلفة وهذا ما سيضعف سوريا الوطن والإرادة والقدرة على المواجهة والمقاومة وسيسهل عملية الانقضاض في النهاية على سوريا الوطن وليس على النظام.

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
رأي البيان
التحرير من أجل السلام في اليمن
رأي البيان
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
همدان العليي
هدايا إيران لليمنيين
همدان العليي
مدارات
محمود شرف الدين
لأول مرة في اليمن
محمود شرف الدين
أشرف الريفي
اليمن بلا صالح ... شعب يخطف أنظار العالم
أشرف الريفي
القدس العربي
مفاجأة اليمن السارة
القدس العربي
د. محمد صالح المسفر
وأخيرا وقع علي عبد الله صالح
د. محمد صالح المسفر
عبدالملك المخلافي
ضد المبادرة .. لا ضد المشترك
عبدالملك المخلافي
ثريا القرشي
كفوا أيديكم عن تعز
ثريا القرشي
المزيد