فوزي الجرادي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed فوزي الجرادي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
فوزي الجرادي
الطريق إلى الحصبة
الطريق إلى الحصبة
انفصال السودان مثالا ..!!
انفصال السودان مثالا ..!!
لأعضاء المؤتمر الشعبي: إسقاط النظام ليسا الخطر الداهم
لأعضاء المؤتمر الشعبي: إسقاط النظام ليسا الخطر الداهم


  
صالح.. شيء مخجل فعلاً
بقلم/ فوزي الجرادي
نشر منذ: 7 سنوات و شهر و 12 يوماً
السبت 08 أكتوبر-تشرين الأول 2011 12:42 م


أجمعت أراء المحللين وقطاع كبيرمن الشعب اليمني أن علي عبد الله صالح بات العقبة الكبرى والوحيدة أمام حل مشاكل اليمن وزوال معاناة أبنائه، فما يزال مصر على التمسك بالكرسي مع كل الآلام والخسائر التي يسببها بقاءه في السلطة ,وعلى الرغم من الثورة الشعبية ألمطالبه بعزله ومحاكمته هو وأولاده وكل من تورط إلى جانبهم في قتل اليمنيين خلال الأشهر المنصرمة ..

ولقد ازدادت صدمة صالح حينما طالبه العالم كله بالرحيل الفوري تحت شعار نقل السلطة .. فما من مبادرة ولا تصريح لمسئول أممي أو عربي إلا والمطالبة برحيله قاسم مشترك مهما اختلفت صياغاتها, فالعالم تابع توقيع أحزاب اللقاء المشترك والحزب الحاكم للمبادرة الخليجية قبل أشهر,ولم يتبقى إلا توقيع صالح فقط لتصبح سارية المفعول وإعلان نهاية معاناة اليمنيين من هذا الحاكم المستبد ..

وكم كان مخجلا والعالم يشاهده يعلن تكرارا تأييده واستعداده لتوقيع المبادرة الخليجية وانه سئم السلطة , ثم يتهرب ويماطل من توقيع المبادرة منذ أربعة أشهر وأخر مراوغاته تفويض ناقص للنائب, طمعا في البقاء في السلطة بضعة أيام أخرى أو أشهر أضافية .. ثم وهو يستجدي تأييد العالم بتقديم التنازلات تلو التنازلات ليواصل البقاء في السلطة وكأن 33 عاما غير كافيه , حتى أصبح محل سخرية المجتمع الدولي ووسائل الإعلام العالمية وهو مستمر بالتبجح بالقول ان الملايين يويدونه ,فيما العالم يرى ملايين اليمنيين معتصمين في الساحات منذ أشهر مطالبين برحيله.. بعد ان جربوا سنوات حكمه ال 33,عانوا خلالها تدهور أحوالهم وتفاقمت معاناتهم ,وضياع ثروات البلاد في تلبية نزواته وأزماته المتتالية ,وتضاءل أمالهم في مستقبل زاهر لهم ولأبنائهم, ثلث قرن لم يشهدوا خلالها غيرالأزمات والحروب , فما ان يخرجوا من أزمة طاحنه ,حتى يدخلوا حرب مهلكه وهكذا..

والحقيقة أن عدم سقوطه حتى ألان يعود في مجمله إلى عاملين رئيسين الأول أن علي صالح عمل خلال ثلث قرن لمواجهة مثل هذا اليوم , والثاني انه كرس كل جهده وثروة البلاد ليس لبناء اليمن, إنما لتثبيت بقائه في السلطة بكل الطرق ,والتوريث لأولاده من بعده, وفي سبيل ذلك استعد ومن وقت مبكر لمواجهة أي ثوره شعبيه تفشل مخططاته وتفضي على أماله, فسعى لتدمير كل مقومات القوة في المجتمع , وتهميش الشخصيات القيادية وإذلالها وضمان تحطيمها ,وإفساد الحياة السياسية بتزوير الانتخابات وتغييب أرادة الشعب , في ظل اله إعلامية تروج لقدرات الزعيم الخارقة وفضائله وتسامحه ,وتضليل الرأي العام بالحديث عن انجازات وهميه ,وإطلاق الوعود الكاذبة لتخدير المجتمع بالآمال المزيفة ..

وللتمهيد لعملية التوريث.. اتبع سياسة تعين أبناء المسئولين السابقين وزراء وسفراء,كما شجع أبناء النواب على الترشح خلفا لإبائهم الموتى , وسط ترويج المخابرات في الشارع إشاعات متتالية تقدم احمد علي باعتباره الرئيس القادم ورجل المرحلة المقبلة ,وانه سيخلف أبيه لا محالة , وذلك لزرع اليأس والاستسلام لدى جموع الشعب ،وفي سبيل تأكيد هذه الشائعات لتصبح حقائق على ارض الواقع، عين أبنائه وأقرباءه وأحفاده ومنذ وقت مبكر قادة معسكرات وهيئهم لقمع الشعب, وزرع معسكراتهم في صنعاء وحولها وفي أماكن استراتيجيه للسيطرة على العاصمة وخنقها ومحاصرتها من كل الجهات، في نفس الوقت حرص على إضعاف الجيش النظامي من خلال إقحامه في معارك طويلة تستنزف قواه وتدمرمعداته,وحرمه من التسلح والتي لم يزود بهامنذ حرب ١٩٩٤م , فيما حصرالتسليح على الحرس والقوات الخاصة التابعة لأبنائه ,طبعا هذه الانتقائية والإهمال وتحويل مهام الجيش من حماية وطن إلى حماية شخص كان على حساب الوطن ومقدراته ,لاحظنا إهمال صالح وتركه للحدود عرضه للانتهاك والتهريب, ومن هنا شاهدنا جيوش أولاده ترتكب أبشع المجازر بحق شباب الثورة في الساحات ,وتستميت في عدم التنازل عن بضعة أمتار بجولة النصر"كنتا كي" فيما فرطوا كأبيهم بمحافظات بأكملها كصعده وأبين مثلا..وبحدود طوال مقابل تحسين علاقاته الشخصية بهم دونا على الوطن ..

الذي يعرف علي صالح عن قرب يجده شخص محدود الأفق والكفاءة , فاقد الذكاء باستثناء إلحاق الأذى وزرع الفتن في صفوف المجتمع ,تهيمن عليه نزعة الشر والإضرار بالآخرين , تناقض أقواله أفعاله , وقد وصل إلى السلطة في غفلة من الزمن ولحظه استثنائية اثر مقتل ثلاثة روساء خلال أشهر معدودة ,وخدمته الظروف وطيبة الشعب ليستمر في الحكم ثلث قرن,ونجح في اللعب بورقة التناقضات,وحياكة الموامرات لإضعاف الخصوم وكلها سياسات تدميرية ,وما أسهل الهدم ,فتلك مهارة يجيدها أي شخص , أما البناء فلا يتصدى له إلا الأكفاء وذوي المهارات والهمم العالية ,تسيطر عليه عقدة جهله وأميته , لذا عمد لتدميرالعملية التعليمية والمتابع يلحظ مدى تدهور التعليم من عام لأخر، يحقد على المتعلمين وذوي الكفاءات ويضطهدهم ويسخر منهم ,ولا يتعامل معهم إلا مضطرا.

كما عرف عنه بالاضافه إلى شغفه بالسلطة حبه الظهور المستمر في وسائل الإعلام بغض النظر عن طبيعة الموضوع , وهذا الذي دفعه للظهور مؤخرا على شاشات التلفزيون وهو على سرير العلاج بتلك الصورة المرعبة والمريعة في آن , الأمر الذي يذكرنا بحرصه على مغادرة اجتماعات القمم العربية قبل انفضاضه بدقائق ليحظى باهتمام وسائل الإعلام المتحمسة لمعرفة قرارات القمة ,مع انه لم يكون له أي دور يذكر في إصدارها ,وقد أصبح هذا السلوك مثار سخرية وسائل الإعلام ومحل ازدرائها.

المشكلة أن طول مكوثه في الحكم ,والانجازات التي تحققت بغير إرادته, جعلاه يعتقد انه أصبح اليمن وان اليمن هو , وان كل مافي اليمن ملكيه خاص به يفعل بها ما يشاء ثم يورثها لأبنائه من بعده , وعندما قامت الثورة الشعبية اعتبرها أهانه شخصيه له ولأسرته , وبالتالي تعامل معها بلؤم ودمويه.

أليس من المخجل أن يظل هذا الشخص رئيسا وهو يصف شعبه بالعقارب , ودماء شبابه رنج وكاتشب , والشهداء جثث مهربه , وجيشه آلة قمع, ويعتبر شباب الثورة مجرد عملاء مغرر بهم وغوغاء لا يعتد برائيهم ومطالبهم ..متجاهلا ان الشعب اليمني قدم أكثر من مائة ألف شهيد في ثورة سبتمبر للتخلص من الحكم الوراثي للأمام احمد ,مثلما هو مستعد اليوم لتقديم ألاف الشهداء لإسقاط الحكم الوراثي للأمام أبو احمد..

فعلا انه أمر مخجل أن قدر لنا العيش فترة من الزمن تحت حكم شخص هذه صفاته ,والأكثر خزيا ان يستمر في الحكم فترة أكثر مما مضى.

  
تعليقات:
1)
العنوان: الا يكفي يا صالح اليمن
الاسم: مختار السعيدي
يا ابناا اليمن الم يأتي الوقت الذي نكون قادرين ان نخرج من عباا التبعية الا يكفي 33 سنة من سياسة المحسوبية والتخلف والجهل وارتفاع ازياد الاسره في المناصب وتهميش الاكادميين والمتعلمين
الأحد 09/أكتوبر-تشرين الأول/2011 01:39 صباحاً
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
همدان العليي
مهام سياسية لمنظمات دولية في اليمن
همدان العليي
مدارات
حمدان عيسى
بين حكم الرئيس الخالد الشهيد الحمدي والرئيس المخلوع صالح.
حمدان عيسى
محمد ناجي آغا
جمعة الوفاء للرئيس الحمدي
محمد ناجي آغا
صالح المنصوب
الثائرة اليمنية توكل وجائزة نوبل
صالح المنصوب
رأي الراية
وأنصفت نوبل المرأة العربية
رأي الراية
عادل عبدالمغني
القاعدة وعلماء السوء.. آخر أوراق النظام
عادل عبدالمغني
د. دحان النجار
رحل المكوك الأممي...فماذا بعد؟
د. دحان النجار
المزيد