د. محمد صالح المسفر
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed د. محمد صالح المسفر
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
د. محمد صالح المسفر
اليمن وأمريكا ودول الجوار
الطغاة يتساقطون واحدا تلو الآخر
وأخيرا وقع علي عبد الله صالح
فقها دين ام فقهاء سلطة سياسية
الملك علي عبد الله صالح الحميري
سورية واليمن والشعب المقهور
انقذوا اليمن قبل فوات الأوان
مطلوب موقف خليجي حازم في الشأن اليمني
الرئيس اليمني يخشى الملاحقه القانونية
اليمن بين الحق والباطل


  
الحاكم العربي ظالم ومستبد
بقلم/ د. محمد صالح المسفر
نشر منذ: 7 سنوات و شهرين و 8 أيام
الأربعاء 07 سبتمبر-أيلول 2011 07:47 م


الكثير من قادة العالم العربي نسوا أنهم خلقوا من طين وانهم بلا ريب فيه سيدفنون ولن يبقى حولهم حراس ولا جيوش مدججة بالسلاح تحميهم من 'منكر ونكير' نسوا ان حياتهم محددة بعدد من السنين لن تزيد ساعة اذا جاء الاجل. سيسير المنافقون والكذابون والانتهازيون وكبار اللصوص خلف جنازة ذلك الحاكم العربي يبكون مصالحهم التي حتما ستتعرض للاهتزاز المروع في حقبة النظام القادم، ولهذا سيستميتون من اجل البقاء في مواقعهم ولو على اسنة الرماح .

اضرب مثالا من واقع حياة امتنا العربية، في اليمن الشقيق حاكم مستبد ظالم تنعم بخير اهل اليمن لاكثر من ثلاثين عاما، تربى اولاده وزوجاته في نعيم الدنيا واثرى من حوله عصبة من الانتهازيين والفاسدين والبغاة فشكلوا قوة مسلحة لحماية الحاكم وعصابته لا لحماية الوطن والمواطنين. الحاكم اليمني عبد الله صالح رأى الموت بام عينه في حادثة محاولة اغتياله وخرج من غيبوبته في مستشفيات الرياض مشوه الوجه مربوط اليدين والرجلين لا يقوى على الحراك واول نطق له كان اصراره على التمسك بالسلطة وتوريثها لنسله واسباطه وحاشيته الفاسدة ولو على خراب اليمن كله .

ما كان عبدالله صالح الحميري ان يكون بذلك العنف والطغيان الا اذا شاركه بعض الناس، وباركه بعضهم، وسكت عنه اخرون، واغراه الباقون. ان اهل كل عصر مسؤولون جميعا عن طغيان وفساد وظلم الحاكم في عصرهم، انهم مسؤولون عن جنونه لانهم الهوه وأوحوا له بقبولهم ظلمه وطغيانه، ولانهم لم يتدخلوا لمنعه والحد من جنون عظمته .

اقسم بالله العظيم لو امتنع الممولون عن تمويل الجماهير المحتشدة في ميدان السبعين تأييدا لعبدالله صالح لما بقي في ذلك الميدان مخلوق واحد ينادي ببقاء صالح في سدة الحكم. بكل بساطة من سيدفع تكاليف نقلهم من الفيافي والقفار الى ميدان السبعين ومن سيتكفل باعاشتهم ومبيتهم لانهم قادمون من خارج صنعاء واوضاعهم المالية متردية ومن المشاهدة يمكن الحكم على هتافاتهم بحياة الرئيس بانها على قدر السعر المدفوع، بينما في الساحات الاخرى الوضع مختلف كليا ولا تمكن مقارنة اصحاب ميدان السبعين اصحاب مصالح عينية لحظية، بالاخرين تحشدهم من اجل وطن وحقوق وكرامة وسيادة واستقلال وشتان بين قوة اهل الحق وقوة الانتهازيين.

وما هو الحال في سورية الحبيبة؟ في تقديري ما يجري في بلاد الشام جريمة عصر ستبقى محفورة في صفحات التاريخ. النظام السياسي في دمشق استخدم كل انواع القوة لاخضاع شعب اعزل لارادة الحاكم، قتل وسحل وتعذيب حتى الموت او الاعاقة الدائمة. كل ذلك يجري في سورية الحبيبة ضد الشعب الذي طالب بالاصلاح والعدالة والمساواة والكرامة وتداول السلطة. هذا النظام حكم سورية ما يزيد عن الاربعين عاما فماذا قدم للشعب السوري والوطن، لواء الاسكندرون ضاع في صمت رهيب، والجولان شاهد حال قائم تحت الاحتلال الصهيوني دون حراك لاستعادته سلما او حربا وجيشه ساهم في تدمير العراق جنبا الى جنب مع جحافل الغزاة من عام 1990 وحتى اليوم وقبل ذلك سخرت كل الموارد السورية لصالح ايران ابان الحرب العراقية ــ الايرانية دون استشارة الشعب السوري بل أن كل تلك الاعمال كانت ضد ارادة الشعب السوري العظيم .

يقولون بان الجيش والامن والمخابرات السورية يتصدون لمؤامرة كبرى على سورية المقاومة والممانعة، وانهم يواجهون مسلحين يريدون كسر موقف المقاومة والممانعة. ونكتشف ان المسلحين هم ازلام النظام بلباس مدني لكنهم مدربون ومسلحون، يقولون لا احد يتحدث عن القتلى من رجال الجيش والامن ونقول منهم القتلة؟ انهم شبيحة النظام والمرتزقة.الحال ياسادة في الشام هو حال اهل اليمن شبيحة وبلاطجة وجيش فئوي لخدمة النظام لا لخدمة الوطن ولا اصلاح ولا صلاح ولا عدل ولا استقرار ولا سيادة ولا مساواة ولا كرامة لامة الا بموافقة الحاكم ورضاه الى جانب اهله وذويه.

 

الى اين المسار في كل من اليمن وسورية؟ كل الدلائل تشير الى مستقبل دام ومخيف، النظامان يعملان بطرق مباشرة وغير مباشرة لاشعال حرب اهلية لن يكون النظام السياسي الرابح في هذه الحرب لكن البلاد ستتقسم الى دويلات والرابح هو العدو الصهيوني، او الدفع بقوى اجنبية للتدخل في الدولتين بحجة حماية المدنيين والنتيجة معروفة وهي النموذج العراقي. الملاحظ ان الحكومة العراقية الاتية من رحم الاحتلال تعمل بكل قوة لاجتثاث حزب البعث، لكنها تؤيده وتسانده في سورية فهل يعني ذلك انها تؤدي وظيفة ايرانية في المنطقة؟

اخر القول: اما آن لهؤلاء الحكام ان يحكموا العقل لخدمة الامة والوطن لا لخدمة مصالحهم وحاشيتهم والانتهازيين من حولهم، اما آن لهم ان يعلموا ان ارادة الشعب من ارادة الله وان الله على نصره لقدير.

" القدس العربي "

تعليقات:
1)
العنوان: لك كل التقدير والاحترام
الاسم: ابو عبادالحميد
شكرا جزيلا للدكتور محمد صالح المسفر لقد كتبت مايدور في قلب كل يمني غيور على وطنة وكرامتة التي سلبت على ايدي هؤلا الانتهازيين نعم الكلام ونعم القول ايها الشهم الاصيل نعم وهكدا يكون القول والرائي الحكيم في هؤلا, بارك الله في قولك وعملك لحماية الحق وأهل الحق اللهم أمين .
الخميس 08/سبتمبر-أيلول/2011 10:12 صباحاً
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
مدارات
معن بشور
عبد الرحمن النعيمي...و "الأمل الخالد"
معن بشور
عمر الضبياني
منى صفوان والطابور الخامس
عمر الضبياني
اللواء المتقاعد / أحمد منصور الصومعي
مقولة غير سعيد بتحرير زنجبار
اللواء المتقاعد / أحمد منصور الصومعي
د. عيدروس النقيب
عبد الرحمن النعيمي... رحل الجسد ولم ترحل الفكرة
د. عيدروس النقيب
نصري الصايغ
سقوط الاستبداد.. هنا وهناك
نصري الصايغ
خالد محمد هاشم
رسائل معايدة للملك عبد الله
خالد محمد هاشم
المزيد