فهد العميري
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed فهد العميري
RSS Feed ما هي خدمة RSS 

  
الثورة بين التعجيز والتعجيل
بقلم/ فهد العميري
نشر منذ: 7 سنوات و شهرين و 18 يوماً
الجمعة 26 أغسطس-آب 2011 04:06 ص


انتصار الثورة الليبية بطريقة سريعة وحاسمة أضفت على المشهد الثوري اليمني حافزا أضافيا وعززت من فرضية أن الشعوب لا تقهر مهما كان بطش جلاديها كما هدمت الهالة الصنمية التي أحاط بها النظام نفسه والتي تصوره على أنه ذوي قدرات خارقة يعجز الشعب عن النفاذ إليه أو إحداث اختراقات ولو بسيطة في حمايته الأمنية نظرا للكم الهائل من الأسلحة التي كدسها والو لاءات التي اشتراها خلال ثلاثة وثلاثين عام من حكمه , كما أعادت إلى شباب الثورة ثقتهم بقدرتهم على الحسم الثوري وإعادة تشكيل خارطة البلاد وتطويع المستقبل وتوجيهه وفقا للمصالح الوطنية البحتة ومهما استخدم النظام من أساليب الإرهاب والقتل والترويع التي تهدف إلى إعاقة حركة التغيير ومنع الشعب من تحقيق أهدافه,, وقد مثل نظام القذافي النموذج الأسوأ لأنظمة القمع في ربيع الثورات العربية .

التقط شباب تعز تجليات النصر الليبي ودلالته مثلما تعاطوا مع سقوط مبارك في 11 فبراير 2011م وتداعوا إلى التعجيل بالحسم الثوري فجعلوا من ساحة الحسم في حوض الأشرف القريب من مبنى المحافظة منطلقا جديدا لفعلهم النضالي كما نوعوا من مسار المسيرات ودخلوا مناطق جديدة كان بحكم المستحيل الاقتراب منها سابقا نظرا للكم الهائل من العنف الممارس ضدهم من قبل بلاطجة كما تجاوزا بإصرارهم أكثر من حاجز أمني وتمكنوا من الاقتراب من المحافظة أكثر من مرة .

هذه الخطوة الإستباقية يجب أن يرافقها تفاعلا جادا من قبل بقية المكونات الثورية التي استهوت التنظير واستعذبت المكوث في الساحة دونما فعل حقيقي يتضافر مع ما يقوم به الشباب اللهم مسيرات ينتهي بها المطاف في الساحة وكأن الحسم سوف يتنزل من السماء مثله مثل مائدة بني إسرائيل متناسين الهزات المعنوية العنيفة التي سوف يتركها هكذا تعاطي على الشباب والتداعيات المستقبلية الخطيرة التي ستنجم جراء ذلك على علاقة الشباب مع الأحزاب وشبابها والتي ليست بأحسن حال في وقتنا الحالي.

شباب المحافظات الأخرى مطالبين بمواكبة الحسم الثوري من خلال مسيرات مليونية تتم بالتنسيق والتزامن بين شباب الساحات في جميع المحافظات تحدد أهدافها بدقة بحيث يتم من خلالها تفعيل الطاقات المعطلة في الساحات وتتكامل فيما بينها وتغدوا أمواج بشرية هادرة تحقق الحسم الثوري السلمي بسرعة وانسيابية وتضحيات لن تكون كثيرة بإذن الله كون العنف الذي ستمارسه بقايا النظام لن يجدي نفعا في الحد من قوة الفعل الثوري نظرا لكثافته وتنوعه والمساحات الواسعة التي يتحرك من خلالها واتسامه بالطابع السلمي ونوعية النجاحات التي سوف يحدثها في التضييق على بقايا النظام وحشرهم في زوايا معزولة عن بعضها البعض ولا شك أن سلطة بقايا النظام سوف تتعرض للكثير من التداعيات والانشقاقات والهزات العنيفة مدنيا وعسكريا خلال ذلك وذلك سيحد من قدراتها المحدودة أصلا وتعجل في تشظيها وسقوطها التام.

المجلس الوطني أيضا ملزما بالتعاطي الايجابي والفعال مع الحسم الثوري واغتنام اللحظة التاريخية التي لا أظنها تتكرر كثيرا سواء من حيث معطياتها ومتاحاتها وانسياق الشارع ورائها ومآلاتها إذ لم نعد بحاجة للتنظير والتحليل بقدر حاجتنا إلى الفعل الثوري العفوي النابع من حاجات الناس الملحة وقناعاتهم بضرورة التخلص من بقايا النظام التي تمثل تهديدا حقيقيا لأمنهم واستقرارهم النفسي والغذائي وهذا الفعل لا يحتاج أكثر من توجيهه بما يمكنه من تنفيذ أولوياته وتحديد أقرب الطرق المؤدية لإسقاط النظام دونما إهدار للطاقات أو تشتيت للجهود.

أحزاب المشترك ولجنة الحوار الوطني مطالبتين أكثر من غيرهما بضرورة تمثل قيم الثورة وأخلاقياتها في ممارساتهم العملية إذ ليس من المنطق أن يتم تعطيل الديمقراطية في إطار المكونات الثورية بحجة خصوصيات المرحلة وضروراتها , وليس من العقل أن نمارس الإقصاء والتهميش ضد بعض المكونات الثورية بحجة محدودية دورها وتأثيرها قبيل الثورة دونما اعتبار لفاعليتها الثورية , وليس من العدل أن نظلم ونعنف ونحرم الآخرين من حقهم في المشاركة بالحسم الثوري وبناء الدولة المدنية الحديثة لا لشيء إلا لأنهم لم يتفقوا تماما مع رؤيتنا ووجهات نظرنا التي ليس بالضرورة التصادم معها لمجرد عدم التوافق التام عليها , كما أنه ليس من المقبول أن يتم إعادة إنتاج النظام بشخوصه وفلسفته وممارساته حتى ولو تم إضافة محسنات وتحديثات تنتمي إلى النظام السابق ولا تتجاوزه وتتقاطع مع كل سلبياته .

جميع المكونات والقوى الثورية مطالبة بقراء المشهد الثوري والعام قراءة حصيفة والتعامل وفقا لذلك دون التعويل على خارطة مراكز القوى قبل ثورة 11 فبراير التي اختلت موازينها وبرزت في خضم الفعل الثوري قوى جديدة مؤثرة كالشباب سيكون لها بصماتها الأكيدة في تشكيل نظام ما بعد صالح وفقا لرؤى عصرية ترفض السلبي المألوف ولو كان محاطا بالقداسة وتستوعب كلما هو ايجابي وتبني عليه كي تنعكس مآلاته على المواطن العادي الذي ينشد دولة مدنية تطبق النظام والقانون وتقوم على أسس العدالة والمساواة والمواطنة المتساوية والفصل بين السلطات واحترام حقوق الأفراد وحرياتهم وتوفر لهم الأمن الغذائي والصحي والارتقاء بالتعليم وحيادية القوات المسلحة والعمل وفقا لقواعد العلم والتكنولوجيا ما لم ففي الغيب ما يسد ثغرات العيب وستجد هذه القوى نفسها بعيدة عن آمال المجتمع وتطلعاته متصادمة مع أحلامه مهددة لأولويات بقائه محتالة على أهدافه وغايته خائنة لدماء شهدائه وتضحياته ولن تختلف مآلاتها عن نظام صالح بحيث تصبح جزء من تاريخ اليمن الأسود ولو لم تعمر في الحكم إلا قليلا.

الحسم الثوري ضرورة يجب عدم إغفالها والتعامي عنها وطبيعة المشهد العام غنية بالمفردات التواقة والمتعطشة لإنجاز ذلك كما إن انتصار الثورة الليبية ملق بظلاله على الموقف الإقليمي والدولي الذي خذلنا كثيرا ووضع الكثير من المحبطات والحواجز في طريق ثورتنا ولو لم يتم اغتنام هذه الفرص التاريخية التي قلما يجود بها الزمن والتي أهدرنا منها الكثير فقد نجد الإحباط يتسلل إلى قوى ثورية عديدة والوهن يسطو على قدراتها فتفقد الثقة بالثورة ومآلاتها وتعتبرها المسئولة عن الكم الهائل من الأعباء التي أرهقت كاهل الشرائح الاجتماعية بمختلف تموضعاتها وتنتقل بعد ذالك ونتيجته إلى الصف المعادي للثورة مضيفة إليها من الجراحات الكثير .

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
مدارات
صالح المنصوب
من العايدين يا ثوار
صالح المنصوب
خالد محمد هاشم
رسائل معايدة للملك عبد الله
خالد محمد هاشم
نصري الصايغ
سقوط الاستبداد.. هنا وهناك
نصري الصايغ
جمال عبدالناصر
جمال عبدالناصر لحكام السعودية: لن تستطيع أي قوة أن تضرب ثورة الشعب اليمني (شاهد الفديو)
جمال عبدالناصر
موسى مجرد
كفاكم يا آل سعود ..الشعب اليمني قد قرر مصيره
موسى مجرد
د. دحان النجار
ما أشبه اليوم بالبارحة!
د. دحان النجار
المزيد