د. محمد صالح المسفر
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed د. محمد صالح المسفر
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
د. محمد صالح المسفر
اليمن وأمريكا ودول الجوار
الطغاة يتساقطون واحدا تلو الآخر
وأخيرا وقع علي عبد الله صالح
فقها دين ام فقهاء سلطة سياسية
الحاكم العربي ظالم ومستبد
الملك علي عبد الله صالح الحميري
انقذوا اليمن قبل فوات الأوان
مطلوب موقف خليجي حازم في الشأن اليمني
الرئيس اليمني يخشى الملاحقه القانونية
اليمن بين الحق والباطل


  
سورية واليمن والشعب المقهور
بقلم/ د. محمد صالح المسفر
نشر منذ: 7 سنوات و 3 أشهر و يوم واحد
الثلاثاء 21 يونيو-حزيران 2011 01:14 ص


    (1)

اصحاب القلم الشرفاء في عالمنا العربي يعيشون اسوأ ايام حياتهم وهم يرون امتنا العربية تتمزق دولا وطوائف واحزابا وتحزبات، يتألمون ويمتنع النوم عن جفونهم من شدة العنف الذي تمارسه الانظمة السياسية العربية على الشعب العربي في اقطارعربية كثيرة.

يتمزقون الما عندما يرون دبابات وصواريخ وجيوش دولهم تنقض على المواطنين في المدن والقرى والارياف وحتى سنابل القمح لم تسلم من نيران جيوش الحكومات العربية، فقط لانهم يطالبون بصون كرامتهم كمواطنين وحقهم في المطالبة بالاصلاح وتحقيق العدالة والمساواة والقضاء على الفساد والمفسدين وتحقيق نزاهة القضاء واستقلاليته.

صاحب القلم الشريف في عالمنا العربي يصاب بالاعياء وهو يشاهد على شاشة التلفزة العربية والدولية شبيحة وبلاطجة وبلطجية ومرتزقة من كل نوع ومن كل جنس يطرحون مواطنين مدنيين على الارض مكتفي الايدي والارجل ويرقص هؤلاء البغاة على ظهورهم لكسر العمود الفقري لكل معتقل، ويتناوبون ببساطيرهم الصلبة في ركل رؤوس هؤلاء المعتقلين بكل قسوة وكأنهم لاعبو كرة القدم البرازيليون، نعم نكاد لا نفرق بين دبابات الجيش الصهيوني وهي تحرث الحقول الزراعية تدميرا وتحرق انتاجها وتجتاح المدن الفلسطينية وتعتقل الشبان الفلسطينيين مقيدين.

صاحب القلم العربي في حيرة من الامر، ان أيد مطالب 'الثوار' المطالبين بالاصلاح السياسي وتطورت مطالبهم الى اسقاط النظام بعد يأسهم من الاصلاح اتهم بانه عميل لجهات اجنبية ومؤيد للارهاب من قبل الانظمة العربية المغضوب عليها شعبيا. ان ناصر الانظمة العربية في مواجهة الشعوب اتهم ايضا انه يقبض دولارات من هذه الانظمة ثمن مواقفه، ان وقف شارحا مخاطر تدويل قضايانا والرفض للتدخلات الاجنبية كما هو حاصل في ليبيا اتهم بكل انواع التهم، وحتى في صمته فانه متهم بالقبض مالا نتيجة صمته.

رئيس تحرير جريدة القدس العربي الصادرة في لندن تعرض ويتعرض لحملة اعلامية مشينة لانه يرفض التدخلات الغربية في الشأن الليبي مطالبا بتدخلات عربية بديلة عن الغرب لانه يعلم جيدا ان امتنا العربية ما برحت تدفع الثمن غاليا لما تم في العراق الشقيق.

وفي هذا المجال نحيي جريدة القدس والعاملين فيها على رحابة صدورهم واحترامهم لحرية التعبير حتى ولو كانت هجوما على صحيفتهم ورئيس تحريرها. لقد قرأنا ردودا قاسية ظالمة من بعض اخواننا الليبيين المنتمين الى المجلس الانتقالي في بنغازي لما كتبه رئيس تحرير القدس العربي عن الحال في ليبيا ليس دفاعا عن القذافي وزمرته وانما منبها لمخاطر مستقبلية تحيكها مؤسسات اوروبية بقبول من اطراف ليبية. ان كاتب هذه الزاوية يؤمن ايمانا صادقا بان ما نشر وينشر في الصحافة والمواقع على الشبكة العنكبوتية هجوما على القدس العربية واسرة تحريرها لا يعبر عن اخلاق ثوار يطالبون بحرية الرأي والتعبير والتخلص من الاستبداد وفرض الرأي الواحد والحزب الواحد.

( 2 )

في اليمن حملة اعلامية ظالمة ضد كاتب هذه الزاوية يقودها رجال اعلام ومرتزقة اعلاميون محسوبون على العصابة الحاكمة في صنعاء المنتهية صلاحيتها. اقول: لا يزايد احد علينا في حبنا لليمن وشعبه، فكنت من انصار الوحدة اليمنية التي راح ضحيتها اكثر من 20 الف قتيل في حرب قادها عبد الله صالح ، كنت متصديا للحملة الاعلامية التشويهية على اليمن التي شنها 'كتاب المارينز' ابان حرب الكويت 1991. اليوم وقد تجاوز عبد الله صالح واسرته واقاربه الحدود فلم يعد مقبولا من الشعب اليمني بكل فئاته وعلى كل شريف في هذه الامة مناصرة الشعب اليمني في الخلاص من كابوس هذا الحكم الظالم المستبد.

( 3 )

في الشأن السوري لامني الكثير من الذين اعرف والذين لا اعرف على تجاهلي ما يجري في سورية الحبيبة والحق انني منقسم على نفسي فيما يجري هناك. لم احتمل آلامي وانا اشاهد دبابات الجيش العربي السوري يجتاح المدن السورية، ويتصدى لمطالب الشعب في الكرامة والحرية وانهاء نظام الاستبداد والفساد والمفسدية، لم اتحمل منظر مليشيات النظام وهم يرقصون على ظهور المواطنين باحذيتهم العسكرية وهم مقيدون ويركلون رؤوس المواطنين ووجههم باحذيتهم.

في 22/11/2005 قدر لي الحدث وجها لوجه مع الرئيس بشار الاسد في صحبة نخبة من مفكري امتنا العربية وقلت : 'سيادة الرئيس بشار اؤكد لكم امام هذه النخبة العربية بانه لا عاصم لسورية الحبيبة شعبا وحكومة وحزبا وسيادة من طغيان الطامعين في سورية الحبيبة الا باللجوء الى الشعب، واعطاء الحريات في التعبير عن الرأي وكشف الفساد والمفسدين وفضح المتاجرين بسيادة الوطن ومقدراته، وتشكيل حكومة اتحاد وطني تجمع كل اطياف المجتمع السياسي السوري واطلاق سراح المعتقلين السياسيين وبذلك نستطيع مواجهة التحديات 'فماذا أستطيع ان اقول اكثر من ذلك وفي وقت مبكر جدا واليوم اقول اننا لن نستطيع مواجهة التحديات ما لم نعد الى الشعب وليس الى السلاح'.

اخر القول 'اللهم احم اهل القلم الشرفاء من الباغين على امتنا العربية والاسلامية.

عن القدس العربي

تعليقات:
1)
الاسم: عربي وحدوى
بشار ورث الحكم عن أبيه وقد أباح اليوم بأن موضوع السلطة ملكية خاصة ويمكن فقط مناقشة الفساد وتصحيحه أما الحكم فهو ملك خاص.
على صالح أولاده يعتقدون أيضا بأن الحكم ملك للاسرة أهدته لهم السعودية. موضوع ليبيا مخطط قديم للقضاء على ثورة الفاتح لأنها جرس منبه من قطار الموت الصهيونى.
الثلاثاء 21/يونيو-حزيران/2011 08:56 صباحاً
2)
العنوان: مواقف نادرة
الاسم: عبد الله المخلافي
الاستاذ الفاضل محمد المسفر اليك ومن وافقك الرأي من المثقفين العرب لا نملك نحن الشعوب العربية سوى الوقوف أمامكم بكل معاني الاجلال والاكبار على المواقف التي تدفعون اليوم نتيجتها ثمنا والمتمثل بتلك الحملات المسعورة من قبل مرتزقة تللك الانظمة المنهية الصلاحية والتي غدت باسبه بعلبة سردين منتهية الصلاحية ليس لها من مكان سوى الدفن مع النفايات القاتلة . والايام القادمة هي الكفيلة برد اعتباركم وستصبحون لا محالة عظماء بكل ماتعني العظمة . ولايقل لكم شأنا عن باقي الشهداء الذين دفعوا حياتهم ثمنا من أجل التخلص من تلك العصابات المأفونة
الثلاثاء 21/يونيو-حزيران/2011 11:49 صباحاً
3)
العنوان: لكم التقدير والاحترام
الاسم: بن سالم
الاستاذ الدكتور محمحد المسفر ، نحن في اليمن نقدر مواقفكم الصادقة ومواقف دولة قطر مع الشعب اليمني ضد حثالة المجتمع التي مازالت تحكم ، ان فرج الله للشعوب العربية قريب ، لكم خالص ودنا
الأربعاء 22/يونيو-حزيران/2011 12:30 صباحاً
4)
العنوان: مواقف مشرفة
الاسم: خليفة المفلحي
دكتور أنت أكبر من كلام المرتزقة ونحن نتابع مواقفك العروبية ونقدر حبك لليمن وشعبه أما الأنظمة فحبها ليس مقروناً بحب الأوطان.
لك أجمل تحية وأزكى سلام
الأربعاء 22/يونيو-حزيران/2011 08:39 صباحاً
5)
العنوان: لك من اليمن تحية
الاسم: خالد سعد
استاذنا الكبير د:محمد المسفر لك من اليمن اغلى تحية ومواقفك الطيبة تجاه الشعب اليمني لاينكرها الا جاحد حاله مثل حال نظامنا الميت واعلامه المهين الذي ينظر الى اسفل قدميه فقط ..فمهما قالوا من تفاهات بحقك وبحق دولة القطرفلن يثنينا ذلك عن احترامنا الدائم لكم جميعا ..
الأربعاء 22/يونيو-حزيران/2011 10:47 صباحاً
6)
العنوان: شجاع
الاسم: دحمدي السماوي
الاخ العزير الاستاذ محمدالمسفر تحيه وتقديركل ما اودقوله لكم ان ادعوالله ان يطول في عمرك كما وكيف
الجمعة 24/يونيو-حزيران/2011 03:31 مساءً
7)
العنوان: ربما
الاسم: anwar
ربما تناسى الاخ الفاضل الثورة التي قامت بالبحرين وربما تناسى من قام بقمعها وماهي الطريقة التي قمعت فيها !! ربما تناسى سيدي الفاضل كيف سحبت جنسيات القطريين ( حرية الحاكم ) ولا ادري ان كان ذهب بنفسه الى تلك الدول التي قامت بها الثورات ام استقصى معلوماته من محطة الجزيرة الاخلاقية !! حديث شريف يقول : القضاة ثلاث قاض سمع من طرف ولم يسمع من الطرف الاخر فحكم فظلم فهو بالنار وقاض سمع من طرف وسمع من الطرف الاخر فحكم فلم يعدل فهو في النار وقاض سمع من وسمع من الطرف الاخر فحكم فعدل فهو في الجنة . صدق رسول الله .
اين العدل ياسيدي الفاضل وانت لم ترى بعينك وسخرت دولتك كل امكانياتها لتفعل ماتفعل من بث الفرقة بين الاخوة وحمامات الدم التي سالت والله برقابكم يامن تعرفون الحق وتنكرونه في النهاية لانقول الا حسبنا الله ونعم الوكيل هو العالم بحقائق الامور ولا تخفى عليه خافية
الأحد 25/سبتمبر-أيلول/2011 01:24 مساءً
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
رأي البيان
التحرير من أجل السلام في اليمن
رأي البيان
مدارات
ميساء شجاع الدين
الثورة لبناء دولة جديدة
ميساء شجاع الدين
موسى مجرد
وطني الأحمر يغني أنشودة الحرية (( 2 – 2 ))
موسى مجرد
خليفة المفلحي
قواميس الحوار ونواميس الجوار
خليفة المفلحي
د. عصام العريان
ورحل طاغية آخر..
د. عصام العريان
محمد عبدالله اليدومي
وللصحوة كلمة
محمد عبدالله اليدومي
عادل عبدالمغني
الثورة في مواجهة الجيل الثاني من النظام
عادل عبدالمغني
المزيد