محمد عبدالله اليدومي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed محمد عبدالله اليدومي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 

  
وللصحوة كلمة
بقلم/ محمد عبدالله اليدومي
نشر منذ: 7 سنوات و 3 أشهر و 5 أيام
الخميس 16 يونيو-حزيران 2011 08:10 م


إننا ومنذ اللحظة التي أعلنا فيها عن التزامنا باستراتيجية النضال السلمي لنيل حقوقنا وحريتنا وبدأنا في انتهاجها طريقا موصلا إلى تغيير واقعنا المأساوي، الذي رسم صورة لكل ذي عينين، وكل ذي بصيرة، أن الكثير من بؤس البشرية قد حط رحاله في أرضنا، وضرب أطنابه في أوساط شعبنا، وكاد أن ينحصر علينا دون الآخرين!

هذه هي الحقيقة.. نقولها ونحن على يقين بأنها جارحة لمشاعرنا، ومؤذية لنا جميعا.. نقولها لأننا لم نعد نستطيع تجاهلها، ولم نعد قادرين على التخفي منها وراء أسوار الوهم، ولا الاستمرار في الركض وراء السراب!

قد يقول قائل إننا لسنا وحدنا في صحراء الضياع.. وهذا صحيح.. فنحن جزء من أمة هي الوحيدة على وجه الأرض، التي سلبها حكامها حقوق إنسانيتها وامتهنوا كرامتها، وضيقوا الخناق على منافذ الحرية التي يمكن أن تنفذ منها، ووجدوا في الاستبداد بها متعة لا يعادلها إلا سماع أنين الضحايا من أبنائها، برغم الوقر في آذانهم، والاستكبار في قلوبهم!

إننا جزء من أمة ما تزال تعيش في كثير من أحوالها في تناقض بين دينها ودنياها، وفي صراع مستمر بين حكامها ومحكوميها، وعدم التطابق بين شعاراتها وممارساتها، واتساع الهوة بين أقوالها وأفعالها!

هذه حقيقة لا مرية فيها..!

ولذلك كان لزاما على شعبنا أن يتحرر من ربقة هذه التركة المتعفنة، والتي أثقلت كاهله، وأعاقت حركة سيره نحو حياة إنسانية طالما تمتعت بها شعوب تجاوزت ما تراكم في طريقها من نفايات التخلف التي تساقطت من موائد اللئام!

لقد اتخذ شعبنا قراره في تجاوز العوائق التي طالما منعته من السير بأقدام تعتلي ذرى المجد ، وتتجاوز حواجز الظلم التي تناثرت في طريق رقيه بفعل عوامل داخلية وخارجية لا تخفى على ذي بصر وبصيرة.

لقد اتخذ شعبنا قراره هذا، وهو يعلم علم اليقين أن الصبر على المكاره، والثبات على الحق، من أهم دعائم النضال السلمي لنيل حقوقه وحريته، وأنهما من أرقى وسائل الوصول إلى تحرير الإرادة اليمنية وفك إسارها من ربقة ثقافة الاستبداد، والاستحواذ الكهنوتي، التي سيطرت عليها ردحا من الزمن، نتيجة سياسة التجهيل المتعمد لحقائق الإسلام الرافض أبدا لكل صنوف الطغيان، وكل قوالب الاستعباد..!

فحقائق الإسلام، وحقائق التاريخ، وحقائق الواقع المعاش، تؤكد أنه لا يوجد على سطح الأرض أي دين أو مبدأ حارب الظلم وقاوم الطغيان ورفض الاستبداد مثل الإسلام.. غير أنه وبرغم هذه الحقائق، فإننا ومن خلال قراءتنا لبضع مئات من السنين في تاريخنا، نجد أن شعبنا قد وقع أسير هذا الثالوث القاتل، بسبب غياب الوعي بحقيقة وخطورة هذا العدو الصائل..!

قد تبدو المفارقة عجيبة بين دين يرتفع بمعتنقيه إلى أعلى مراتب العز، وأقاصي ذرى المجد.. دين يسعى منذ اللحظة الأولى التي حط بها على وجه الأرض لتحرير الإنسان من عبوديته لإنسان آخر.. دين جاء ليخلص من انحاز إلى كنفه من قيود العبودية للعبيد، ليرتقي بهم صعدا في آفاق الحرية، ومدارج العبودية لله الواحد الأحد، وبين أتباع قزموا أنفسهم إلى حد التلاشي بين شعوبهم والتماهي مع الطغاة، ورضوا- ولقرون أن يستوطن الظلم جنبات أرضهم، وهانت عليهم آدميتهم وكرامتهم إلى الحد الذي ألقوا بأنفسهم في مستنقعات الذل، وتمرغوا في وحل الهوان..!

إنها مفارقة عجيبة، وفصام نكد..!

إنها قضية تحتاج منا إلى وقفة جادة مع النفس.. مع الذات، حتى تتم عملية المراجعة بهدف النهوض من وهدة التخلف في أغلب مجالات الحياة، وعقد العزم على صناعة مجد لحاضرنا، يؤسس مداميك مجد لأجيال تأتي من بعدنا..

ولا يمكن أن نسهم في صناعة هذا المجد- بعد عون الله عز وجل- الإ بهامات مرفوعة، ونفوس أبية، وأقدام ثابتة في ميادين الحرية وساحات التغيير..!

إننا إذا أردنا العيش في عز، وأردنا استنشاق عبير الحرية، ورغبنا أن نحيا كرماء، فلابد أن نكون صرحاء مع أنفسنا، ونعلم أن أولى خطوات التحرر من معاقل الطغاة لن تتم إلا بقتل جرثومة الخنوع والاستخذاء، والتي تتخلق في عقولنا وأفئدتنا بفعل ثقافة الاستبداد والطغيان التي فعلت فعلها في أوساط شعبنا، والتي هيمنت على الذهنية اليمنية وكبلتها وأعاقتها عن التعامل بإيجابية مع سنن التغيير، وحصرت عملية التفاعل مع هذه السنن في إطار النقاشات السفسطائية الفارغة المضمون، والتي ساهمت في اتساع دائرة الثقافة الصنمية التي تجذرت في العقل الباطن للمواطن اليمني، والتي أوصلته بدجلها إلى القناعة الخادعة والماكرة بأن قدره أن يحكم، كونه لم يخلق إلا في محبة حاكميه، وأن قدر حاكيمه أنهم لم يخلقوا إلا ليحكموه..!

إن تجذر هذا النوع من الثقافة في مجتمعنا، هو الذي ما يزال يتحكم في الذهنية اليمنية، والنفسية اليمنية، ويفعل فعله في سلوك البعض الرافض للنضال السلمي تعبير صحيحا وحضاريا للوصول إلى تغيير حقيقي للواقع المزري الذي وصلته بلادنا..!

هذه الثقافة نفسها، هي التي ما تزال تسيطر وتتحكم في المواقف المتأرجحة لمن لم يحسموا خيارهم، ولم يحددوا مسارهم، ولم يعقلوا أن التداول السلمي للسلطة من أبرز معالم التعددية السياسية، ومن أهم ملامح العملية الديمقراطية، والنتيجة الطبيعية للنضال السلمي..!

هذه الثقافة هي التي أصابت أصحاب تلك العقليات بحالة الانبهار والاستعجام، وهم يشاهدون جحافل شعبنا وهي تتقاطر بالملايين إلى ساحات التغيير وميادين الحرية في عموم محافظات الجمهورية، رجالا ونساء.. شيوخا وأطفالا، وتعاملوا مع تلك الحشود وكأنها لحظة نزق شعبية سرعان ما تختفي وتتلاشى، غير مدركين أن الشعب بقومته قد اتخذ قراره بالتحرر من ثقافة الاستعباد لبشر على بشر، ورفض التأويل المصلحي لبعض النصوص، وليَّ أعناقها لحساب فرد أو أسرة أو طائفة من الناس على حساب أناس آخرين..!

إن ثقافة القبول بالظلم والاستعباد قد تفشت في أوساط أمتنا الإسلامية- ونحن جزء منها- حتى وصل الحال حدا يلام فيه المظلوم على دفع الظلم عن نفسه، واتهامه بالمروق والخروج على المألوف من الطغيان الذي استمرؤا العيش في كنفه وظنوا واهمين أنهم بدون سياطه تلهب ظهورهم لن يتقدموا خطوة إلى الأمام..!

 

 عن الصحوة نت

تعليقات:
1)
العنوان: عصابة وليس نظام
الاسم: عبد الله المخلافي
يوما بعد يوم تتكشف الحقائق بما لايدع مجالا للشك بأن شكل الحكومة في اليمن ليس بنظام سياسي بقدر ماهو شكل أقرب إلى بنية العصابة منه إلى النظام. فالشعار الذي واظب عليه الثوار في ساحات الحرية وميادين التغيير " الشعب يريد إسقاط النظام " بنظري هو تعبير مجازي والاحرى كان هو الشعب يريد اسقاط العصابة وبناء النظام . فأي نظام هذا الذي يقوم على العنصرية والمناطقية والجهوية والنهب الغير منظم لكل مقدرات البلاد والتعامل الهمجي مع سفراء لايحملون حتى الخنجر . أليست هذه هي خصال العصابات وليس الدول
الثلاثاء 21/يونيو-حزيران/2011 11:57 صباحاً
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
رأي البيان
التحرير من أجل السلام في اليمن
رأي البيان
مدارات
د. عصام العريان
ورحل طاغية آخر..
د. عصام العريان
د. محمد صالح المسفر
سورية واليمن والشعب المقهور
د. محمد صالح المسفر
ميساء شجاع الدين
الثورة لبناء دولة جديدة
ميساء شجاع الدين
عادل عبدالمغني
الثورة في مواجهة الجيل الثاني من النظام
عادل عبدالمغني
الوحدوي نت
اردوغان.. بائع الخبز الذي غير وجه تركيا
الوحدوي نت
محمد صادق العديني
فهمناكم !!
محمد صادق العديني
المزيد