محمد صادق العديني
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed محمد صادق العديني
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
محمد صادق العديني
ببساطة أقول... خلاص اليمن
المجاهد.. ضحية الجحود
أنا والوحدوي.. !؟
لنكن في مواجهة الإرهاب
من العدين إلى وزير الداخلية (1 – 2)
إلى الرئيس هادي
ببساطة أقول: لهذا ثرنا
ببساطة أقول
الصحافي.. العدو رقم 1
قريباً .. "جمعة الزحف العظيم"


  
فهمناكم !!
بقلم/ محمد صادق العديني
نشر منذ: 7 سنوات و 5 أشهر و 6 أيام
الأحد 12 يونيو-حزيران 2011 10:28 م


عاشت العاصمة اليمنية صنعاء الأربعاء ليلة رعب هزت معظم مناطقها أصوات القذائف والرشاشات بمختلف أنواعها

منذ الساعة ال10 من مساء يوم الاربعاء , وحتى ال2 والنصف من صباح الخميس 9 يونيو 2011 ..

لم يكن الناس يعرفون ما الذي يحدث .. كانت الكهرباء مطفئة تغطي بظلامها الكثير من الاحياء والشوارع .. وقيل أن مدن أخرى شهدت ذات الاطفاء والارهاب المنبعث من معسكرات الحرس والامن والنجدة !!!

وقالت "قناة سبأ" – بحسب عديد من الزملاء – وهي القناة "سيئة السمعة " أن اطلاق النار والقذائف احتفاء" بنجاح العملية الجراحية التي أجريت ل"صريع العبوة الناسفة" الرئيس علي عبدالله صالح , في احدى مستشفيات "الشقيقة الكبرى" العسكرية ..

اذن .. كل ذلك الجنون .. وتلك الحماقة .. وهذا العدوان الاثم على السلم الاجتماعي .. وهذه الجريمة التي أقترفت لساعات بحق شعب بأكمله هي احتفاء" – كما زعموا – بشفاء الرئيس , المطالب شعبيا بالتنحي عن الحكم ’ومؤخرا بمحاكمته وكافة المتورطين بجرائم نهب وطن واغتيال شعب ..

(( نهبت البلاد ..

بلا حياء ,

ولا حد ...

مخزياتك ..

بلا حصر ,

ولا عدد !!

كلما قلنا :

يا الله ..

مدد , مدد ,مدد

زدت والاولاد

نهبا للبلد ))

وقيل – أيضا – أن هذا الرعب الاحتفائي , الممول من الخزينة العامة , والمصحوب بتجوال مسلحين بملابس مدنية , على متن سيارات متنوعة , كانوا يطلقون الرصاص , المصروف لهم من المعسكرات , في الهواء ,ويهتفون فداء" بالدم للحاكم وبكل ما يهدد ويسيئ للمعارضين للرئيس ونظامه ..

هو أيضا رسالة لملايين اليمنيين الذين يواصلون منذ فبراير 2011 ثورتهم وعنوانها اعتصاماتهم السلمية الاحتجاجية في أكثر من 17 محافظة رئيسية , ضاقوا ذرعا" بفساد وعبث هذا الحاكم وعائلته وحاشية القصر , المقصوف بعبوة الموت وقذائف الخلاص , والمهدد دوما بزحف الثوار ..

(( منذ حكمت ..

نهبت ..

سلبت ..

سرقت ..

قتلت ..

كذبت ..

33 خريفا" ..

شقاء" ..

بكاء"..

بطالة" ..

فقرا" ..

مرضا" ..

33 خريفا"...

لم نرى فيها

سوى الاولاد

يعبثون ..

الاقارب

ينهبون ..

الاصهار

والانساب

يتفيدون ..

وكل يوم

تزداد تخمتهم ..

ووقاحتهم ..

ويزاد بؤس الشعب ..

ويلات ..

تزداد الحسرات ))

اذن .. سأقول لمطلقي رصاصات الاحتفاء وقذائف الارهاب .. رسالتكم وصلت .. فهمناكم جيدا .. لكنكم لم تفهمونا حتى الان .. سأقولها صارخا وبصوت جهوري حر هتف , وما يزال , ومعه الملايين من البشر الطامح الى حياة الكرامة , وكل يوم تزداد أعدادهم , في ساحات التغيير وميادين الحرية والاباء بمختلف مدن اليمن :

- الشعب يريد اسقاط النظام ..

- الشعب يريد رحيل الرئيس ..

- الشعب يريد محاكمة القتلة ..

سأقول : فهمناكم نحن .. وعليكم أنتم أن تفهمونا .. يجب أن تفهموا أن قذائف التخويف و رصاصات الاحتفاء الارهابي لم ولن تزدنا سوى اصرارا" على مواصلة النضال حتى يسقط النظام .. يرحل الرئيس عن الحكم .. يحاكم القتلة والعابثين ..

(( يا ناهب حلمي ..

يا سارق أملي ..

يا عابثا بيومي

وغدي ..

شربت النفط

والغاز

وأبتلعت كل ما في

البحر

من خيرات ..

أعتلفت اليابس

والاخضر ..

ألتهمت الصدقات

والمنح

والقروض

ولم تشبع ..

جعلتنا

نتوارث الفقر

والقهر

جيل بعد

جيل

ولم تقنع ..

لكننا

بعد اليوم

لن نخنع ..

لنا الويل

ان سكتنا بعد اليوم ..

لنا الخزي

ولاولادنا الضياع ..

لنا العار

والندم

ولاولادنا المواجع

والالم ..

ان لم نثر ..

نغضب ..

ننتفض ...

نصرخ في وجه الجور

نفضح

سنوات الذل

والهوان ..

نسقط عرش البؤس

والخذلان ..

نقهر ظلمة الليل

الذي خيم على

بلادنا ...

منذ 33 خريفا" ..

بالاسى

مملؤة والفساد ..

منذ عقود من اليأس

والسأم ..

ونافذة القلب

مغلقة ..

والروح مثخنة

بالمأسي

ومترعة بالحزن )) !!

* ختاما" :

(( عدن , تعز , حضرموت ,

اب , البيضاء , الحديدة ,

الضالع , أبين ,صعده , صنعاء ,

اليمن اليوم كلها ..

صرخة واحدة : سنسقط عرشك

أيها الطاغية )) !!

 

* اضافة استثنائية :

يحاكم زين العابدين وعائلته عن تجاوزات وفساد 23 عاما" من حكم تونس الخضراء , ومثلما نجحت ثورة البوعزيزي .. سجلت ثورة شباب مصر "أم الدنيا" الهاما" لشعوب العالم أجمع .. وهاهو محمد حسني مبارك وعائلته وبطانته وبلطجيته يحاكمون على فساد 30 عاما وانتهاكات وقمع وجرائم 18 يوما من الثورة ..

انها الخاتمة المنطقية , والمصير الحتمي , والاقتصاص العادل الذي سيكون في الانتظار ..

 
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
مدارات
الوحدوي نت
اردوغان.. بائع الخبز الذي غير وجه تركيا
الوحدوي نت
عادل عبدالمغني
الثورة في مواجهة الجيل الثاني من النظام
عادل عبدالمغني
محمد عبدالله اليدومي
وللصحوة كلمة
محمد عبدالله اليدومي
موسى مجرد
وطني الأحمر يغني أنشودة الحرية ( 1- 2)
موسى مجرد
عبدالله أحمد العرشي
استحالة نجاح اليات القوة والعنف
عبدالله أحمد العرشي
منصور الصمدي
النظام الساقط .. بين همجية الترويع ووهم البقاء..!
منصور الصمدي
المزيد