الخليج الإماراتية
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed الخليج الإماراتية
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
الخليج الإماراتية
اليمن على حد السكين
شركاء في حماية اليمن
افتتاحية الخليج
اليمن والخطوة الأولى
لماذا هذه الاستثنائية في إحياء ذكرى عبد الناصر؟
لماذا هذه الاستثنائية في إحياء ذكرى عبد الناصر؟
الاعتذار الواجب لليمن
اليمن وطريق الخلاص
الثورة المعجزة
في ذكرى النكبة
خطوة لها ما بعدها


  
قمة خليجية لإنقاذ اليمن
بقلم/ الخليج الإماراتية
نشر منذ: 7 سنوات و 3 أشهر و 22 يوماً
السبت 04 يونيو-حزيران 2011 01:44 ص


كتب - المحرر السياسي

لم تعد الحرب الأهلية التي بشّر بها الرئيس اليمني علي عبدالله صالح مجرد تهويل وتهديد . لقد بدأت فصولها في ما تشهده صنعاء والمدن اليمنية الأخرى من معارك واشتباكات مدمرة، وتحشيد عسكري وقبلي .

صالح نجح في إجهاض المبادرة الخليجية، لأنه منذ بداية الحراك الشعبي السلمي في السادس من فبراير/ شباط الماضي، كان يناور ويخاتل ويكسب الوقت، ولم يكن جاداً في وعده بأنه سيتنحى، إنما كان صادقاً في جر بلاده إلى حرب أهلية .

المبادرة الخليجية ماتت وأهال صالح التراب عليها، ولكن هل هذا يعني أن على الدول الخليجية وخصوصاً المملكة العربية السعودية بما تمثله من عمق جغرافي وقبلي وسياسي وشريان حياة للنظام اليمني أن تراقب ما يجري مكتفية بمبادرة انتهى مفعولها .

لم يسلم اليمن بمدنييه وعسكرييه ومن هم يناهضون النظام أو يناصرونه من نيران الاحتراب والعواقب الوخيمة لما يجري والذي أصاب بشظاياه رأس النظام نفسه .

هل تدرك دول الخليج العربي -وخصوصاً السعودية- معنى وقوع حرب أهلية -لا سمح الله- في اليمن وتداعيات ذلك على اليمن والجوار، في ظل تصاعد عمليات مجموعات التطرف والإرهاب، والتدخلات الأجنبية للهيمنة على باب المندب والبحر الأحمر والخليج العربي باعتبارها مناطق استراتيجية تقبض على خناق المنطقة والعالم، إضافة إلى مخططات خبيثة قد تمزق اليمن إلى ثلاث دول في الجنوب والوسط والشمال .

أمام هذه الصورة السوداوية، يتحول الانتظار إلى انتحار، ولن يكون اليمن وحده الضحية .

لدى دول الخليج الكثير من الأوراق ووسائل الضغط لإجبار الرئيس اليمني على التنحي نزولاً عند إرادة الشعب اليمني .

فلتبادر دول الخليج العربي إلى عقد قمة طارئة فورية تحسم فيها الموقف والقرار، لأن أي تأخير يعني أن قطار الحرب الأهلية يمضي في طريقه، وتتعاظم المأساة ويزداد الخراب والدمار، وعندها قد يتسع الرتق على الراتق، ولات ساعة مندم .

لقد لجأ صالح إلى كل أساليب المراوغة مع كل المبادرات والمبادرين، وكل أصحاب النوايا الحسنة الذين حاولوا حقن الدماء وإخراج اليمن من دائرة العنف، وكان خياره الوحيد استخدام القوة الغاشمة في مواجهة شعبه الذي ضرب مثلاً في تحركه السلمي .

صالح قرر أن يتحدى شعبه وكل من سعى وحاول حقن الدماء، ويدفع بلاده إلى حرب أهلية ضروس لن تُبقي ولن تذر .

 . . هلموا إلى إنقاذ اليمن، قبل أن يتحول إلى صومال آخر .

صحيفة الخليج الاماراتية

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
همدان العليي
هدايا إيران لليمنيين
همدان العليي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د. أحمد محمد قاسم عتيق
26سبتمبر 1962م تاريخ إنقشاع الظلام
د. أحمد محمد قاسم عتيق
مدارات
أحمد الزكري
دعوة عاجلة لتشكيل مجلس انتقالي في اليمن
أحمد الزكري
عبدالحليم قنديل
النصر لليمن
عبدالحليم قنديل
عادل عبدالمغني
هند .. بأي ذنب قُصفت؟!
عادل عبدالمغني
عبدالرحمن الراشد
ما هي حسابات صالح؟
عبدالرحمن الراشد
نائف حسان
أسدٌ عليَّ وفي الحروبِ نعامةٌ
نائف حسان
القدس العربي
فزاعة 'القاعدة' في اليمن
القدس العربي
المزيد