عادل عبدالمغني
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed عادل عبدالمغني
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
عادل عبدالمغني
اليمنية.. فساد عابر للحدود
ريف مكتظ بالنازحين والعاطلين عن العمل
رد اعتبار للثورة..
رصاصات الموت
د. عبدالرشيد: الدستور المرتقب حجر الزاوية للدولة اليمنية الجديدة
د. عبدالرشيد: الدستور المرتقب حجر الزاوية للدولة اليمنية الجديدة
الشهيد علي عبدالمغني.. الشاب الذي قاد ثورة سبتمبر ورافق شباب ثورة فبراير
الشهيد علي عبدالمغني.. الشاب الذي قاد ثورة سبتمبر ورافق شباب ثورة فبراير
الوحدة اليمنية.. جهود الترميم ومساعي الهدم
الوحدة اليمنية.. جهود الترميم ومساعي الهدم
شرارة الجنوب وسيناريو إحراق اليمن
جمالة البيضاني: قهرت الإعاقة واستسلمت للموت
البحث عن «الثروة» في اليوبيل الذهبي ل«الثورة»


  
الثورة الشعبية توحد اليمنيين
بقلم/ عادل عبدالمغني
نشر منذ: 7 سنوات و 6 أشهر و 7 أيام
الأربعاء 16 مارس - آذار 2011 09:06 م


مثلما قال نجل القذافي إن ليبيا ستتقسم إلى ثلاث دويلات في حال سقط نظام والده، يحذر الرئيس علي عبدالله صالح من مخطط يستهدف تمزيق اليمن إلى دويلات عدة في حال استمرت ثورة الشباب التي يصفها بالفوضى الخلاقة.

وبعيداً عما قد يؤول إليه الوضع في ليبيا الذي يشهد حتى اللحظة لحمة وطنية بين سكان مختلف المناطق، يمكننا أن نتساءل هنا عن حقيقة ما يروج له النظام اليمني من أن الثورة الشعبية التي تعيش مخاضاً منذ ثلاثة أسابيع ، ستؤدي إلى انفصال جنوب اليمن والعودة إلى ما قبل العام 1990م، فضلاً عن سقوط صعدة بيد الحوثيين الذين سيعلنوها دولة شيعية مستقلة تعود بالبلد إلى ما قبل ثورة 1962م حين كانت خاضعة تحت حكم الأئمة من آل البيت حسب التحذيرات الرسمية. حضرموت هي الأخرى يبشر سياسيو النظام وكتابه من أنها ستتحول إلى دولة مستقلة بذاتها، ويقولون أيضاً أن دولة السلاطين ستعود في أبين ولحج الجنوبيتين. أما المناطق الوسطى في البلد فهي قد تدخل في صراعات وحرب أهلية مع بقية محافظات الشمال كصنعاء وذمار ومأرب.

هذا هو السيناريو الذي يصوره النظام الحاكم لليمنيين في حال نجحت ثورتهم بإسقاطه، إلا أن الواقع يشي بغير ذلك. وعلى العكس يمكن القول وفق المعطيات على الأرض أن الأصوات التي تطالب منذ فترة طويلة بانفصال الجنوب انخفضت رويدا مع ارتفاع أصوات اليمنيين شمالا وجنوبا المطالبة بإسقاط النظام. ولعل اليمنيون لم يتحدوا على شعار معين كما هي وحدتهم اليوم تحت شعار:"الشعب يريد إسقاط النظام".

الثورة صمام أمان الوحدة

 وان كانت بعض الأصوات لا تزال تهتف بشعارات انفصالية في الفعاليات المستمرة بعديد محافظات جنوبية إلا أنها قليلة للغاية مقارنة بما كان عليه الحال قبل ثلاثة أسابيع فقط. بل أن بعضها مدفوع من قبل النظام الحاكم الذي لجأ مؤخرا لطباعة عدد كبير من الأعلام الانفصالية بمطابع التوجيه المعنوي حسب ما كشفته وسائل إعلامية ، وذلك لرفعها في الاحتجاجات المطالبة بسقوط النظام لأهداف ربما لم تعد خافية.

وهنا لا يمكن القول أن المنخرطين في تيار الحراك الجنوبي تخلو جميعهم عن المطالبة بالانفصال، فلا زال البعض يسبح عكس التيار لقصور ربما في ادارك التحولات التي يعيشها اليمن اليوم. غير أن ابرز الشخصيات الجنوبية المعارضة والمقيمة حاليا في الخارج كالرئيس لسابق علي ناصر محمد و رئيس الوزراء بعد الوحدة حيدر ابو بكر العطاس وآخرين أعلنوا تأييدهم المطلق للثورة الشعبية وأكدوا أن لا خوف على الوحدة اليمنية بعد رحيل النظام الحاكم الذي وصفوه بالعدو الوحيد لوحدة اليمنيين.

وما بات مؤكدا أن الثورة الشعبية لن تكون سبباً في التمزق والانفصال بل هي ضرورة ملحة للحفاظ على وحدة اليمن واليمنيين. والمتأمل فيما يعتمل على الواقع يستطيع استنتاج إن الثورة الشعبية استطاعت توحيد اليمنيين بصورة لم يألفوها منذ حرب صيف 94م.

وخلال الأسابيع الماضية عاش المواطنون شمالا وجنوبا وحدة فريدة على مستوى الأرض والإنسان بعد أن انصهرت شعارات اليمنيين التي اختلفت في السابق بين مطالب الانفصال في الجنوب ومطالب التغيير في الشمال في قالب واحد يطالب بإسقاط النظام، بل أن عدد كبير من أبناء محافظتي الضالع ولحج التي كانت تصفهما بمعاقل الانفصاليين انضموا إلى صفوف المعتصمين في محافظة تعز كتعبير عن وحدة الهدف والمطلب، فيما سير ابناء تعز قوافل إلى مدينة عدن للتعبير عن التضامن والمساندة الا أن النظام الحاكم رفض وصولها القوافل القادمة من المحافظات الشمالية إلى محافظات الجنوب وكأنه هنا يعيد براميل الشريجة مرة أخرى على الحدود بين شطري البلد الواحد. ما يعني أن النظام هو من يفتت البلد وهو من يخلق التشطير بأساليب وممارسات أساءت كثيرا لوحدة اليمنيين التي تضرب بجذورها في أغوار التاريخ.

صعدة .. مسيرات دون سلاح

محافظة صعدة هي الأخرى لم تكن بمعزل عن تأثير أحداث الثورة الشعبية. فالمحافظة التي شهدت خلال السنوات الماضية ستة حروب متواصلة وعنيفة من صنيعة النظام خلفت آلاف القتلى والجرحى، لم تعد اليوم تلك المحافظة المدججة بالأسلحة التي لا تفارق أبناءها. كما أن الشعارات التي كانت حكرا على أبناء صعدة اختفت اليوم مثلما اختفت ترسانة الأسلحة التي كان الحوثيون يجوبون بها الشوارع.

وتحت شعار " الشعب يريد إسقاط النظام" خرج عشرات الآلاف من أبناء صعدة في مسيرات جماهيرية حاشدة دون سلاح لأول مرة في تاريخ المحافظة. و حين سقط أربعة قتلى بنيران نقطة عسكرية ردت على المسيرة الجماهيرية السلمية التي خرجت الأسبوع قبل الماضي بمديرية حرف سفيان لم يبادر المواطنون إلى الرد بلغة السلاح. لقد استخدموا هذه المرة لغة جديدة عليهم وعلى أبناء صعدة في تعاملهم مع الجيش حين هتفوا : "سلمية ... سلمية".

ربما وجد الحوثيون أن هذا الشعار أقوى من سلاحهم وربما اكتشفوا في وقت متأخر أن الأنظمة المستبدة لا تسقط بقوة السلاح بل بإرادة الشعوب . وهو ما يؤكد عليه أبناء صعدة الذين استلهموا كغيرهم من أبناء اليمن ثورتي الشعبين التونسي والمصري وانضموا إلى إخوانهم في مختلف المحافظات اليمنية تحت شعار واحد وهدف واحد.

ويبقى أن نتساءل أين هي أصوات السلاح التي كانت تدوي في أكثر من منطقة يمنية بل حتى داخل العاصمة صنعاء ؟ وكيف تحولت ثقافة العنف والعنف المضاد التي طالما حذر منها المراقبون وهم يتحدثون عن مستقبل اليمن الى مواجهة عنف السلطة وأجهزتها وبلاطجتها بصدور عارية إلا من الإرادة الصلبة في مختلف ميادين وساحات الكرامة والحرية.

ما يمكن أن نخلص إليه هنا أن بقاء الرئيس علي عبدالله صالح على سدة الحكم هو الخطر الحقيقي على وحدة اليمن فيما خروجه تعزيز حقيقي للوحدة الوطنية وترسيخ لها.

وتبقى البشرى التي يمكننا أن نزفها للجميع هي أن يمناً موحداً وقوياً هو ذلك الذي يتشكل الآن على وقع ثورة الشعب.

تعليقات:
1)
العنوان: اليمن أغلى
الاسم: محمد شرف إبراهيم المحطوري
نعم اليمن واحد شمالاً وجنوباً اليمن اخوة كل اليمنيون وحديون كل اليمنيون يحبون بعضهم النظام الفاشي الكاذب هو من يزرع الكراهية بين اوساطنا . الحراك الجنوبي اخوااننا الحوثين اخواننا ولكن الحكومة هي من تحاول زرع الفتنة ولكن الاحداث الحالية اثبتت لنا ان كل اليمنيون وحديون كل اليمنيون يحبون اليمن.. تحيا بلادي عزيزة شامخة.. يسقط النظام الفاسد..
الخميس 17/مارس - آذار/2011 02:03 مساءً
2)
العنوان: حرام
الاسم: يالله ارحمنا من اطماع السلطة
حرام عليكم تقول هذة الاخبار
ونحن نقرا والخوف يصير علينا من كل جهة
لا تعرفون بان هناك اناس فى بيتهم يموتون من الخوف
وانتم تبحثون على السلطة لا يهمكم من مات من الخوف والقلق
اتقوا الله يا علام انتم مسلمين قول كلمة الحق فى الله لا تروج اخبار كاذبة فاذا كذبت الانسان باخبارك فكيف ستلقى رب كريم
الخميس 17/مارس - آذار/2011 10:03 مساءً
3)
العنوان: نضام الفاسد
الاسم: القدسي
سيزول هذانضام الفاسد سيلعن معلي مدي التاريخ من يهدد وطنه الا سارق سيفتضح في الايام القريبه
الأحد 20/مارس - آذار/2011 10:07 صباحاً
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
رأي البيان
التحرير من أجل السلام في اليمن
رأي البيان
مدارات
فوزي الجرادي
لأعضاء المؤتمر الشعبي: إسقاط النظام ليسا الخطر الداهم
فوزي الجرادي
أحمد سعيد
سقوط النظام أخلاقياً
أحمد سعيد
أشرف الريفي
شهاب لاهب في سماء الثورة
أشرف الريفي
زيد عبد الباري سفيان
ثورة الشباب تعمق الوحدة
زيد عبد الباري سفيان
نجاة الفهيدي
طريق شاروني
نجاة الفهيدي
فائز عبده
ثورة الشعب اليمني
فائز عبده
المزيد