أحمد سعيد
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed أحمد سعيد
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
أحمد سعيد
ظافر: الحمدي فاجأ القوى التقليدية بمشروعه التحديثي
ظافر: الحمدي فاجأ القوى التقليدية بمشروعه التحديثي
المقاس التسعيني للعدالة الانتقالية
سقوط النظام أخلاقياً
حزب الأزمات
علي ناصر محمد:  مستقبل اليمن مرهون بالحوار الوطني الشامل
علي ناصر محمد: مستقبل اليمن مرهون بالحوار الوطني الشامل
الحزب الحاكم في اليمن : اختلاق معارك .. واصطناع أعداء


  
اقتلاع الأنظمة
بقلم/ أحمد سعيد
نشر منذ: 7 سنوات و 8 أشهر و 17 يوماً
الأحد 27 فبراير-شباط 2011 07:41 م



وحدها‭ ‬الشعوب‭ ‬تعرف‭ ‬إلى‭ ‬أين‭ ‬تمضي‭ ‬العاصفة،،‭ ‬مصير‭ ‬النظام‭ ‬الرسمي‭ ‬العربي‭, ‬كله‭ ‬معلق‭ ‬على‭ ‬رياح‭ ‬خريفية‭ ‬منذ‭ ‬أن‭ ‬عصفت‭ ‬بنظامي‭ ‬تونس‭ ‬ومصر‭ ‬خلال‭ ‬شهري‭ ‬يناير‭ ‬وفبراير‮.‬
ولا‭ ‬زالت‭ ‬رياح‭ ‬التغيير‭ ‬تواصل‭ ‬هبوبها‭ ‬الى‭ ‬أن‭ ‬تقتلع‭ ‬بقية‭ ‬الأنظمة‭ ‬وفي‭ ‬أحسن‭ ‬الأحوال‭ ‬تجري‭ ‬تغييرات‭ ‬حقيقية‭ -‬لمن‭ ‬يحترم‭ ‬شعبه‭ ‬ويصغي‭ ‬إليه‭- ‬تستطيع‭ ‬أن‭ ‬تمكن‭ ‬الشعوب‭ ‬من‭ ‬المشاركة‭ ‬الحقيقية‭ ‬والفاعلة‭ ‬في‭ ‬صوغ‭ ‬مستقبل‭ ‬كل‭ ‬دولة‭, ‬بعد‭ ‬عقود‭ ‬من‭ ‬الذل‭ ‬والمهانة‮.‬
وعلى‭ ‬عكس‭ ‬التغيرات‭ ‬المألوفة‭ ‬للأنظمة‭ ‬كالانقلابات‭ ‬أو‭ ‬ما‭ ‬أشبه‭ ‬ذلك‭- ‬يتحمل‭ ‬اليوم‭ ‬شباب‭ ‬الأمة‭ ‬هذا‭ ‬الدور‭ ‬بطرق‭ ‬سلمية‭ ‬وحضارية‭ ‬بالتظاهر‭ ‬السلمي‭ ‬لإنجاز‭ ‬مطالبه‭ ‬في‭ ‬الحرية‭ ‬والكرامة‭ ‬والعدالة‭ ‬الاجتماعية‮.‬
وفي‭ ‬إعتقادي‭ ‬أي‭ ‬محاولة‭ ‬للوقوف‭ ‬أمام‭ ‬قطار‭ ‬التغيير‭ ‬فسيكون‭ ‬كمن‭ ‬يحاول‭ ‬أن‭ ‬يحسر‭ ‬ماء‭ ‬المحيط‭ ‬الهادر‭ ‬بمنخال‭ ‬أو‭ ‬يحرث‭ ‬في‭ ‬البحر‮.‬
ولا‭ ‬يستطيع‭ ‬حزب‭ ‬أو‭ ‬بلطجية‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬بوسعه‭ ‬التحريض‭ ‬ضد‭ ‬التطلعات‭ ‬الديمقراطية،‭ ‬أو‭ ‬مصادرة‭ ‬تفاعلاتها‭ ‬في‭ ‬الاحتجاجات‭ ‬الشعبية‭ ‬والمظاهرات‭ ‬السلمية‭ ‬ومحاولة‭ ‬إعادة‭ ‬الأحوال‭ ‬السياسية‭ ‬الى‭ ‬المربع‭ ‬الأول‮.‬
لقد‭ ‬حانت‭ ‬لحظة‭ ‬التغيير‭ ‬فكما‭ ‬أن‭ ‬الشهيد‭ ‬محمد‭ ‬البوعزيزي‭ ‬حرك‭ ‬الشعب‭ ‬التونسي‭, ‬أيقض‭ ‬الأخير‭ ‬كل‭ ‬شعوب‭ ‬الأمة‭ ‬التي‭ ‬تتقاسم‭ ‬المعاناة‭ ‬من‭ ‬أنظمتها‭, ‬وجاءت‭ ‬ثورة‭ ‬مصر‭ ‬لتعجل‭ ‬برياح‭ ‬التغيير‭ ‬الذي‭ ‬قد‭ ‬تشهدها‭ ‬المنطقة‭ ‬خلال‭ ‬العام‭ ‬الجاري‭ ‬2011م‮.‬
وتتفاوت‭ ‬مسألة‭ ‬صمود‭ ‬هذا‭ ‬النظام‭ ‬أو‭ ‬ذاك‭ ‬أمام‭ ‬غضب‭ ‬الجماهير‭ ‬التواقة‭ ‬للتغيير‭ ‬لكنهم‭ ‬متوحدون‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬الحركات‭ ‬الاحتجاجية‭ ‬السلمية‭ ‬بالبلطجية‭ ‬ووصم‭ ‬المتظاهرين‭ ‬بالعمالة‭ ‬للخارج‮.‬
في‭ ‬اليمن‭ ‬أطلق‭ ‬رئيس‭ ‬الجمهورية‭ ‬في‭ ‬الثاني‭ ‬من‭ ‬فبراير‭ ‬الجاري‭ ‬أمام‭ ‬مجلسي‭ ‬النواب‭ ‬والشورى‭ ‬خطاب‭ ‬أعلن‭ ‬فيه‭ (‬لا‭ ‬تمديد،‭ ‬ولا‭ ‬توريث،‭ ‬ولا‭ ‬تأبيد‭) ‬وهذا‭ ‬القول‭ ‬ما‭ ‬كان‭ ‬لينطق‭ ‬به‭ ‬لولا‭ ‬انتصار‭ ‬ثورة‭ ‬تونس‭ ‬وهروب‭ ‬بن‭ ‬علي،‭ ‬واتساع‭ ‬ثورة‭ ‬الغضب‭ ‬في‭ ‬مصر‭ ‬ضد‭ ‬نظام‭ ‬مبارك‭, ‬خاصة‭ ‬وأن‭ ‬الحزب‭ ‬الحاكم‭ ‬شرع‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬سابق‭ ‬بتقديم‭ ‬مشروع‭ ‬لتعديل‭ ‬الدستور‭ ‬تضمن‭ ‬إلغاء‭ ‬المادة‭ ‬112‭ ‬التي‭ ‬تحدد‭ ‬مدة‭ ‬الرئاسة‮.‬
وقام‭ ‬الحزب‭ ‬الحاكم‭ ‬بجملة‭ ‬من‭ ‬التصرفات‭ ‬بعد‭ ‬هذا‭ ‬الخطاب‭ ‬كاحتلال‭ ‬ميدان‭ ‬التحرير‭ ‬في‭ ‬العاصمة،‭ ‬ومواجهة‭ ‬المتظاهرين،‭ ‬وقمع‭ ‬المسيرات‭ ‬السلمية‭ ‬بالرصاص‭ ‬الحي‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬المحافظات،‭ ‬واستحضار‭ ‬كل‭ ‬المجاميع‭ ‬القبلية‭ ‬المحيطة‭ ‬بالعاصمة‭ ‬لعمل‭ ‬مسيرات‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬المظاهرات‭ ‬الشعبية‭ ‬السلمية،‭ ‬واستخدام‭ ‬المال‭ ‬العام‭ ‬لتأجير‭ ‬بلاطجة‭ ‬لقمع‭ ‬المتظاهرين‭ ‬وتنظيم‭ ‬مهرجانات‭ ‬في‭ ‬معظم‭ ‬المحافظات‭ ‬تهتف‭ ‬بحياة‭ ‬الرئيس‮.‬
على‭ ‬أن‭ ‬الأهم‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬استخدام‭ ‬العنف‭ ‬المفرط‭ ‬في‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬المتظاهرين‭ ‬العزَّل‭ ‬وسقوط‭ ‬قتلى‭ ‬وعشرات‭ ‬الجرحى‭ ‬وصل‭ ‬حد‭ ‬إطلاق‭ ‬قنابل‭ ‬على‭ ‬المتضاهرين‭ ‬كما‭ ‬حدث‭ ‬في‭ ‬اعتصام‭ ‬‮«‬جمعة‭ ‬البداية‮»‬‭ ‬في‭ ‬ساحة‭ ‬الحرية‭ ‬بتعز‭ ‬الجمعة‭ ‬الماضية‮.‬
هذه‭ ‬الأعمال‭ ‬وغيرها‭ ‬كعدم‭ ‬الجدية‭ ‬في‭ ‬إطلاق‭ ‬الحوار،‭ ‬وإلغاء‭ ‬الإجراءت‭ ‬التي‭ ‬قام‭ ‬بها‭ ‬الحزب‭ ‬الحاكم‭ ‬منفرداً‭ ‬أكدت‭ ‬أن‭ ‬الرئيس‭ ‬غير‭ ‬جاد‭ ‬بمغادرة‭ ‬السلطة‭ ‬بعد‭ ‬انتهاء‭ ‬ولايته‭ ‬في‭ ‬2011م،‭ ‬وإلَّا‭ ‬ما‭ ‬الداعي‭ ‬للاستنفار‭ ‬في‭ ‬حشد‭ ‬الجماهير‭ ‬التي‭ ‬ترفع‭ ‬صوره‭ ‬وتهتف‭ ‬بحياته‭, ‬وجلب‭ ‬المواطنين‭ ‬لحضور‭ ‬مهرجانات‭ ‬مؤيدة‭ ‬له؟‭!‬‮.‬
هذه‭ ‬مخاوف‭ ‬تضر‭ ‬حتماً‭ ‬بالتحول‭ ‬الديمقراطي‭ ‬وتعمق‭ ‬أزمة‭ ‬الثقة‭ ‬بين‭ ‬الشعب‭ ‬وسلطته،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬دفع‭ ‬المعارضة‭ ‬للانحياز‭ ‬إلى‭ ‬الشارع‮.‬
إذن‭ ‬نحن‭ ‬أمام‭ ‬شعب‭ ‬عانى‭ ‬من‭ ‬الظلم‭ ‬والاستبداد،‭ ‬يتدافع‭ ‬الى‭ ‬الساحات‭ ‬العامة‭ ‬في‭ ‬شمال‭ ‬الوطن‭ ‬وجنوبه‭ ‬غير‭ ‬مبالٍ‭ ‬بجحيم‭ ‬نيران‭ ‬السلطة‭ ‬وبلاطجتها‭ ‬وقناصيها،‭ ‬مطالباً‭ ‬بإسقاط‭ ‬النظام‭, ‬يقابله‭ ‬حزب‭ ‬حاكم‭ ‬يستخدم‭ ‬كل‭ ‬مقدرات‭ ‬الدولة‭ ‬لتنفيذ‭ ‬وقائع‭ ‬موت‭ ‬معلن‭ ‬لمشاريع‭ ‬التغيير‭ ‬الديمقراطي‭ ‬السلمي‮.‬
مطلوب‭ ‬من‭ ‬الأنظمة‭ ‬أن‭ ‬تستجيب‭ ‬لصيحات‭ ‬شعوبها‮..‬‭ ‬فليس‭ ‬من‭ ‬الحكمة‭ ‬مواجهة‭ ‬الغضب‭ ‬الشعبي‭ ‬بفوهات‭ ‬البنادق‮.‬
تعليقات:
1)
العنوان: الحكم في اليمن
الاسم: الباز
السياسة الصالحية ترتكز علي التوزيع الغير عادل لي الثروة البلاد في وسائل العيش والتعليم والصحة والوظائف حيث أن إدارة وأجهزة الدولة التي علي مر ثلاثة وثلاثين سنة مضت في سياسة الرئيس اليمني علي عبد الله صالح تركزت علي نهب الثروات لي حساب أشخاص يمثلون الدولة. إن أفراد الأسرة الحاكمة في اليمن علي عبد الله صالح وأقاربه وأهل قريته وأنصاره في الحكم الذين يعملون معه علي نفس السياسة والتي رسمت أفكار النهب والسطو علي المال العام في جميع مرافق الدولة.
إن سياسة الرئيس اليمني صالح أوصلت البلاد إلي مزبلة التاريخ حيث اليمن الآن تعتبر من أفقر بلدان المنطقة من حيث المعيشة والتعليم والصحة والأمن والبنية التحتية.
الأحد 27/فبراير-شباط/2011 09:32 مساءً
2)
الاسم: عبدالرب
ياناس على صالح لايفهم بالاقتصاد. فعلم الاقتصاد هو أساس الحكم. فلوكان بعث أبنائه يدرسون الاقتصاد ممكن كان الامر يتحسن لكنه اختار لهم العسكرة وهذه الكارثة، لأن العسكرى إنسان عالة على المجتمع لايقدم أية انتاج، فهو ايضا مستهلك يستهلك ماينتجه غيره وبفلوس غيره.
ولم يكتفى بعسكرة ابنائه بل أولاد أخوانه وأصبحوا بمثابة عجزة يقتاتون من بيت المال وياليت كان بإعانة معقولة ولكنها أبعد مما يتصوره الخيال وكأن بيت المال إرث لهم.
الإثنين 28/فبراير-شباط/2011 07:20 صباحاً
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
مدارات
محمود شرف الدين
البلطجة والقمع يعجلان بسقوط النظام
محمود شرف الدين
د.مضاوي الرشيد
السعودية: الملك لله والحكم للشعب
د.مضاوي الرشيد
فتحي أبو النصر
الثورة جلجلة الأعماق
فتحي أبو النصر
فهمي هويدي
عصابات الحكام الطغاة
فهمي هويدي
نجاة الفهيدي
عصر النهضة
نجاة الفهيدي
عبدالباري عطوان
الخطاب الاكثر دموية للقذافي
عبدالباري عطوان
المزيد